تفسير و معنى كلمة واخشوا وَاخْشَوْا من سورة لقمان آية رقم 33


يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ {33}

واخشَوْا يَوْماً: خافُوهُ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "خشي"

الخشية: خوف يشوبه تعظيم، وأكثر ما يكون ذلك عن علم بما يخشى منه، ولذلك خص العلماء بها في قوله: إنما يخشى الله من عباده العلماء [فاطر/28]، وقال: وأما من جاءك يسعى *** وهو يخشى [عبس/8 - 9]، من خشي الرحمن بالغيب [ق/33]، فخشينا أن يرهقهما [الكهف/80]، فلا تخشوهم واخشوني [البقرة/150]، يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية [النساء/77]، وقال: الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله [الأحزاب/39]، وليخش الذين... الآية [النساء/9]، أي: ليستشعروا خوفا من معرته، وقال تعالى: ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق [الإسراء/31]، أي: لا تقتلوهم معتقدين مخافة أن يلحقهم إملاق، لمن خشي العنت [النساء/25]، أي: لمن خاف خوفا اقتضاه معرفته بذلك من نفسه.


تصفح سورة لقمان كاملة