تفسير و معنى كلمة عسل عَسَلٍ من سورة محمد آية رقم 15


مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاء غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاء حَمِيماً فَقَطَّعَ أَمْعَاءهُمْ {15}

عَسَلٍ مُّصَفًّى: عَسَلٍ خالِصٍ مُـنـَـقّى من جميع الشوائب


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "عسل"

العسل: لعاب النحل. قال تعالى: من عسل مصفى [محمد/15]، وكنى عن الجماع بالعسيلة. قال عليه السلام: (حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك) (شطر حديث أخرجه البخاري في الطلاق 9/361؛ ومسلم في النكاح برقم (1433) ). والعسلان: اهتزاز الرمح، واهتزاز الأعضاء في العدو، وأكثر ما يستعمل في الذب. يقال: مر يعسل وينسل (قال الزمخشري: ومن المجاز: هو عسال نسال. انظر: أساس البلاغة (نسل) ص 455).


تصفح سورة محمد كاملة