تفسير و معنى كلمة دخان دُخَانٌ من سورة فصلت آية رقم 11


ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ {11}

ما يكون مع اللهيب، وقد يقال للبخار وما هو على صورته دخان


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "دخن"

الدخان كالعثان (قال ابن منظور: العثان والعثن: الدخان، والجمع: عواثن على غير قياس، وكذلك جمع الدخان دواخن، والدواخن والعواثن لا يعرف لهما نظير. اللسان (عثن) ) : المستصحب للهيب، قال: ثم استوى إلى السماء وهي دخان [فصلت/11]، أي: هي مثل الدخان، إشارة إلى أنه لا تماسك لها، ودخنت النار تدخن: كثر دخانها (انظر: الأفعال 3/290)، والدخنة منه، لكن تعورف فيما يتبخر به من الطيب. ودخن الطبيخ: أفسده الدخان (انظر: الأفعال 3/330). وتصور من الدخان اللون، فقيل: شاة دخناء، وذات دخنة، وليلة دخنانة، وتصور منه التأذي به، فقيل: هو دخن الخلق، وروي: (هدنة على دخن) (الحديث عن حذيفة وفيه: قلت: يا رسول الله، أيكون بعد هذا الخير شر كما كان قبله شر؟ قال: نعم، قلت: فما العصمة يا رسول الله؟ قال: السيف، قلت: وهل بعد السيف بقية؟ قال: (نعم، تكون إمارة على أقذاء، وهدنة على دخن... ) إلى آخر الحديث، أخرجه أبو داود برقم (4244) في كتاب الفتن؛ وأحمد في المسند 5/386؛ والحاكم 4/423 وصححه ووافقه الذهبي؛ وانظر: شرح السنة 15/9 - 10) أي: على فساد دخلة.


تصفح سورة فصلت كاملة