تفسير و معنى كلمة الصيحة الصَّيْحَةُ من سورة العنكبوت آية رقم 40


فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ {40}

الصَّرْخَةُ المُهْلِكَةُ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "صيح"

الصيحة: رفع الصوت. قال تعالى: إن كانت إلا صيحة واحدة [يس/ 29]، يوم يسمعون الصيحة بالحق [ق/42]، أي: النفخ في الصور، وأصله: تشقيق الصوت، من قولهم: انصاح الخشب، أو الثوب، إذا انشق، فسمع منه صوت، وصيح الثوب إذا انشق، كذلك، ويقال: بأرض فلان شجر قد صاح: إذا طال فتبين للناظر لطوله، ودل على نفسه دلالة الصائح على نفسه بصوته، ولما كانت الصيحة قد تفزع عبر بها عن الفزع في قوله: فأخذتهم الصيحة مشرقين [الحجر/73]، والصائحة: صيحة المناحة، ويقال: ما ينتظرون إلا مثل صيحة الحبلى (انظر: اللسان (صيح) ؛ وعمدة الحفاظ: صيح)، أي: شرا يعاجلهم، والصيحاني: ضرب من التمر.


تصفح سورة العنكبوت كاملة