تفسير و معنى كلمة تميد تَمِيدَ من سورة لقمان آية رقم 10


خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ {10}

تضطرب ولا تستقر


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "ميد"

الميد: اضطراب الشيء العظيم كاضطراب الأرض. قال تعالى: أن تميد بكم [النحل/15]، أن تميد بهم [الأنبياء/31]. ومادت الأغصان تميد، وقيل الميدان في قول الشاعر: - 432 - نعيما وميدانا من العيش أخضرا (العجز لابن أحمر، وقال الصاغاني في التكملة: ميد ذكره الجوهري، وهو غلط وتحريف، والرواية [أغيدا]، والبيت: [وإن خضمت ريق الشباب وصادفت * نعيما وميدانا من العيش أغيدا] ) وقيلك هو الممتد من العيش، وميدان الدابة منه، [والمائدة: الطبق الذي عليه الطعام، ويقال لكل واحدة منهما مائدة] (ما بين قوسين نقله السمين في الدر المصون 4/502، قال: والمائدة: الخوان عليه طعام، فإن لم يكن عليه طعام [استدراك] فليست بمائدة. هذا هو المشهور، إلا أن الراغب قال: (والمائدة: الطبق الذي عليه طعام، ويقال لكل واحد منها مائدة) وهو مخالف لما عليه المعظم)، ويقال: مادني يميدني، أي: أطعمني، وقيل: يعشينى، وقوله تعالى: أنزل علينا مائدة من السماء [المائدة/114] قيل: استدعوا طعاما، وقيل: استدعوا علما، وسماه مائدة من حيث إن العلم غذاء القلوب كما أن الطعام غذاء الأبدان.


تصفح سورة لقمان كاملة