تفسير و معنى كلمة غدا غَداً من سورة لقمان آية رقم 34


إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ {34}

اليوم المرتقب أي يوم القيامة


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "غدو"

الغدوة والغداة من أول النهار، وقوبل في القرآن الغدو بالآصال، نحو قوله: بالغدو والآصال [الأعراف/205]، وقوبل الغداة بالعشي، قال: بالغداة والعشي [الأنعام/52]، غدوها شهر ورواحها شهر [سبأ/12]. والغادية: السحاب ينشأ غدوة، والغداء: طعام يتناول في ذلك الوقت، وقد غدوت أغدو، قال: أن اغدوا على حرثكم [القلم/22]، وغد يقال لليوم الذي يلي يومك الذي أنت فيه، قال: سيعلمون غدا [القمر/26]، ونحوه.


تصفح سورة لقمان كاملة