تفسير و معنى كلمة سجين سِجِّينٍ من سورة المطففين آية رقم 7


كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ {7}

سِجِلّ أهل النار ، أو حَبْسٌ وضيقٌ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "سجن"

السجن: الحبس في السجن، وقرئ: رب السجن أحب إلي [يوسف/33]، بفتح السين (وهي قراءة يعقوب، والباقون بكسر السين. الإتحاف 264) وكسرها. قال: ليسجننه حتى حين [يوسف/35]، ودخل معه السجن فتيان [يوسف/36]، والسجين: اسم لجهنم، بإزاء عليين، وزيد لفظه تنبيها على زيادة معناه، وقيل: هو اسم للأرض السابعة (أخرج ابن مرديوه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (سجين: الأرض السابعة السفلى). - وهو مروي عن ابن عباس ومجاهد وقتادة وفرقد، وعبد الله بن عمرو بن العاص وابن جريج. انظر: الدر المنثور 8/444)، قال: لفي سجين *** وما أدراك ما سجين [المطففين/7 - 8]، وقد قيل: إن كل شيء ذكره الله تعالى بقوله: وما أدراك فسره، وكل ما ذكر بقوله: وما يدريك تركه مبهما (انظر: الإتقان في علوم القرآن 1/191؛ وقد تقدم في مادة درى)، وفي هذا الموضع ذكر: وما أدراك، وكذا في قوله: وما أدراك ما عليون [المطففين/19] (وعن قتادة قال: عليون فوق السماء السابعة عند قائمة العرش اليمنى)، ثم فسر الكتاب لا السجين والعليين، وفي هذا لطيفة موضعها الكتب التي تتبع هذا الكتاب إن شاء الله تعالى، لا هذا.


تصفح سورة المطففين كاملة