سورة الأعراف

المص {1}كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ {2}اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ {3}وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءهَا بَأْسُنَا بَيَاتاً أَوْ هُمْ قَآئِلُونَ {4}فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا إِلاَّ أَن قَالُواْ إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ {5}فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ {6}فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِم بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَآئِبِينَ {7}وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ {8}وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم بِمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يِظْلِمُونَ {9}وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ {10}وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ {11}قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ {12}قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ {13}قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ {14}قَالَ إِنَّكَ مِنَ المُنظَرِينَ {15}قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ {16}ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ {17}قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُوماً مَّدْحُوراً لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ {18}وَيَاآدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلاَ مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ {19}فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ {20}وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ {21}فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ {22}قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ {23}قَالَ اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ {24}قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ {25}يَابَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ {26}يَابَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ {27}وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءنَا وَاللّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {28}قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُواْ وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ {29}فَرِيقاً هَدَى وَفَرِيقاً حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلاَلَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ اللّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ {30}يَابَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ {31}قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ {32}قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {33}وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ {34}يَابَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ {35}وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا أُوْلَـَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {36}فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ أُوْلَـئِكَ يَنَالُهُمْ نَصِيبُهُم مِّنَ الْكِتَابِ حَتَّى إِذَا جَاءتْهُمْ رُسُلُنَا يَتَوَفَّوْنَهُمْ قَالُواْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ قَالُواْ ضَلُّواْ عَنَّا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ {37}قَالَ ادْخُلُواْ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُم مِّن الْجِنِّ وَالإِنسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعاً قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَـؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَاباً ضِعْفاً مِّنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَـكِن لاَّ تَعْلَمُونَ {38}وَقَالَتْ أُولاَهُمْ لأُخْرَاهُمْ فَمَا كَانَ لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْسِبُونَ {39}إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ {40}لَهُم مِّن جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِن فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ {41}وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {42}وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ وَقَالُواْ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ لَقَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ {43}وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقّاً فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقّاً قَالُواْ نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ {44}الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُم بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ {45}وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْاْ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ {46}وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاء أَصْحَابِ النَّارِ قَالُواْ رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ {47}وَنَادَى أَصْحَابُ الأَعْرَافِ رِجَالاً يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ قَالُواْ مَا أَغْنَى عَنكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ {48}أَهَـؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لاَ يَنَالُهُمُ اللّهُ بِرَحْمَةٍ ادْخُلُواْ الْجَنَّةَ لاَ خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَنتُمْ تَحْزَنُونَ {49}وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُواْ عَلَيْنَا مِنَ الْمَاء أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ {50}الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَهْواً وَلَعِباً وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُواْ لِقَاء يَوْمِهِمْ هَـذَا وَمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ {51}وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ {52}هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ {53}إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ {54}ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ {55}وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ {56}وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَاباً ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْموْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ {57}وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لاَ يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِداً كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ {58}لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ إِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ {59}قَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ {60}قَالَ يَاقَوْمِ لَيْسَ بِي ضَلاَلَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ {61}أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاَتِ رَبِّي وَأَنصَحُ لَكُمْ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {62}أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَلِتَتَّقُواْ وَلَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ {63}فَكَذَّبُوهُ فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْماً عَمِينَ {64}وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ {65}قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وِإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ {66}قَالَ يَاقَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ {67}أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَأَنَاْ لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ {68}أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {69}قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ {70}قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤكُم مَّا نَزَّلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ {71}فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُواْ مُؤْمِنِينَ {72}وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوَءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ {73}وَاذْكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُوراً وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتاً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ وَلاَ تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ {74}قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُواْ لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحاً مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ قَالُواْ إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ {75}قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا بِالَّذِيَ آمَنتُمْ بِهِ كَافِرُونَ {76}فَعَقَرُواْ النَّاقَةَ وَعَتَوْاْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُواْ يَاصَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ {77}فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ {78}فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَاقَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ {79}وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ {80}إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ {81}وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُواْ أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ {82}فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ {83}وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَراً فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ {84}وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْباً قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ {85}وَلاَ تَقْعُدُواْ بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِهِ وَتَبْغُونَهَا عِوَجاً وَاذْكُرُواْ إِذْ كُنتُمْ قَلِيلاً فَكَثَّرَكُمْ وَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ {86}وَإِن كَانَ طَآئِفَةٌ مِّنكُمْ آمَنُواْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ وَطَآئِفَةٌ لَّمْ يْؤْمِنُواْ فَاصْبِرُواْ حَتَّى يَحْكُمَ اللّهُ بَيْنَنَا وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ {87}قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَاشُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ {88}قَدِ افْتَرَيْنَا عَلَى اللّهِ كَذِباً إِنْ عُدْنَا فِي مِلَّتِكُم بَعْدَ إِذْ نَجَّانَا اللّهُ مِنْهَا وَمَا يَكُونُ لَنَا أَن نَّعُودَ فِيهَا إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللّهُ رَبُّنَا وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ {89}وَقَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَئِنِ اتَّبَعْتُمْ شُعَيْباً إِنَّكُمْ إِذاً لَّخَاسِرُونَ {90}فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ {91}الَّذِينَ كَذَّبُواْ شُعَيْباً كَأَن لَّمْ يَغْنَوْاْ فِيهَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ شُعَيْباً كَانُواْ هُمُ الْخَاسِرِينَ {92}فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَاقَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالاَتِ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ فَكَيْفَ آسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ {93}وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّبِيٍّ إِلاَّ أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ {94}ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَواْ وَّقَالُواْ قَدْ مَسَّ آبَاءنَا الضَّرَّاء وَالسَّرَّاء فَأَخَذْنَاهُم بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ {95}وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ {96}أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَآئِمُونَ {97}أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ {98}أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ {99}أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الأَرْضَ مِن بَعْدِ أَهْلِهَا أَن لَّوْ نَشَاء أَصَبْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ {100}تِلْكَ الْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَآئِهَا وَلَقَدْ جَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ بِمَا كَذَّبُواْ مِن قَبْلُ كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللّهُ عَلَىَ قُلُوبِ الْكَافِرِينَ {101}وَمَا وَجَدْنَا لأَكْثَرِهِم مِّنْ عَهْدٍ وَإِن وَجَدْنَا أَكْثَرَهُمْ لَفَاسِقِينَ {102}ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم مُّوسَى بِآيَاتِنَا إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَظَلَمُواْ بِهَا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ {103}وَقَالَ مُوسَى يَافِرْعَوْنُ إِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ {104}حَقِيقٌ عَلَى أَن لاَّ أَقُولَ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقَّ قَدْ جِئْتُكُم بِبَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِي إِسْرَائِيلَ {105}قَالَ إِن كُنتَ جِئْتَ بِآيَةٍ فَأْتِ بِهَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ {106}فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ {107}وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ {108}قَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَـذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ {109}يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ {110}قَالُواْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ {111}يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ {112}وَجَاء السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالْواْ إِنَّ لَنَا لأَجْراً إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ {113}قَالَ نَعَمْ وَإَنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ {114}قَالُواْ يَامُوسَى إِمَّا أَن تُلْقِيَ وَإِمَّا أَن نَّكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ {115}قَالَ أَلْقُوْاْ فَلَمَّا أَلْقَوْاْ سَحَرُواْ أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ {116}وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ {117}فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ {118}فَغُلِبُواْ هُنَالِكَ وَانقَلَبُواْ صَاغِرِينَ {119}وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ {120}قَالُواْ آمَنَّا بِرِبِّ الْعَالَمِينَ {121}رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ {122}قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنتُم بِهِ قَبْلَ أَن آذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَـذَا لَمَكْرٌ مَّكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُواْ مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ {123}لأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلاَفٍ ثُمَّ لأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ {124}قَالُواْ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ {125}وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ {126}وَقَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَونَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءهُمْ وَنَسْتَحْيِـي نِسَاءهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ {127}قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ {128}قَالُواْ أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِينَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ {129}وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَونَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِّن الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ {130}فَإِذَا جَاءتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُواْ لَنَا هَـذِهِ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُواْ بِمُوسَى وَمَن مَّعَهُ أَلا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِندَ اللّهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ {131}وَقَالُواْ مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِن آيَةٍ لِّتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ {132}فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلاَتٍ فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْماً مُّجْرِمِينَ {133}وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُواْ يَامُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ لَئِن كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ {134}فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الرِّجْزَ إِلَى أَجَلٍ هُم بَالِغُوهُ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ {135}فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ {136}وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُواْ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُونَ {137}وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْاْ عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَّهُمْ قَالُواْ يَامُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَـهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ {138}إِنَّ هَـؤُلاء مُتَبَّرٌ مَّا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ {139}قَالَ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِيكُمْ إِلَـهاً وَهُوَ فَضَّلَكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ {140}وَإِذْ أَنجَيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَونَ يَسُومُونَكُمْ سُوَءَ الْعَذَابِ يُقَتِّلُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ وَفِي ذَلِكُم بَلاء مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ {141}وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاَثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَقَالَ مُوسَى لأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلاَ تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ {142}وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ {143}قَالَ يَامُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ {144}وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ {145}سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ {146}وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَلِقَاء الآخِرَةِ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ هَلْ يُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ {147}وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَداً لَّهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّهُ لاَ يُكَلِّمُهُمْ وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُواْ ظَالِمِينَ {148}وَلَمَّا سُقِطَ فَي أَيْدِيهِمْ وَرَأَوْاْ أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّواْ قَالُواْ لَئِن لَّمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ لَنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ {149}وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِن بَعْدِيَ أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الألْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُواْ يَقْتُلُونَنِي فَلاَ تُشْمِتْ بِيَ الأعْدَاء وَلاَ تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ {150}قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ {151}إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ {152}وَالَّذِينَ عَمِلُواْ السَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُواْ مِن بَعْدِهَا وَآمَنُواْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ {153}وَلَمَّا سَكَتَ عَن مُّوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ {154}وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِّمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاء وَتَهْدِي مَن تَشَاء أَنتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ {155}وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَـا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ {156}الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ {157}قُلْ يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِـي وَيُمِيتُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ {158}وَمِن قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ {159}وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطاً أُمَماً وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ {160}وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُواْ هَـذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُواْ حِطَّةٌ وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ {161}فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُواْ يَظْلِمُونَ {162}واَسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ لاَ تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُم بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ {163}وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ {164}فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ {165}فَلَمَّا عَتَوْاْ عَن مَّا نُهُواْ عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ {166}وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ {167}وَقَطَّعْنَاهُمْ فِي الأَرْضِ أُمَماً مِّنْهُمُ الصَّالِحُونَ وَمِنْهُمْ دُونَ ذَلِكَ وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ {168}فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُواْ الْكِتَابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَـذَا الأدْنَى وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا وَإِن يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِّثْلُهُ يَأْخُذُوهُ أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِم مِّيثَاقُ الْكِتَابِ أَن لاَّ يِقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقَّ وَدَرَسُواْ مَا فِيهِ وَالدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ {169}وَالَّذِينَ يُمَسَّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ {170}وَإِذ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّواْ أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُواْ مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ {171}وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ {172}أَوْ تَقُولُواْ إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِّن بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ {173}وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ وَلَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ {174}وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ {175}وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ {176}سَاء مَثَلاً الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَأَنفُسَهُمْ كَانُواْ يَظْلِمُونَ {177}مَن يَهْدِ اللّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَن يُضْلِلْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ {178}وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ {179}وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ {180}وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ {181}وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لاَ يَعْلَمُونَ {182}وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ {183}أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُواْ مَا بِصَاحِبِهِم مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ مُّبِينٌ {184}أَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ {185}مَن يُضْلِلِ اللّهُ فَلاَ هَادِيَ لَهُ وَيَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ {186}يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ {187}قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ {188}هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ {189}فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحاً جَعَلاَ لَهُ شُرَكَاء فِيمَا آتَاهُمَا فَتَعَالَى اللّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ {190}أَيُشْرِكُونَ مَا لاَ يَخْلُقُ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ {191}وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ لَهُمْ نَصْراً وَلاَ أَنفُسَهُمْ يَنصُرُونَ {192}وَإِن تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لاَ يَتَّبِعُوكُمْ سَوَاء عَلَيْكُمْ أَدَعَوْتُمُوهُمْ أَمْ أَنتُمْ صَامِتُونَ {193}إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ {194}أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا قُلِ ادْعُواْ شُرَكَاءكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلاَ تُنظِرُونِ {195}إِنَّ وَلِيِّـيَ اللّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ {196}وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَكُمْ وَلا أَنفُسَهُمْ يَنْصُرُونَ {197}وَإِن تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لاَ يَسْمَعُواْ وَتَرَاهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ {198}خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ {199}وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {200}إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ {201}وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لاَ يُقْصِرُونَ {202}وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِم بِآيَةٍ قَالُواْ لَوْلاَ اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يِوحَى إِلَيَّ مِن رَّبِّي هَـذَا بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ {203}وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ {204}وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ {205}إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ {206}
سورة الأنعام سورة الأنفال

جدول تفسير كلمات سورة الأعراف

سورة الأعراف هي سورة مكيّة، عدد آيايتها 206 ، وتقع في الجزء الثامن من القرآن الكريم.
في الجدول التالي يمكنك تصفح معاني و تفسير جميع حروف و كلمات و مفردات السورة بجانبها، كما يمكنك تصفح المزيد من الشرح والتفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة عبر الضغط على زر المزيد المحاذي لتفسير الكلمة

رقمالكلمةالتفسيرالمزيد
19229المص الحُروفُ المُقَطَّعَةُ في أوائِلِ السُّوَرِ عُمُوماً مِن المُتَشابِهِ الَّذِي لا يَعْلَمُ حَقيقَتَهُ إلاَّ اللهُ، وفيهَا إشارَةٌ إلى إعْجازِ القُرآنِ؛ فَهُوَ مُرَكَّبٌ مِن هَذِهِ الحُروفِ الَّتِي تَتَكَوَّنُ مِنْهَا لُغَةُ العَرَبِ . فَدَلَّ عَجْزُ العَرَبِ عَن الإتْيانِ بِمِثْلِهِ - مَعْ أنَّهُمْ أفْصَحُ النَّاسِ - عَلَى أنَّ القُرآنَ وَحْيٌ مِن اللهِ، والأقْوالُ فِي تَفْسيرِ الحُروفِ المُقَطَّعَةِ في بِداياتِ السُّوَرِ كَثيرَةٌ ومُخْتَلِفَةٌ، وَقَدْ احْتَوَتْ هَذِهِ الحُروفُ عَلَى أرْبَعَةَ عَشَرَ حَرْفاً مِن حُروفِ اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ، وَهِيَ تُشَكِّلُ العِبارَةَ: ' نَصُّ حَكيمٍ لَهُ سِرٌّ قاطِعٌ '، وَقَالَ جَماعَةٌ مِن المُؤَوِّلينَ أنَّهَا سِرُّ اللهِ فِي القُرْآنِ المزيد
نهاية آية رقم {1}
19230كِتَابٌ قُرآنٌ المزيد
19231أُنزِلَ تَمَّ إنْزَالُهُ عن طريق الوحي، والإنْزالُ: الجَلْبُ مِنْ عُلُوٍّ المزيد
19232إِلَيْكَ إلَى: حَرْفُ جَرٍّ يَدُلُّ عَلى انْتِهاءِ الغايَةِ المزيد
19233فَلاَ لا: حَرْفُ نَهْيٍ المزيد
19234يَكُن كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19235فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ المَجازِيَّةِ المزيد
19236صَدْرِكَ الصَّدْرُ من الإنْسانِ: الجُزءُ المُمْتَدُّ مِن أسْفَل العُنقِ إلى فضاءِ الجَوْفِ، وأطْلِقَ في القرآنِ عَلى القَلْبِ لوُجودِهِ فيهِ المزيد
19237حَرَجٌ ضيقٌ المزيد
19238مِّنْهُ مِنْ السَّبَبِيَّةُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ التَّعْليلَ المزيد
19239لِتُنذِرَ لتُعلِم وتُخَوِّف وتحَذِّر من عذاب الله المزيد
19240بِهِ البَاءُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإسْتِعانَةِ المزيد
19241وَذِكْرَى وَتَذْكِرَة وَمَوْعِظَة المزيد
19242لِلْمُؤْمِنِينَ الْمُؤْمِنِينَ: الذين يُقِرِّونَ بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ ويَنقادونَ للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
نهاية آية رقم {2}
19243اتَّبِعُواْ انتَهِجوا والزَموا المزيد
19244مَا يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً المزيد
19245أُنزِلَ تَمَّ إنْزَالُهُ عن طريق الوحي، والإنْزالُ: الجَلْبُ مِنْ عُلُوٍّ المزيد
19246إِلَيْكُم إلَى: حَرْفُ جَرٍّ يَدُلُّ عَلى انْتِهاءِ الغايَةِ المزيد
19247مِّن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19248رَّبِّكُمْ إلَهِكُمْ الْمَعْبود المزيد
19249وَلاَ لا: حَرْفُ نَهْيٍ المزيد
19250تَتَّبِعُواْ لاَ تَتَّبِعُواْ: لا تَنْقَادوا المزيد
19251مِن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19252دُونِهِ من دونه: غَيْرَه المزيد
19253أَوْلِيَاء الأوْلياء: جَمْعُ وَلِيّ، والوليّ: الذي يكون إلى جانبك في مجلسك والمراد الأقرب والأولى في مناصرتك والدّفاع عنك أو المُتَوَلي لأمرك والقيّمُ عليه الذي ينبغي أن يجلب لك المنفعة ويصرف عنك السوء المزيد
19254قَلِيلاً القِلَّة: النُّقصان، وتُستعمل للمَعدودِ أصْلاً، ولكنَّها تُستعار للأجْسامِ أحْياناً المزيد
19255مَّا مُؤَكِّدَةٌ وظيفَتُها التَّعويضُ عَن فِعلٍ مَحذوفٍ أو تأكيدُ السِّياقِ التي تَرِدُ فيهِ المزيد
19256تَذَكَّرُونَ تَتَّعِظونَ وتَعْتَبِرونَ المزيد
نهاية آية رقم {3}
19257وَكَم كَمْ: أداةٌ للإسْتِفْهامِ أو الإخْبارِ عَنْ عَدَدٍ مُبْهَمِ الجِنْسِ والمِقْدارِ وتفيد معنى الكثرة المزيد
19258مِّن مِنْ التَّوْكيدِيَّة: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ التَّوْكيدَ وهيَ زائِدَةٌ نَحوِيًّا المزيد
19259قَرْيَةٍ القرية: البلْدة، وتطلق على أهلها المزيد
19260أَهْلَكْنَاهَا أفْنَيْناها وأهلها المزيد
19261فَجَاءهَا جَاءها: تَحَقَّقَ وحَصَلَ لَها المزيد
19262بَأْسُنَا عَذابُنَا المزيد
19263بَيَاتاً أثناء النوم ليلاً المزيد
19264أَوْ حَرْفُ عَطْفٍ يُفيدُ التَّفْصيلَ المزيد
19265هُمْ ضَميرُ الغَائِبينَ المزيد
19266قَآئِلُونَ نائِمون وقت القيلولة: نصف النهار المزيد
نهاية آية رقم {4}
19267فَمَا ما: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19268كَانَ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19269دَعْوَاهُمْ ادِّعاؤُهُمْ أو قَوْلُهُمْ أوْ دعاؤُهُم وتَضَرُّعُهُمْ المزيد
19270إِذْ ظَرْفٌ يَدُلُّ في أكْثَرِ الحالاتِ على الزَّمَنِ الماضِي المزيد
19271جَاءهُمْ جَاءَهُمُ: تَحَقَّقَ وحَصَلَ لَهُمْ المزيد
19272بَأْسُنَا عَذابُنَا المزيد
19273إِلاَّ أداةُ حَصْرٍ وَيُسَمَّى الاسْتِثْناءُ هُنا مُفَرَّغاً المزيد
19274أَن حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُفيدُ الإستِقْبالَ المزيد
19275قَالُواْ تَكَلَّمُوا المزيد
19276إِنَّا إِنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19277كُنَّا كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19278ظَالِمِينَ الظَالِمُينَ: الجائِرينَ المُتَجاوِزينَ لِلْحَدِّ بِالكُفْرِ أوْ الفِسْقِ أوْ نَحْوَهُما المزيد
نهاية آية رقم {5}
19279فَلَنَسْأَلَنَّ فَلَنُحاسِبنَّ المزيد
19280الَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
19281أُرْسِلَ فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ: أيْ لَنَسْأَلَنَّ الأُمَمَ عَنْ إجابَتِهِمْ لِرُسُلِهِمْ المزيد
19282إِلَيْهِمْ إلَى: حَرْفُ جَرٍّ يَدُلُّ عَلى انْتِهاءِ الغايَةِ المزيد
19283وَلَنَسْأَلَنَّ لَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ: أيْ لنسْألَنَّ المرسلين عن تبليغهم لرسالات ربهم المزيد
19284الْمُرْسَلِينَ الْمُرْسَلِينَ: جَمْعُ مُرْسَلٍ، والْمُرْسَلُ هُوَ حَامِلُ الرِّسَالَةِ الإلَهِيَّةِ سَواءً كانَ نَبِيّاً بَشَراً أوْ كَانَ مَلَكاً مِن المَلائِكَةِ المزيد
نهاية آية رقم {6}
19285فَلَنَقُصَّنَّ فَلَنَرْوِيَنَّ المزيد
19286عَلَيْهِم عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ بمعنى إلى التي تُفيد مَعنى انْتِهاءِ الغايَةِ المزيد
19287بِعِلْمٍ بعلم : المراد بعلم منا لأعمالهم في الدنيا فيما أمرناهم به، وما نهيناهم عنه المزيد
19288وَمَا ما: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19289كُنَّا كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19290غَآئِبِينَ بعيدين عن الأنظار وهي خلاف الحاضرين المزيد
نهاية آية رقم {7}
19291وَالْوَزْنُ الْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ: وزن أعمال الناس يوم القيامة يكون بميزان حقيقي بالعدل والقسط المزيد
19292يَوْمَئِذٍ ذَلِكَ اليَوْم المزيد
19293الْحَقُّ العَدْلُ المزيد
19294فَمَن مَنْ: اسمُ شَرْطٍ جازِمٌ، يَخْتَصُّ بِذَواتِ مَن يَعْقِلُ المزيد
19295ثَقُلَتْ ثقلت موازينه: رجحت كفة أعماله الصالحة المزيد
19296مَوَازِينُهُ مقادير عمله الصالح المزيد
19297فَأُوْلَـئِكَ أُولئِكَ: اسْمُ إشارةٍ لِلْجَماعَةِ يُخاطَبُ بِهِ الْمُفْرَدُ المُذَكَّرُ المزيد
19298هُمُ ضَميرُ الغَائِبينَ المزيد
19299الْمُفْلِحُونَ الفائزون المزيد
نهاية آية رقم {8}
19300وَمَنْ مَنْ: اسمُ شَرْطٍ جازِمٌ، يَخْتَصُّ بِذَواتِ مَن يَعْقِلُ المزيد
19301خَفَّتْ خَفَّتْ موازينه: شالت لخفتها وذلك كناية عن قلة أعماله الصالحة بالمقارنة مع أعماله السيئة المزيد
19302مَوَازِينُهُ مقادير عمله الصالح المزيد
19303فَأُوْلَـئِكَ أُولئِكَ: اسْمُ إشارةٍ لِلْجَماعَةِ يُخاطَبُ بِهِ الْمُفْرَدُ المُذَكَّرُ المزيد
19304الَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
19305خَسِرُواْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ: أهلكوها وغبنوها بالكفر المزيد
19306أَنفُسَهُم ذَوَاتهمْ، والنَّفْس هي الجِسمُ والرّوحُ مَعاً المزيد
19307بِمَا ما: حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُؤَوَّلُ مع ما بَعْدِهِ بِمَصْدَرٍ المزيد
19308كَانُواْ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19309بِآيَاتِنَا الآيَةُ مِنْ كِتابِ اللهِ: جُمْلَةٌ أوْ جُمَلٌ أُثِرَ الوَقْفُ فِي نِهايَتِها غالِبًا المزيد
19310يِظْلِمُونَ يَجُورونَ ويُجاوِزونَ الحَدَّ بِالنَّقْصِ أوْ بِالزِّيادَةِ المزيد
نهاية آية رقم {9}
19311وَلَقَدْ لَقَدْ: اللامُ جَوابُ القَسَمِ، قَدْ: أداةٌ تُفيدُ التَّحقيقَ المزيد
19312مَكَّنَّاكُمْ مكناكم : ثبتناكم ووطدناكم ويسرنا لكم أسباب التمكين المزيد
19313فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
19314الأَرْضِ الكَوْكَبُ المَعْروفُ الَّذي نَعيشُ على سَطحِهِ، أو جُزْءٌ مِنْهُ المزيد
19315وَجَعَلْنَا وَصَيَّرْنَا المزيد
19316لَكُمْ اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
19317فِيهَا في: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
19318مَعَايِشَ معايشَ: أرزاقاً تعيشون بها المزيد
19319قَلِيلاً القِلَّة: النُّقصان، وتُستعمل للمَعدودِ أصْلاً، ولكنَّها تُستعار للأجْسامِ أحْياناً المزيد
19320مَّا مُؤَكِّدَةٌ وظيفَتُها التَّعويضُ عَن فِعلٍ مَحذوفٍ أو تأكيدُ السِّياقِ التي تَرِدُ فيهِ المزيد
19321تَشْكُرُونَ تَشْكُرونَ للهِ: تَذْكُرونَ نِعْمَتَهُ، وَتَثْنونَ عَلَيْهِ بِهَا المزيد
نهاية آية رقم {10}
19322وَلَقَدْ لَقَدْ: اللامُ جَوابُ القَسَمِ، قَدْ: أداةٌ تُفيدُ التَّحقيقَ المزيد
19323خَلَقْنَاكُمْ أوْجَدْنَاكُمْ عَلى غَيْرِ مِثالٍ سابِقٍ ويَكونُ خَلْقُ الله مِنَ العَدَمِ المزيد
19324ثُمَّ حَرْفُ عَطْفٍ يُفيدُ مَعْنى التَّرْتيبِ الذِّكْري أوْ الإخْباري المزيد
19325صَوَّرْنَاكُمْ وَجَعَلْنا لَكُمْ صُوَراً مُجَسَّمَةً المزيد
19326ثُمَّ حَرْفُ عَطْفٍ يُفيدُ مَعْنى التَّراخي بَيْنَ المَعْطوفَيْنِ المزيد
19327قُلْنَا قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ: أَمَرْناهُمْ المزيد
19328لِلْمَلآئِكَةِ المَلائِكَةُ: جِنْسٌ مِنْ خَلْقِ اللهِ تَعالَى لَهُمْ أجْسامٌ لَطِيفةٌ نُورانِيَّةٌ يَتَشَكَّلونَ فيمَا يَشاءُونَ مِن الصُّوَرِ، لاَ يَعْصُونَ اللهَ مَا أمَرَهُمْ وَيَفعَلُونَ مَا يُؤمَرُونَ المزيد
19329اسْجُدُواْ ضَعُوا جِباهَكُمْ عَلى الأرْضِ المزيد
19330لآدَمَ آدم: ‏أَبُو البَشَرِ، خَلَقَهُ اللهُ بِيَدِهِ وَأَسجَدَ لَهُ المَلائِكَةَ وَعَلَّمَهُ الأَسمَاءَ وَخَلَقَ لَهُ زَوجَتَهُ وَأَسكَنَهُمَا الجَنَّةَ وَأَنذَرَهُمَا أَن لا يَقرَبَا شَجَرَةً مُعَيَّنَةً وَلَكِنَّ الشَّيطَانَ وَسوَسَ لَهُمَا فَأَكَلا مِنهَا فَأَنزَلَهُمَا اللهُ إِلَى الأَرضِ وَمَكَّنَ لَهُمَا سُبُلَ العَيشِ بِهَا وَطَالَبَهُمَا بِعِبَادَةِ اللهِ وَحدَهُ وَحَضِّ النَّاسِ عَلَى ذَلِكَ، وَجَعَلَهُ خَلِيفَتَهُ فِي الأَرضِ، وَهُوَ رَسُولُ اللهِ إِلَى أَبنَائِهِ وَهُوَ أَوَّلُ الأَنبِيَاءِ.‏ المزيد
19331فَسَجَدُواْ سَجَدُواْ: وَضَعوا جِباهَهُمْ عَلى الأرْضِ المزيد
19332إِلاَّ حَرْفُ اسْتِثْناءٍ، والاسْتِثْناءُ هُنا مُتَّصِلٌ المزيد
19333إِبْلِيسَ عَلَمٌ عَلَى مَنْ رَفَضَ طاعَةَ اللهِ بِالسُّجودِ لآدَمَ، وَوَسْوَسَ لَهُ وَلِزَوْجِهِ وأخْرَجَهُمَا مِنَ الجَنَّةِ المزيد
19334لَمْ حَرْفٌ لِنَفْيِ المُضارِعِ وقَلْبِهِ إلَى الماضِي المزيد
19335يَكُن كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19336مِّنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19337السَّاجِدِينَ الواضِعينَ جِباهَهُمْ عَلى الأرْضِ المزيد
نهاية آية رقم {11}
19338قَالَ تَكلَّمَ أو أَلْهَمَ المزيد
19339مَا اسمٌ يُسْتَفْهَمُ بِهِ عَنْ غيْرِ العاقِلِ وعَن حَقيقَةِ الشيْءِ أو صِفَتِهِ المزيد
19340مَنَعَكَ حَجَبَك وحَالَ دونَك المزيد
19341أَلاَّ تأتي مصدرية أو مخففة من أنَّ أو للتفسير بمعنى أي أو زائدة للتوكيد، ولا نافية المزيد
19342تَسْجُدَ تَضَعَ جَبْهَتَكَ عَلى الأرْضِ المزيد
19343إِذْ ظَرْفٌ يَدُلُّ في أكْثَرِ الحالاتِ على الزَّمَنِ الماضِي المزيد
19344أَمَرْتُكَ كَلَّفْتُك المزيد
19345قَالَ تَكلَّمَ أو أَلْهَمَ المزيد
19346أَنَاْ ضَميرُ رَفْعٍ مُنْفَصِلٌ لِلْمُتَكَلِّمِ أوْ المُتَكَلِّمَةِ المزيد
19347خَيْرٌ اسْمُ تَفْضيلٍ وأصلُهُ أخْيَرُ بِمَعْنَى أكْثَرُ نَفْعاً وَصَلاحاً المزيد
19348مِّنْهُ مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُسْتَخْدَمُ للمُقارَنَةِ التَّفْضيلِيَّةِ بين شَيْئَيْن المزيد
19349خَلَقْتَنِي أوْجَدْتَنِي عَلى غَيْرِ مِثالٍ سابِقٍ المزيد
19350مِن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19351نَّارٍ النارِ المعهودة المزيد
19352وَخَلَقْتَهُ خَلَقْتَهُ: أوْجَدْتُهُ عَلى غَيْرِ مِثالٍ سابِقٍ المزيد
19353مِن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19354طِينٍ الطِّينُ: التُّرابُ المُخْتَلِطُ بِالماءِ المزيد
نهاية آية رقم {12}
19355قَالَ تَكلَّمَ أو ألْهَمَ المزيد
19356فَاهْبِطْ فانْزِل المزيد
19357مِنْهَا مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19358فَمَا ما: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19359يَكُونُ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19360لَكَ اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
19361أَن حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُفيدُ الإستِقْبالَ المزيد
19362تَتَكَبَّرَ تَدَّعِي الكِبْر وتتجَبّر المزيد
19363فِيهَا في: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
19364فَاخْرُجْ فَابْعدْ وانصرف خارجاً المزيد
19365إِنَّكَ إِنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19366مِنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19367الصَّاغِرِينَ الذَليلينَ الحَقيرينَ المهانين المزيد
نهاية آية رقم {13}
19368قَالَ تَكلَّمَ المزيد
19369أَنظِرْنِي أخِّرْني وأمْهِلْني المزيد
19370إِلَى حَرْفُ جَرٍّ يَدُلُّ عَلى انْتِهاءِ الغايَةِ المزيد
19371يَوْمِ يَوْمِ يُبْعَثُونَ: المراد يوم القيامة المزيد
19372يُبْعَثُونَ البَعْثُ: الإحْياءُ بَعْدَ المَوْتِ المزيد
نهاية آية رقم {14}
19373قَالَ تَكلَّمَ أو ألْهَمَ المزيد
19374إِنَّكَ إِنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19375مِنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19376المُنظَرِينَ المؤخَّرين المُمْهَلين إلى وقت النفخة الأولى المزيد
نهاية آية رقم {15}
19377قَالَ تَكلَّمَ المزيد
19378فَبِمَا ما: حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُؤَوَّلُ مع ما بَعْدِهِ بِمَصْدَرٍ المزيد
19379أَغْوَيْتَنِي أَضْلَلْتني المزيد
19380لأَقْعُدَنَّ لأَتَرَبَّصَنّ بهم ولأترصدنّهم ولأجلسنّ لهم المزيد
19381لَهُمْ اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
19382صِرَاطَكَ طَريقَكَ المزيد
19383الْمُسْتَقِيمَ المُستوي القويم الذي لا عِوَج فيه المزيد
نهاية آية رقم {16}
19384ثُمَّ حَرْفُ عَطْفٍ يُفيدُ مَعْنى التَّراخي بَيْنَ المَعْطوفَيْنِ المزيد
19385لآتِيَنَّهُم لَأَجيئَنَّهُمْ المزيد
19386مِّن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19387بَيْنِ بين أيديهم: أمامهم المزيد
19388أَيْدِيهِمْ راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
19389وَمِنْ مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19390خَلْفِهِمْ مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ: من أمامهم ومن ورائهم المزيد
19391وَعَنْ عَنْ: حَرْفُ جَرٍّ يَدُلَّ عَلى الحالِ المزيد
19392أَيْمَانِهِمْ عن أَيْمَانِهِمْ: من جهاتهم اليُمْنى المزيد
19393وَعَن عَنْ: حَرْفُ جَرٍّ يَدُلَّ عَلى الحالِ المزيد
19394شَمَآئِلِهِمْ عَن شَمَآئِلِهِمْ: مِنْ جِهاتِهِمْ الشَّمالِيَّة المزيد
19395وَلاَ لا: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19396تَجِدُ وَلاَ تَجِدُ: ولا تلقى أو تعلم المزيد
19397أَكْثَرَهُمْ مُعْظَمهمْ المزيد
19398شَاكِرِينَ شَّاكِرِينَ: ذاكرينَ لِنِعْمَةِ اللهِ، مُثْنينَ عَلَيْهِ بِها المزيد
نهاية آية رقم {17}
19399قَالَ تَكلَّمَ أو ألْهَمَ المزيد
19400اخْرُجْ اخْرُجْ مَطروداً المزيد
19401مِنْهَا مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19402مَذْؤُوماً مذموماً مطروداً المزيد
19403مَّدْحُوراً مَطْروداً مُبْعَداً المزيد
19404لَّمَن مَنْ: يُحْتَمَلُ أن تَكونَ شَرطِيَّةً أو مَوْصولَةً المزيد
19405تَبِعَكَ أطاعَكَ المزيد
19406مِنْهُمْ مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ لِتَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19407لأَمْلأنَّ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ: لأشغلنَّ فراغها كله المزيد
19408جَهَنَّمَ النَّارُ الَّتِي يُعَذَّبُ بِهَا فِي الآخِرَةِ المزيد
19409مِنكُمْ مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ لِتَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19410أَجْمَعِينَ اسْتُعْمِلَتْ لِلتَّوْكيدِ لإفادَةِ الشُّمولِ المزيد
نهاية آية رقم {18}
19411وَيَاآدَمُ آدم: ‏أَبُو البَشَرِ، خَلَقَهُ اللهُ بِيَدِهِ وَأَسجَدَ لَهُ المَلائِكَةَ وَعَلَّمَهُ الأَسمَاءَ وَخَلَقَ لَهُ زَوجَتَهُ وَأَسكَنَهُمَا الجَنَّةَ وَأَنذَرَهُمَا أَن لا يَقرَبَا شَجَرَةً مُعَيَّنَةً وَلَكِنَّ الشَّيطَانَ وَسوَسَ لَهُمَا فَأَكَلا مِنهَا فَأَنزَلَهُمَا اللهُ إِلَى الأَرضِ وَمَكَّنَ لَهُمَا سُبُلَ العَيشِ بِهَا وَطَالَبَهُمَا بِعِبَادَةِ اللهِ وَحدَهُ وَحَضِّ النَّاسِ عَلَى ذَلِكَ، وَجَعَلَهُ خَلِيفَتَهُ فِي الأَرضِ، وَهُوَ رَسُولُ اللهِ إِلَى أَبنَائِهِ وَهُوَ أَوَّلُ الأَنبِيَاءِ.‏ المزيد
19412اسْكُنْ أقم بالجنة سكناً لك ولزوجك المزيد
19413أَنتَ ضَميرُ رَفْعٍ مُنْفَصِلٌ لِلْمُخاطَبِ الواحِدِ المزيد
19414وَزَوْجُكَ وَامْرَأَتُكَ المزيد
19415الْجَنَّةَ الْجَنَّةُ في الدنيا: الحَديقَةُ ذاتُ الأشْجارِ وَالأنْهارِ والثِّمارِ، والجنة في الآخرة: دار النعيم المقيم بعد الموت المزيد
19416فَكُلاَ الأكْلُ: تَناوُل الطَّعامِ المزيد
19417مِنْ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19418حَيْثُ ظَرْفُ مَكانٍ مُبْهَمٌ يُوَضِّحُهُ مَا بَعْدَهُ المزيد
19419شِئْتُمَا أرَدْتُمَا المزيد
19420وَلاَ لا: حَرْفُ نَهْيٍ المزيد
19421تَقْرَبَا لا تَقْرَبَا: لا تَدْنُوَا المزيد
19422هَـذِهِ اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُؤَنَّثِ القَريبِ، والهاءُ لِلتَّنْبيهِ المزيد
19423الشَّجَرَةَ النَّبْتَةَ القائِمَةَ عَلى ساقٍ والمراد شجرة عَيَّنها الله سبحانه لهما المزيد
19424فَتَكُونَا كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19425مِنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19426الظَّالِمِينَ الجائِرينَ المُتَجاوِزينَ لِلْحَدِّ بِالكُفْرِ أوْ الفِسْقِ أوْ نَحْوَهُما المزيد
نهاية آية رقم {19}
19427فَوَسْوَسَ فأوْحَى وزيّن وألقى إليهما الوسوسة المزيد
19428لَهُمَا اللام: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعنى التَّبليغِ المزيد
19429الشَّيْطَانُ مَخْلوقٌ خَبيثٌ لا يُرَى، يُغْرِي بِالفَسادِ والشَّرِّ المزيد
19430لِيُبْدِيَ لِيُظْهِرَ المزيد
19431لَهُمَا اللام: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعنى التَّبليغِ المزيد
19432مَا يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً المزيد
19433وُورِيَ سُتِرَ المزيد
19434عَنْهُمَا عَنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى المُجاوَزَةِ المَجازِيَّةِ المزيد
19435مِن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19436سَوْءَاتِهِمَا عَوْراتِهِما المزيد
19437وَقَالَ وَتكلَّمَ المزيد
19438مَا نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19439نَهَاكُمَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ: أمركما بعدم الأكل منها المزيد
19440رَبُّكُمَا إلَهُكُمَا الْمَعْبود المزيد
19441عَنْ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى المُجاوَزَةِ المَجازِيَّةِ المزيد
19442هَـذِهِ اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُؤَنَّثِ القَريبِ، والهاءُ لِلتَّنْبيهِ المزيد
19443الشَّجَرَةِ النَّبْتَةَ القائِمَةَ عَلى ساقٍ والمراد شجرة عَيَّنها الله سبحانه لهما المزيد
19444إِلاَّ أداةُ حَصْرٍ وَيُسَمَّى الاسْتِثْناءُ هُنا مُفَرَّغاً المزيد
19445أَن حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُفيدُ الإستِقْبالَ المزيد
19446تَكُونَا كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19447مَلَكَيْنِ ملكين: اثنين من الملائكة، والمَلائكة هم جنْسٌ من خَلْقِ الله تعالى لهم أجْسامٌ لَطِيفةٌ نُورانيةٌ يتَشَكّلون فيما يَشاءُون من الصور، لا يَعْصُون الله ما أمرهم ويَفعَلُونَ ما يُؤمَرُونَ المزيد
19448أَوْ حَرْفُ عَطْفٍ يُفيدُ الإشْتِراكَ في الحُكْمِ المزيد
19449تَكُونَا كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19450مِنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19451الْخَالِدِينَ الباقينَ عَلى الدَّوامِ المزيد
نهاية آية رقم {20}
19452وَقَاسَمَهُمَا أقسم وَحَلَفَ لهما المزيد
19453إِنِّي إِنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19454لَكُمَا اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
19455لَمِنَ مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ لِتَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19456النَّاصِحِينَ المُرشدين لما فيه الصلاح المزيد
نهاية آية رقم {21}
19457فَدَلاَّهُمَا دَلاَّهُمَا بغرور: أوقعهما فيما أراد من تغريرهما وأنزلهما عن رتبة الطاعة المزيد
19458بِغُرُورٍ بِخداعٍ المزيد
19459فَلَمَّا لَمَّا: ظَرفِيَّةٌ بِمَعْنى حينَما المزيد
19460ذَاقَا الذوق: هنا الذوق على الحقيقة بمعنى إدراك الطعم بالفم، ذاقا الشجرة: أكلا من ثمارها، وأدركا طعمها بفمهما المزيد
19461الشَّجَرَةَ النَّبْتَةَ القائِمَةَ عَلى ساقٍ والمراد شجرة عَيَّنها الله سبحانه لهما المزيد
19462بَدَتْ ظَهَرَتْ المزيد
19463لَهُمَا اللام: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعنى التَّبليغِ المزيد
19464سَوْءَاتُهُمَا عَوْراتُهُما المزيد
19465وَطَفِقَا طَفِقَا يَخْصِفَانِ: أخَذَا يلصِقانِ المزيد
19466يَخْصِفَانِ يلصِقانِ المزيد
19467عَلَيْهِمَا عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى الإستِعْلاءِ الحَقيقي المزيد
19468مِن مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ للدَّلالَةِ عَلى أخْذِ شَيْءٍ مِنْ شَيْءٍ بِمَعْنَى ( بَعْض ) المزيد
19469وَرَقِ وَرَقِ الْجَنَّةِ: ورق أشجار الجنّة المزيد
19470الْجَنَّةِ الْجَنَّةُ في الدنيا: الحَديقَةُ ذاتُ الأشْجارِ وَالأنْهارِ والثِّمارِ، والجنة في الآخرة: دار النعيم المقيم بعد الموت المزيد
19471وَنَادَاهُمَا ووجَّه اليهما الخطاب المزيد
19472رَبُّهُمَا إلَهُهُمَا الْمَعْبود المزيد
19473أَلَمْ لَمْ: حَرْفٌ لِنَفْيِ المُضارِعِ وقَلْبِهِ إلَى الماضِي المزيد
19474أَنْهَكُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا: ألَمْ أطلب مِنْكُمَا أنْ تَكُفّا المزيد
19475عَن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى المُجاوَزَةِ المَجازِيَّةِ المزيد
19476تِلْكُمَا اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُؤَنَّثِ البَعيدِ، ويُخاطَبُ بِهِ المُثَنَّى المزيد
19477الشَّجَرَةِ النَّبْتَةَ القائِمَةَ عَلى ساقٍ والمراد شجرة عَيَّنها الله سبحانه لهما المزيد
19478وَأَقُل وَأُوحِ أو ألهِم المزيد
19479لَّكُمَا اللام: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعنى التَّبليغِ المزيد
19480إِنَّ حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19481الشَّيْطَآنَ مَخْلوقٌ خَبيثٌ لا يُرَى، يُغْرِي بِالفَسادِ والشَّرِّ المزيد
19482لَكُمَا اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
19483عَدُوٌّ العَدُوُّ: الباغِضُ الكارِهُ المزيد
19484مُّبِينٌ واضِحٌ المزيد
نهاية آية رقم {22}
19485قَالاَ تَكَلَّمَا المزيد
19486رَبَّنَا إلَهَنَا الْمَعْبودَ المزيد
19487ظَلَمْنَا ظُلْمُ النَّفْسِ: الإساءَةُ إلَيْها وَتَعْريضُهَا لِلْعِقابِ المزيد
19488أَنفُسَنَا ذَواتنا، والنَّفْس هي الجِسمُ والرّوحُ مَعاً المزيد
19489وَإِن إِنْ: حَرْف شَرْط جازِم المزيد
19490لَّمْ حَرْفٌ لِنَفْيِ المُضارِعِ وقَلْبِهِ إلَى الماضِي المزيد
19491تَغْفِرْ لَّمْ تَغْفِرْ: لم تَسْتُرْ ولم تَعْفُ المزيد
19492لَنَا اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
19493وَتَرْحَمْنَا تُحْسِنْ إلَيْنا وتُنَجّينا المزيد
19494لَنَكُونَنَّ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19495مِنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19496الْخَاسِرِينَ الضائِعينَ الهالِكينَ المزيد
نهاية آية رقم {23}
19497قَالَ أوحى المزيد
19498اهْبِطُواْ انْزِلوا المزيد
19499بَعْضُكُمْ بَعْضُ الشَّيْءِ: طائِفةٌ مِنْهُ، قَلَّتْ أو كَثُرَتْ المزيد
19500لِبَعْضٍ راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
19501عَدُوٌّ العَدُوُّ: الباغِضُ الكارِهُ المزيد
19502وَلَكُمْ اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
19503فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
19504الأَرْضِ الكَوْكَبُ المَعْروفُ الَّذي نَعيشُ على سَطحِهِ، أو جُزْءٌ مِنْهُ المزيد
19505مُسْتَقَرٌّ مكانٌ للاستقرار المزيد
19506وَمَتَاعٌ مَتَاعٌ: تَمَتُّعٌ، وهي مَصْدر المزيد
19507إِلَى حَرْفُ جَرٍّ يَدُلُّ عَلى انْتِهاءِ الغايَةِ المزيد
19508حِينٍ وَقْتٍ غَيْرِ مُحَدَّدٍ في مَعْناهُ بِقِلَّةٍ أو كَثْرَةٍ المزيد
نهاية آية رقم {24}
19509قَالَ أوحَى المزيد
19510فِيهَا في: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
19511تَحْيَوْنَ تَعيشونَ المزيد
19512وَفِيهَا في: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
19513تَمُوتُونَ تفارقون الحياة المزيد
19514وَمِنْهَا مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19515تُخْرَجُونَ تُبْعَثُونَ أحْياءَ بَعْدَ المَوْتِ لِلْحِسابِ المزيد
نهاية آية رقم {25}
19516يَابَنِي يَا: للنِّداءِ، وبَني آدَمَ: البَشَرُ بَعْدَ آدَمَ المزيد
19517آدَمَ آدم: ‏أَبُو البَشَرِ، خَلَقَهُ اللهُ بِيَدِهِ وَأَسجَدَ لَهُ المَلائِكَةَ وَعَلَّمَهُ الأَسمَاءَ وَخَلَقَ لَهُ زَوجَتَهُ وَأَسكَنَهُمَا الجَنَّةَ وَأَنذَرَهُمَا أَن لا يَقرَبَا شَجَرَةً مُعَيَّنَةً وَلَكِنَّ الشَّيطَانَ وَسوَسَ لَهُمَا فَأَكَلا مِنهَا فَأَنزَلَهُمَا اللهُ إِلَى الأَرضِ وَمَكَّنَ لَهُمَا سُبُلَ العَيشِ بِهَا وَطَالَبَهُمَا بِعِبَادَةِ اللهِ وَحدَهُ وَحَضِّ النَّاسِ عَلَى ذَلِكَ، وَجَعَلَهُ خَلِيفَتَهُ فِي الأَرضِ، وَهُوَ رَسُولُ اللهِ إِلَى أَبنَائِهِ وَهُوَ أَوَّلُ الأَنبِيَاءِ.‏ المزيد
19518قَدْ أداةٌ تُفيدُ التَّحقيقَ المزيد
19519أَنزَلْنَا وأوْجَدْنَا وأنْعَمنا المزيد
19520عَلَيْكُمْ عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
19521لِبَاساً اللِباس: ما يُلْبَسُ ويَسْتُر العَوْرَة المزيد
19522يُوَارِي يستر المزيد
19523سَوْءَاتِكُمْ عَوْراتِكُمْ المزيد
19524وَرِيشاً رِيشًا: زينةً، ويطلق على ما زاد عن حدّ الضرورة في مواراة السَّوْءات والمراد لباس زينة أو مالاً المزيد
19525وَلِبَاسُ لِباسُ التقوى: المراد به الإِيمان المزيد
19526التَّقْوَىَ الاتِّقَاء وجعل وقاية من عَذَابِ الله باتباع أوامره واجتناب نواهيه المزيد
19527ذَلِكَ اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ البَعيدِ يُخاطَبُ بِهِ المُفْرَدُ المزيد
19528خَيْرٌ اسْمُ تَفْضيلٍ وأصلُهُ أخْيَرُ بِمَعْنَى أكْثَرُ نَفْعاً وَصَلاحاً المزيد
19529ذَلِكَ اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ البَعيدِ يُخاطَبُ بِهِ المُفْرَدُ المزيد
19530مِنْ مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ للدَّلالَةِ عَلى أخْذِ شَيْءٍ مِنْ شَيْءٍ بِمَعْنَى ( بَعْض ) المزيد
19531آيَاتِ مُعْجِزاتِ ودَلائِلَ وعِبَرِ وعَلاماتِ المزيد
19532اللّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19533لَعَلَّهُمْ لَعَلَّ: حَرْفُ نَصْبٍ يَحْتَمِلُ مَعانِي التَّعْليلِ أو التَّوَقُّعِ أو التَّرَجِّي غالِباً المزيد
19534يَذَّكَّرُونَ يَتَّعِظونَ ويَعتَيِرونَ، أصلها يَتَذَكَّرونَ المزيد
نهاية آية رقم {26}
19535يَابَنِي يَا: للنِّداءِ، وبَني آدَمَ: البَشَرُ بَعْدَ آدَمَ المزيد
19536آدَمَ آدم: ‏أَبُو البَشَرِ، خَلَقَهُ اللهُ بِيَدِهِ وَأَسجَدَ لَهُ المَلائِكَةَ وَعَلَّمَهُ الأَسمَاءَ وَخَلَقَ لَهُ زَوجَتَهُ وَأَسكَنَهُمَا الجَنَّةَ وَأَنذَرَهُمَا أَن لا يَقرَبَا شَجَرَةً مُعَيَّنَةً وَلَكِنَّ الشَّيطَانَ وَسوَسَ لَهُمَا فَأَكَلا مِنهَا فَأَنزَلَهُمَا اللهُ إِلَى الأَرضِ وَمَكَّنَ لَهُمَا سُبُلَ العَيشِ بِهَا وَطَالَبَهُمَا بِعِبَادَةِ اللهِ وَحدَهُ وَحَضِّ النَّاسِ عَلَى ذَلِكَ، وَجَعَلَهُ خَلِيفَتَهُ فِي الأَرضِ، وَهُوَ رَسُولُ اللهِ إِلَى أَبنَائِهِ وَهُوَ أَوَّلُ الأَنبِيَاءِ.‏ المزيد
19537لاَ حَرْفُ نَهْيٍ المزيد
19538يَفْتِنَنَّكُمُ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ: لا يضلنَّكُم ولا يخْدعَنَّكُمْ المزيد
19539الشَّيْطَانُ مَخْلوقٌ خَبيثٌ لا يُرَى، يُغْرِي بِالفَسادِ والشَّرِّ المزيد
19540كَمَا مِثْلَما المزيد
19541أَخْرَجَ أَبْعَدَ المزيد
19542أَبَوَيْكُم آدَمَ وحَوَّاءَ المزيد
19543مِّنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19544الْجَنَّةِ الْجَنَّةُ في الدنيا: الحَديقَةُ ذاتُ الأشْجارِ وَالأنْهارِ والثِّمارِ، والجنة في الآخرة: دار النعيم المقيم بعد الموت المزيد
19545يَنزِعُ يسلُب ويقتلع ويزيل المزيد
19546عَنْهُمَا عَنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى المُجاوَزَةِ المَجازِيَّةِ المزيد
19547لِبَاسَهُمَا اللِباس: ما يُلْبَسُ ويَسْتُر العَوْرَة المزيد
19548لِيُرِيَهُمَا ليجعلهما يريان بالعين المزيد
19549سَوْءَاتِهِمَا عَوْراتِهِما المزيد
19550إِنَّهُ إِنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19551يَرَاكُمْ يُبْصِركم المزيد
19552هُوَ ضَميرٌ عائِدٌ عَلى لَفْظِ الجَلالَةِ جَلَّ شَأْنُهُ المزيد
19553وَقَبِيلُهُ وأتباعه وجنوده وذريته المزيد
19554مِنْ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19555حَيْثُ ظَرْفُ مَكانٍ مُبْهَمٌ يُوَضِّحُهُ مَا بَعْدَهُ المزيد
19556لاَ نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19557تَرَوْنَهُمْ لاَ تَرَوْنَهُمْ: لا تُبْصِرونهم المزيد
19558إِنَّا إِنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19559جَعَلْنَا صَيَّرْنَا المزيد
19560الشَّيَاطِينَ مَخْلوقاتٌ خَبيثَةٌ لا تُرى، تُغْري بِالفَسادِ والشَّرِّ المزيد
19561أَوْلِيَاء الأوْلياء: جَمْعُ وَلِيّ، والوليّ: الذي يكون إلى جانبك في مجلسك والمراد الأقرب والأولى في مناصرتك والدّفاع عنك أو المُتَوَلي لأمرك والقيّمُ عليه الذي ينبغي أن يجلب لك المنفعة ويصرف عنك السوء المزيد
19562لِلَّذِينَ الَّذِينَ: اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
19563لاَ نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19564يُؤْمِنُونَ لاَ يُؤْمِنُونَ: لا يُذعِنون ولا يصدِّقون المزيد
نهاية آية رقم {27}
19565وَإِذَا إذا: ظَرْفُ زَمانٍ يَتَضَمَّنُ مَعْنَى المُفاجَأةِ المزيد
19566فَعَلُواْ عملوا المزيد
19567فَاحِشَةً فِعْلة قبيحة شَنيعة المزيد
19568قَالُواْ تَكَلَّمُوا المزيد
19569وَجَدْنَا لقينا أو علمنا المزيد
19570عَلَيْهَا عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
19571آبَاءنَا والِدينَا أو أجْدادَنَا أو أعْمامَنَا المزيد
19572وَاللّهُ اللهُ: اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19573أَمَرَنَا أَمَرَنا الله بها: كَلَّفَنا الله بها أو أحَلَّها الله لنا المزيد
19574بِهَا البَاءُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإلصاقِ المزيد
19575قُلْ تَكَلَّمْ مُخاطِباً المزيد
19576إِنَّ حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19577اللّهَ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19578لاَ نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19579يَأْمُرُ لاَ يَأْمُرُ: لا يُكَلِّفُ المزيد
19580بِالْفَحْشَاء الفَحْشَاءُ: القَبِيحُ الشَّنِيعُ من الأَفْعَال المزيد
19581أَتَقُولُونَ تَقولون على الله: تفترون عليه المزيد
19582عَلَى حَرْفُ جَرٍّ بِمَعْنَى ( عَنْ ) المزيد
19583اللّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19584مَا يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً المزيد
19585لاَ نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19586تَعْلَمُونَ لا تَعْلَمُونَ: لا تَعْرِفون ولا تُدْرِكُون المزيد
نهاية آية رقم {28}
19587قُلْ تَكَلَّمْ مُخاطِباً المزيد
19588أَمَرَ كَلَّفَ المزيد
19589رَبِّي إلَهِيَ الْمَعْبود المزيد
19590بِالْقِسْطِ بِالعَدْل والمراد جميع الطاعات والقُرَبات المزيد
19591وَأَقِيمُواْ أَقِيمُوا وُجُوهكم: أخلصوا له العبادة في كل موضع من مواضعها المزيد
19592وُجُوهَكُمْ الوُجُوهُ: جَمْعُ وَجْهٍ وهو مَا تُواجِهُ بِهِ النَّاسَ مِنَ الرَّأسِ وفيهِ مُعْظَمُ الحَواسِّ المزيد
19593عِندَ ظرف مكان، ولا تقع إلا مُضافَةً المزيد
19594كُلِّ لَفْظٌ يَدُلُّ عَلَى الشُّمولِ والإسْتِغْراقِ، وتُضافُ لَفْظًا أو تَقْديراً المزيد
19595مَسْجِدٍ صَلاةٍ أو سُجودٍ المزيد
19596وَادْعُوهُ اعْبُدوهُ المزيد
19597مُخْلِصِينَ المخلصين دينهم لله: الذين مَحَّصوا دينهم ونَقَّوْه فلم تُشِبْهُ شائِبَةٍ من شِركٍ أو رِياءٍ المزيد
19598لَهُ اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
19599الدِّينَ الشَّريعَة والطاعَة والانْقِياد والعِبادَة المزيد
19600كَمَا مِثْلَما المزيد
19601بَدَأَكُمْ بَدْءُ الخَلْقِ: الخَلْقُ لأوَّلِ مَرَّةٍ عَلَى غَيْرِ مِثالٍ سابِقٍ المزيد
19602تَعُودُونَ ترجعون المزيد
نهاية آية رقم {29}
19603فَرِيقاً جَماعَةٌ مِنَ النَّاسِ المزيد
19604هَدَى أرشد إلى الإيمان، ووَفَّق إليه المزيد
19605وَفَرِيقاً فريقاً: جماعة من الناس المزيد
19606حَقَّ ثبَتَ وَوَجَبَ المزيد
19607عَلَيْهِمُ عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
19608الضَّلاَلَةُ الضلال : التيه والبعد والانصراف عن طريق الهداية والحق المزيد
19609إِنَّهُمُ إِنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19610اتَّخَذُوا جَعَلُوا المزيد
19611الشَّيَاطِينَ مَخْلوقاتٌ خَبيثَةٌ لا تُرى، تُغْري بِالفَسادِ والشَّرِّ المزيد
19612أَوْلِيَاء الأوْلياء: جَمْعُ وَلِيّ، والوليّ: الذي يكون إلى جانبك في مجلسك والمراد الأقرب والأولى في مناصرتك والدّفاع عنك أو المُتَوَلي لأمرك والقيّمُ عليه الذي ينبغي أن يجلب لك المنفعة ويصرف عنك السوء المزيد
19613مِن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19614دُونِ من دُونِ اللهِ: أيْ مَعَهُ أوْ غَيْرهُ أوْ مُتَجاوِزينَهُ المزيد
19615اللّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19616وَيَحْسَبُونَ وَيَظُنُّونَ المزيد
19617أَنَّهُم حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19618مُّهْتَدُونَ مُستجيبون للهِداية المزيد
نهاية آية رقم {30}
19619يَابَنِي يَا: للنِّداءِ، وبَني آدَمَ: البَشَرُ بَعْدَ آدَمَ المزيد
19620آدَمَ آدم: ‏أَبُو البَشَرِ، خَلَقَهُ اللهُ بِيَدِهِ وَأَسجَدَ لَهُ المَلائِكَةَ وَعَلَّمَهُ الأَسمَاءَ وَخَلَقَ لَهُ زَوجَتَهُ وَأَسكَنَهُمَا الجَنَّةَ وَأَنذَرَهُمَا أَن لا يَقرَبَا شَجَرَةً مُعَيَّنَةً وَلَكِنَّ الشَّيطَانَ وَسوَسَ لَهُمَا فَأَكَلا مِنهَا فَأَنزَلَهُمَا اللهُ إِلَى الأَرضِ وَمَكَّنَ لَهُمَا سُبُلَ العَيشِ بِهَا وَطَالَبَهُمَا بِعِبَادَةِ اللهِ وَحدَهُ وَحَضِّ النَّاسِ عَلَى ذَلِكَ، وَجَعَلَهُ خَلِيفَتَهُ فِي الأَرضِ، وَهُوَ رَسُولُ اللهِ إِلَى أَبنَائِهِ وَهُوَ أَوَّلُ الأَنبِيَاءِ.‏ المزيد
19621خُذُواْ خُذُواْ زِينَتَكُمْ: تَزَيَّنوا بِما أُبيحَ لَكُمْ بِهِ كَالثِّيابِ الساتِرة النَّظيفة والتَّطَيُّبِ وغيرها المزيد
19622زِينَتَكُمْ راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
19623عِندَ ظرف مكان، ولا تقع إلا مُضافَةً المزيد
19624كُلِّ لَفْظٌ يَدُلُّ عَلَى الشُّمولِ والإسْتِغْراقِ، وتُضافُ لَفْظًا أو تَقْديراً المزيد
19625مَسْجِدٍ المَسْجِدُ: مَوْضِعُ الصَّلاةِ أو المَبْنى المُخَصَّصُ لِذلِكَ وفيهِ الرُّكوعُ والسُّجودُ وهو مَكان الخُشوعِ والخُضوعِ المزيد
19626وكُلُواْ أَكَلَ الطَّعَامَ: تناوُله ومضغه وبَلَعَهُ المزيد
19627وَاشْرَبُواْ شُرْبُ الماءِ: جَرْعُهُ المزيد
19628وَلاَ لا: حَرْفُ نَهْيٍ المزيد
19629تُسْرِفُواْ لاَ تُسْرِفُواْ: لا تُفْرِطُوا ولا تُجاوِزوا الاعْتِدالَ المزيد
19630إِنَّهُ إِنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19631لاَ نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19632يُحِبُّ عَدَمُ مَحَبَّةِ اللهِ لِجَماعَةٍ: عَدَمُ رِضاهُ عَنْهُم والذي يَؤُولُ الى مُعاقَبَتِهِمْ المزيد
19633الْمُسْرِفِينَ المُفْرِطينَ والمُجاوِزينَ للاعْتِدالِ المزيد
نهاية آية رقم {31}
19634قُلْ تَكَلَّمْ مُخاطِباً المزيد
19635مَنْ اسمٌ يُسْتَفْهَمُ بِهِ عَن العاقِلِ المزيد
19636حَرَّمَ حَرَّمَ الشَّيءَ: جَعَلَهُ حراماً أي ممنوعاً شرعاً المزيد
19637زِينَةَ زِينَةَ اللّهِ: المُتَعَ المُحَلَّلَةُ كاللباسِ والطَّعامِ والشَّرابِ وغَيْرِها المزيد
19638اللّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19639الَّتِيَ اسْمٌ مَوْصولٌ يَقَعُ عَلَى كُلِّ أُنْثَى المزيد
19640أَخْرَجَ أَوْجَدَ المزيد
19641لِعِبَادِهِ لِخَلْقُه من البشر المزيد
19642وَالْطَّيِّبَاتِ الطَيِّباتُ: مَا تَسْتَلِذُّهُ النَّفْسُ أوْ الرِّزْقُ النَّاتِجُ عَن الكَسْبِ الحَلالِ المزيد
19643مِنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19644الرِّزْقِ ما يُعْطيهِ اللهُ لِعِبادِهِ، أوْ يُخْرِجُهُ لَهُمْ مِن الأرْضِ المزيد
19645قُلْ تَكَلَّمْ مُخاطِباً المزيد
19646هِي ضَميرُ الغائِبَةِ المزيد
19647لِلَّذِينَ الَّذِينَ: اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
19648آمَنُواْ أقرّوا بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ وانقادوا للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
19649فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ الزَّمانِيَّةِ المزيد
19650الْحَيَاةِ الحَياةُ الدُّنيَا: المَعيشَةُ الدُّنْيَوِيَّةُ التي تَسْبِقُ الحَياةَ الآخِرَةَ المزيد
19651الدُّنْيَا راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
19652خَالِصَةً مخصوصة المزيد
19653يَوْمَ يَوْمُ القِيامَةِ: يَوْمُ يُبْعَثُ النَّاسُ مِنْ قُبُورِهِمْ المزيد
19654الْقِيَامَةِ راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
19655كَذَلِكَ كَذَلِكَ: مِثْلُ ذَلِكَ وذَلِكَ:اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ البَعيدِ يُخاطَبُ بِهِ المُفْرَدُ المزيد
19656نُفَصِّلُ نُبَيِّن ونوضِّحُ المزيد
19657الآيَاتِ المُعْجِزَات والدَّلائِل والعِبَر والعَلامَات أو الآيات القرآنية المزيد
19658لِقَوْمٍ القَوْمُ: جَماعَةُ الرِّجالِ والنِّساءِ المزيد
19659يَعْلَمُونَ يَعْرِفونَ ويُدْرِكُونَ المزيد
نهاية آية رقم {32}
19660قُلْ تَكَلَّمْ مُخاطِباً المزيد
19661إِنَّمَا أداةُ حَصْرٍ المزيد
19662حَرَّمَ حَرَّمَ الشَّيءَ: جَعَلَهُ حراماً أي ممنوعاً شرعاً المزيد
19663رَبِّيَ إلَهِيَ الْمَعْبود المزيد
19664الْفَوَاحِشَ الأفعال القبيحة الشَنيعة، جَمْعُ الفاحشة المزيد
19665مَا يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً أو مصدريَّةً المزيد
19666ظَهَرَ تَبيَّنَ وَبَرَزَ بَعْدَ خَفاءٍ المزيد
19667مِنْهَا مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ لِتَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19668وَمَا ما: يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً أو مصدريَّةً المزيد
19669بَطَنَ خَفِيَ المزيد
19670وَالإِثْمَ الإِثْمُ: الذَّنْبُ الَّذِي يَسْتَحِقُّ العُقوبَةَ لأنَّه مَيْلٌ عَن الحَقِّ بِعِلْمٍ وَتَعَمُّدٍ المزيد
19671وَالْبَغْيَ البَغْيُ: الظُّلْمُ ومُجاوَزَةُ الحَدِّ المزيد
19672بِغَيْرِ غَيْر: وَرَدَت أحياناً بمعنى ' إلا ' وأحياناً بمعنى ' دُونَ ' وأحياناً صِفة المزيد
19673الْحَقِّ بِغَيْرِ الْحَقِّ: بِدونِ سَبَبٍ مُسَوّغٍ المزيد
19674وَأَن أَنْ: حَرْف مَصْدَري يُفيدُ الإستِقبال المزيد
19675تُشْرِكُواْ تُشْرِكُواْ بِاللهِ: تَجْعَلُواْ غَيْرَهُ شَريكاً لَهُ فِي مُلْكِهِ المزيد
19676بِاللّهِ اللهُ: اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19677مَا يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً المزيد
19678لَمْ حَرْفٌ لِنَفْيِ المُضارِعِ وقَلْبِهِ إلَى الماضِي المزيد
19679يُنَزِّلْ تَنْزيلُ الشَّيْءَ: جَلْبُهُ مِنْ عُلُوٍّ المزيد
19680بِهِ البَاءُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى المُصاحَبَةِ المزيد
19681سُلْطَاناً حُجَّةً وبُرْهَاناً المزيد
19682وَأَن أَنْ: حَرْف مَصْدَري يُفيدُ الإستِقبال المزيد
19683تَقُولُواْ تَتَكَلَّموا المزيد
19684عَلَى حَرْفُ جَرٍّ بِمَعْنَى ( عَنْ ) المزيد
19685اللّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19686مَا يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً المزيد
19687لاَ نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19688تَعْلَمُونَ لا تَعْلَمُونَ: لا تَعْرِفون ولا تُدْرِكُون المزيد
نهاية آية رقم {33}
19689وَلِكُلِّ كُلُّ: لَفْظٌ يَدُلُّ عَلَى الشُّمولِ والإسْتِغْراقِ المزيد
19690أُمَّةٍ الأمَّةُ: جَماعَةٌ مِن النَّاسِ يَجْمَعُها أَمرٌ مَا المزيد
19691أَجَلٌ وقت محدد لنهايتها أو وقتٌ محددٌ لحلول العقوبة بها إن كانت كافرة المزيد
19692فَإِذَا إذا: ظَرْفٌ يَدُلُّ في أكْثَرِ الحالاتِ على الزَّمَنِ المُستَقْبَلِ المزيد
19693جَاء جَاء أَجَلُهُمْ: حَلَّ مَوْعِدهُ المزيد
19694أَجَلُهُمْ وقت محدد لنهايتهم أو وقتٌ محددٌ لحلول العقوبة بهم إن كانوا كافرين المزيد
19695لاَ نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19696يَسْتَأْخِرُونَ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ: لا يتأخّرون أو يُؤَخَّرون المزيد
19697سَاعَةً جُزْء مِن الوَقْتِ لا يُلْحَظُ فيهِ التَّحْديدُ المزيد
19698وَلاَ لا: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19699يَسْتَقْدِمُونَ لا يَسْتَقْدِمُونَ: لا يتقدمون عليه المزيد
نهاية آية رقم {34}
19700يَابَنِي يَا: للنِّداءِ، وبَني آدَمَ: البَشَرُ بَعْدَ آدَمَ المزيد
19701آدَمَ آدم: ‏أَبُو البَشَرِ، خَلَقَهُ اللهُ بِيَدِهِ وَأَسجَدَ لَهُ المَلائِكَةَ وَعَلَّمَهُ الأَسمَاءَ وَخَلَقَ لَهُ زَوجَتَهُ وَأَسكَنَهُمَا الجَنَّةَ وَأَنذَرَهُمَا أَن لا يَقرَبَا شَجَرَةً مُعَيَّنَةً وَلَكِنَّ الشَّيطَانَ وَسوَسَ لَهُمَا فَأَكَلا مِنهَا فَأَنزَلَهُمَا اللهُ إِلَى الأَرضِ وَمَكَّنَ لَهُمَا سُبُلَ العَيشِ بِهَا وَطَالَبَهُمَا بِعِبَادَةِ اللهِ وَحدَهُ وَحَضِّ النَّاسِ عَلَى ذَلِكَ، وَجَعَلَهُ خَلِيفَتَهُ فِي الأَرضِ، وَهُوَ رَسُولُ اللهِ إِلَى أَبنَائِهِ وَهُوَ أَوَّلُ الأَنبِيَاءِ.‏ المزيد
19702إِمَّا إمّا: مُرَكَّبَة مِن إنْ:الشَّرْطِيَّة وما: النافية وتفيدُ التَّوكيد لِمَعْنَى الجَزاءِ المزيد
19703يَأْتِيَنَّكُمْ يَجيئَنَّكُمْ المزيد
19704رُسُلٌ الرُّسُلُ: جَمْعُ رَسولٌ، والرَّسولُ مِن المَلائِكَةِ هُوَ مَنْ يُبَلِّغُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ عَن اللهِ، والرَّسولُ مِن النّاسِ هُوَ مَنْ يَبْعَثُهُ اللهُ بِشَرْعٍ لِيَعْمَلَ بِهِ وَيُبَلِّغَهُ المزيد
19705مِّنكُمْ مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ لِتَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19706يَقُصُّونَ يَرْوُون المزيد
19707عَلَيْكُمْ عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ بمعنى إلى التي تُفيد مَعنى انْتِهاءِ الغايَةِ المزيد
19708آيَاتِي الآيَةُ مِنْ كِتابِ اللهِ: جُمْلَةٌ أوْ جُمَلٌ أُثِرَ الوَقْفُ فِي نِهايَتِها غالِبًا المزيد
19709فَمَنِ مَنْ: اسمُ شَرْطٍ جازِمٌ، يَخْتَصُّ بِذَواتِ مَن يَعْقِلُ المزيد
19710اتَّقَى حَمَى نفسَه بوقاية المزيد
19711وَأَصْلَحَ وَداوم على العمل الصالح المزيد
19712فَلاَ لا: نافِيَةٌ تَعْمَلُ عَمَلَ ( لَيْسَ ) المزيد
19713خَوْفٌ الخَوْف: انْفِعالٌ يَبْعَثُ الفَزَعَ في النَّفْسِ لِتَوَقُّعِ مَكْروهٍ المزيد
19714عَلَيْهِمْ عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
19715وَلاَ لا: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19716هُمْ ضَميرُ الغَائِبينَ المزيد
19717يَحْزَنُونَ لا يَحْزَنُونَ: لا يُصيبُهُم هَمُّ ولا غَمُّ المزيد
نهاية آية رقم {35}
19718وَالَّذِينَ الَّذِينَ: اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
19719كَذَّبُواْ كَذَّبُوا بآياتِنا: أَنكَرُوها المزيد
19720بِآيَاتِنَا الآيَةُ مِنْ كِتابِ اللهِ: جُمْلَةٌ أوْ جُمَلٌ أُثِرَ الوَقْفُ فِي نِهايَتِها غالِبًا المزيد
19721وَاسْتَكْبَرُواْ وَتَعاظَموا وتَعالوا المزيد
19722عَنْهَا عَنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى المُجاوَزَةِ المَجازِيَّةِ المزيد
19723أُوْلَـَئِكَ اسْمٌ يُشارُ بِهِ لِلْجَماعَةِ بَعْدَهُ كافُ الخِطابِ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ المزيد
19724أَصْحَابُ أصحابُ النّارِ: أهْلُها المزيد
19725النَّارِ نار الآخِرَةِ وَهيَ نارُ جَهَنَّمَ المزيد
19726هُمْ ضَميرُ الغَائِبينَ المزيد
19727فِيهَا في: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
19728خَالِدُونَ باقونَ عَلى الدَّوامِ المزيد
نهاية آية رقم {36}
19729فَمَنْ مَنْ: اسمٌ يُسْتَفْهَمُ بِهِ عَن العاقِلِ المزيد
19730أَظْلَمُ أكْثَرُ ظُلْماً المزيد
19731مِمَّنِ أصْلُها (مِنْ مَنْ) المُحْتَوِيَة عَلى: مِنْ التَّفْضيلِيَّة وَ مَنْ المَوْصولة أو النَّكِرَة المَوْصوفة المزيد
19732افْتَرَى اخْتَلَقَ وَكَذَبَ المزيد
19733عَلَى حَرْفُ جَرٍّ بِمَعْنَى ( عَنْ ) المزيد
19734اللّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19735كَذِباً الكَذِب: الإِخبارُ بخلافِ الواقع أو الاعتقاد والمراد افتراءً المزيد
19736أَوْ حَرْفُ عَطْفٍ يُفيدُ الإشْتِراكَ في الحُكْمِ المزيد
19737كَذَّبَ أنْكَرَ المزيد
19738بِآيَاتِهِ الآيَةُ مِنْ كِتابِ اللهِ: جُمْلَةٌ أوْ جُمَلٌ أُثِرَ الوَقْفُ فِي نِهايَتِها غالِبًا المزيد
19739أُوْلَـئِكَ اسْمٌ يُشارُ بِهِ لِلْجَماعَةِ بَعْدَهُ كافُ الخِطابِ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ المزيد
19740يَنَالُهُمْ يدركهم ويحصل لهم المزيد
19741نَصِيبُهُم حظّهم المقسوم المزيد
19742مِّنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19743الْكِتَابِ ما كُتِبَ لهم في اللوح المحفوظ من الرزق والأجل وغيره المزيد
19744حَتَّى حَرْفُ ابْتِداءٍ غَيْرُ عامِلٍ المزيد
19745إِذَا ظَرْفٌ يَدُلُّ في أكْثَرِ الحالاتِ عَلى الزَّمَنِ المُستَقْبَلِ المزيد
19746جَاءتْهُمْ أتَتْهُمْ المزيد
19747رُسُلُنَا مَلَك الموت وأعوانه المزيد
19748يَتَوَفَّوْنَهُمْ يقبضون أرواحهم المزيد
19749قَالُواْ تَكَلَّمُوا المزيد
19750أَيْنَ اسْمُ اسْتِفْهامٍ وَرَدَ عَلى سَبيلِ التَّوبيخِ المزيد
19751مَا يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً والمراد آلهتهم التي كانوا يعبدونها المزيد
19752كُنتُمْ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19753تَدْعُونَ تَعْبُدونَ المزيد
19754مِن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19755دُونِ من دُونِ اللهِ: أيْ مَعَهُ أوْ غَيْرهُ أوْ مُتَجاوِزينَهُ المزيد
19756اللّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19757قَالُواْ تَكَلَّمُوا المزيد
19758ضَلُّواْ غابوا المزيد
19759عَنَّا عَنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى المُجاوَزَةِ المَجازِيَّةِ المزيد
19760وَشَهِدُواْ وأقَرّوا، والشهادة : قول صادر عن علم حصل بمشاهدة بصيرة أو بصر المزيد
19761عَلَى حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
19762أَنفُسِهِمْ ذَوَاتهمْ، والنَّفْس هي الجِسمُ والرّوحُ مَعاً المزيد
19763أَنَّهُمْ حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19764كَانُواْ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19765كَافِرِينَ مُنْكِرينَ لِوُجُودِ اللهِ المزيد
نهاية آية رقم {37}
19766قَالَ تَكلَّمَ المزيد
19767ادْخُلُواْ ادْخُلُواْ فِي أُمَمٍ: ادخلوا النار في جملة جماعات من أمثالكم في الكفر المزيد
19768فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ المُصاحَبَةَ بِمَعْنى ( مَعْ ) المزيد
19769أُمَمٍ الأُمَم: جمع أمة وهي جماعة من الناس أكثرهم من أصل واحد، تجمعهم صفات موروثة ومصالح وأماني مشتركة أو يجمعهم دين أو مكان أو زمان المزيد
19770قَدْ أداةٌ تُفيدُ التَّحقيقَ المزيد
19771خَلَتْ مَضَتْ المزيد
19772مِن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19773قَبْلِكُم قَبْلَ: ظَرْفٌ لِلزَّمانِ، ويُضافُ لَفْظاً أوْ تَقْديراً، وهُوَ نَقيضُ بَعْد المزيد
19774مِّن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19775الْجِنِّ عالَمٌ مُسْتَتِرٌ لا يُرى المزيد
19776وَالإِنسِ الإنْسُ: النَّاسُ، والنَّاُس اسْمٌ للجَمْعِ مِنْ بَنِي آدَمَ، واحِدُهُ إنْسانٌ عَلى غَيْرِ لَفْظِهِ المزيد
19777فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
19778النَّارِ نار الآخِرَةِ وَهيَ نارُ جَهَنَّمَ المزيد
19779كُلَّمَا أداةٌ ظَرْفِيَّةٌ تُفيدُ التِّكْرارَ المزيد
19780دَخَلَتْ دخول المكان: المرور عبر مدخله والوصول إلى داخله المزيد
19781أُمَّةٌ الأمَّةُ: جَماعَةٌ مِن النَّاسِ يَجْمَعُها أَمرٌ مَا المزيد
19782لَّعَنَتْ عَابَتْ وسَبَّتْ المزيد
19783أُخْتَهَا نظيرتها في الضلال المزيد
19784حَتَّى حَرْفُ ابْتِداءٍ غَيْرُ عامِلٍ المزيد
19785إِذَا ظَرْفٌ يَدُلُّ في أكْثَرِ الحالاتِ عَلى الزَّمَنِ المُستَقْبَلِ المزيد
19786ادَّارَكُواْ ادَّارَكُوا: تداركوا: تلاحقوا في النّار واجتمعوا فيها المزيد
19787فِيهَا في: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
19788جَمِيعاً يُؤْتَى بِهَا لِتَوكيدِ مَعْنَى الجَمْعِ المزيد
19789قَالَتْ تَكَلَّمَتْ مُخاطِبةً المزيد
19790أُخْرَاهُمْ المتأخِّرة منهم أو المتأخرة منزلةً وهم الأتباع والسّفلة المزيد
19791لأُولاَهُمْ الأولى: المُتقدِّمَةُ أوْ الأولى منزلةً وهم القادة والرؤساء المزيد
19792رَبَّنَا إلَهَنَا الْمَعْبودَ المزيد
19793هَـؤُلاء اسْمُ إشارَةٍ لِجَماعَةِ الذُّكورِ القَريبينَ مَسْبوقٌ بِهاءِ التَّنْبيهِ المزيد
19794أَضَلُّونَا الإضلال : الإبعاد عن طريق الهداية والحق والايقاع في الغواية والضلال المزيد
19795فَآتِهِمْ فَاعْطِهِمْ المزيد
19796عَذَاباً عِقاباً وتَنْكيلاً المزيد
19797ضِعْفاً مِثْلاً أوْ أكثَرَ المزيد
19798مِّنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19799النَّارِ نار الآخِرَةِ وَهيَ نارُ جَهَنَّمَ المزيد
19800قَالَ تَكلَّمَ المزيد
19801لِكُلٍّ كُلُّ: لَفْظٌ يَدُلُّ عَلَى الشُّمولِ والإسْتِغْراقِ المزيد
19802ضِعْفٌ مِثْلٌ أو أكثَر المزيد
19803وَلَـكِن لَكِنْ: حَرْفُ ابْتِداءٍ غَيْرُ عامِلٍ يُفيدُ الاسْتِدْراكَ والتَّوكيدَ المزيد
19804لاَّ نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19805تَعْلَمُونَ لا تَعْلَمُونَ: لا تَعْرِفون ولا تُدْرِكُون المزيد
نهاية آية رقم {38}
19806وَقَالَتْ وَتَكَلَّمَتْ المزيد
19807أُولاَهُمْ الأولى: المُتقدِّمَةُ منهم أوْ الأولى منزلةً وهم القادة والرؤساء المزيد
19808لأُخْرَاهُمْ المتأخِّرة منهم أو المتأخرة منزلةً وهم الأتباع والسّفلة المزيد
19809فَمَا ما: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19810كَانَ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19811لَكُمْ اللام: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإسْتِحْقاقَ المزيد
19812عَلَيْنَا عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
19813مِن مِنْ التَّوْكيدِيَّة: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ التَّوْكيدَ وهيَ زائِدَةٌ نَحوِيًّا المزيد
19814فَضْلٍ الفَضْل: التفَضُّل والإحسان المزيد
19815فَذُوقُواْ الذَّوْقُ: الإحْساسُ العَامُّ الَّذِي تَشْتَرِكُ فِيهِ جَمِيعُ قُوَى الحِسِّ المزيد
19816الْعَذَابَ العِقَابَ والتَّنْكِيلَ المزيد
19817بِمَا ما: يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً أو مصدريَّةً المزيد
19818كُنتُمْ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19819تَكْسِبُونَ تَفْعَلون وتتحمّلون المزيد
نهاية آية رقم {39}
19820إِنَّ حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
19821الَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
19822كَذَّبُواْ كَذَّبُوا بآياتِنا: أَنكَرُوها المزيد
19823بِآيَاتِنَا الآيَةُ مِنْ كِتابِ اللهِ: جُمْلَةٌ أوْ جُمَلٌ أُثِرَ الوَقْفُ فِي نِهايَتِها غالِبًا المزيد
19824وَاسْتَكْبَرُواْ وَتَعاظَموا وتَعالوا المزيد
19825عَنْهَا عَنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى المُجاوَزَةِ المَجازِيَّةِ المزيد
19826لاَ نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19827تُفَتَّحُ لا تُفَتَّح ُ لَهُمْ أبْوابُ السَّماء: لا يُقْبَلُ دعَاؤُهم ولا تُفتَّح لأعمالهم في الحياة ولا لأرواحهم عند الممات أبواب السماء المزيد
19828لَهُمْ اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
19829أَبْوَابُ مَداخِلُ المزيد
19830السَّمَاء المُرادُ السَّماءُ الكَوْكَبُ المزيد
19831وَلاَ لا: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19832يَدْخُلُونَ دخول المكان: المرور عبر مدخله والوصول إلى داخله المزيد
19833الْجَنَّةَ الْجَنَّةُ في الدنيا: الحَديقَةُ ذاتُ الأشْجارِ وَالأنْهارِ والثِّمارِ، والجنة في الآخرة: دار النعيم المقيم بعد الموت المزيد
19834حَتَّى حَرْفُ جَرٍّ بِمَعْنى ( إلى أنْ ) المزيد
19835يَلِجَ يَدْخل المزيد
19836الْجَمَلُ الكَبير مِن ذُكورِ الإِبِل المزيد
19837فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
19838سَمِّ سَمّ الخِياط: ثقب الإِبرة، ويلج الجمل في سم الخياط: عبارة يُعَبَّرُ بها عن كل ما هو ميؤوس منه المزيد
19839الْخِيَاطِ الإبْرَة المزيد
19840وَكَذَلِكَ كَذَلِكَ: مِثْلُ ذَلِكَ وذَلِكَ:اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ البَعيدِ يُخاطَبُ بِهِ المُفْرَدُ المزيد
19841نَجْزِي الجَزَاء: المُكافَأةُ بالخَيْر أو الشَّر حَسب العَمَل المزيد
19842الْمُجْرِمِينَ الكافِرينَ المُعانِدينَ المزيد
نهاية آية رقم {40}
19843لَهُم اللام: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإسْتِحْقاقَ المزيد
19844مِّن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19845جَهَنَّمَ النَّارُ الَّتِي يُعَذَّبُ بِهَا فِي الآخِرَةِ المزيد
19846مِهَادٌ فِراش ومضجع المزيد
19847وَمِن مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19848فَوْقِهِمْ فَوْقَ: ظَرْفُ مَكَانٍ يُفِيدُ الارْتِفاعَ والعُلُوَّ المزيد
19849غَوَاشٍ أغطية المزيد
19850وَكَذَلِكَ كَذَلِكَ: مِثْلُ ذَلِكَ وذَلِكَ:اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ البَعيدِ يُخاطَبُ بِهِ المُفْرَدُ المزيد
19851نَجْزِي الجَزَاء: المُكافَأةُ بالخَيْر أو الشَّر حَسب العَمَل المزيد
19852الظَّالِمِينَ الجائِرينَ المُتَجاوِزينَ لِلْحَدِّ بِالكُفْرِ أوْ الفِسْقِ أوْ نَحْوَهُما المزيد
نهاية آية رقم {41}
19853وَالَّذِينَ الَّذِينَ: اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
19854آمَنُواْ أقرّوا بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ وانقادوا للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
19855وَعَمِلُواْ وفَعَلوا المزيد
19856الصَّالِحَاتِ الأعْمالِ الصّالِحَةِ المزيد
19857لاَ نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19858نُكَلِّفُ لاَ نُكَلِّفُ نَفْساً: لا نُحَمِّلها ولا نُلْزِمها المزيد
19859نَفْساً النفس : الذات أي الروح والجسم معا المزيد
19860إِلاَّ أداةُ حَصْرٍ وَيُسَمَّى الاسْتِثْناءُ هُنا مُفَرَّغاً المزيد
19861وُسْعَهَا جُهْدها وطاقتها وما تقدر عليه المزيد
19862أُوْلَـئِكَ اسْمٌ يُشارُ بِهِ لِلْجَماعَةِ بَعْدَهُ كافُ الخِطابِ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ المزيد
19863أَصْحَابُ أصْحَاُب الْجَنَّةِ: أهلُهَا المزيد
19864الْجَنَّةِ الْجَنَّةُ في الدنيا: الحَديقَةُ ذاتُ الأشْجارِ وَالأنْهارِ والثِّمارِ، والجنة في الآخرة: دار النعيم المقيم بعد الموت المزيد
19865هُمْ ضَميرُ الغَائِبينَ المزيد
19866فِيهَا في: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
19867خَالِدُونَ باقونَ عَلى الدَّوامِ المزيد
نهاية آية رقم {42}
19868وَنَزَعْنَا وأخرجْنا المزيد
19869مَا اسْمٌ مَوْصولٌ المزيد
19870فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ المَجازِيَّةِ المزيد
19871صُدُورِهِم الصُّدُور: جمع صَدْر، والصَّدْر من الإنْسانِ: الجُزءُ المُمْتَدُّ مِن أسْفَل العُنقِ إلى فضاءِ الجَوْفِ، وأطْلِقَ في القرآنِ عَلى القَلْبِ لوُجودِهِ فيهِ المزيد
19872مِّنْ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
19873غِلٍّ عَداوة وحِقْد كامِن المزيد
19874تَجْرِي تَجْرِي الأَنْهارُ: تَنْدَفِعُ مِياهُها مُسْرِعَةً المزيد
19875مِن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
19876تَحْتِهِمُ تَحْتَ: ظَرْفُ مَكانٍ، مُقابِلُ: فَوْقَ المزيد
19877الأَنْهَارُ جمع نهر، وهو: الأُخْدُود الواسِعُ المُسْتَطِيل في الأرض يجري فيه الماءُ، والماءُ الجَارِي المزيد
19878وَقَالُواْ وَتكَلَّمُوا المزيد
19879الْحَمْدُ الْحَمْدُ لِلّهِ: الثَّناءُ عليه بِتَحميدِهِ وتَعْظيمِهِ المزيد
19880لِلّهِ اللهُ: اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19881الَّذِي اسْمٌ مَوْصولٌ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ المزيد
19882هَدَانَا هَدَانَا لِهَـذَا: وفَّقنا إلى الإيمان والعمل الصالح الذي أكسبنا ما نحن فيه من النعيم المزيد
19883لِهَـذَا هَذَا: اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ القَريبِ، والهاءُ لِلتَّنْبيهِ المزيد
19884وَمَا ما: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
19885كُنَّا كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19886لِنَهْتَدِيَ لنؤمن ونوفَّق إلى سلوك الطريق المستقيم المزيد
19887لَوْلا حَرْفٌ يَتَضَمَّنُ مَعْنى الشَّرط، يَدُلُّ عَلى امتِناعِ شَيءٍ لِوُجودِ غَيْرِهِ المزيد
19888أَنْ حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُفيدُ الإستِقْبالَ المزيد
19889هَدَانَا أرْشَدَنا إلى الإيمان، ووَفَّقنا إليه المزيد
19890اللّهُ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19891لَقَدْ لَقَدْ: اللامُ جَوابُ القَسَمِ، قَدْ: أداةٌ تُفيدُ التَّحقيقَ المزيد
19892جَاءتْ أتَتْ المزيد
19893رُسُلُ الرُّسُلُ: جَمْعُ رَسولٌ، والرَّسولُ مِن المَلائِكَةِ هُوَ مَنْ يُبَلِّغُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ عَن اللهِ، والرَّسولُ مِن النّاسِ هُوَ مَنْ يَبْعَثُهُ اللهُ بِشَرْعٍ لِيَعْمَلَ بِهِ وَيُبَلِّغَهُ المزيد
19894رَبِّنَا إلَهِنَا الْمَعْبود المزيد
19895بِالْحَقِّ بِالعَقيدةِ الثابِتَةِ الصَّحيحَةِ المزيد
19896وَنُودُواْ وخوطِبوا المزيد
19897أَن حَرْفٌ يُحتَمَلُ أنْ يَكونَ تَفسيرِيًّا بِمَعْنى أيْ أوْ مُخَفَّفاً مِنْ أَنَّ المزيد
19898تِلْكُمُ اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُؤَنَّثِ البَعيدِ، ويُخاطَبُ بِهِ الجَمْعُ المُذَكَّرُ المزيد
19899الْجَنَّةُ الْجَنَّةُ في الدنيا: الحَديقَةُ ذاتُ الأشْجارِ وَالأنْهارِ والثِّمارِ، والجنة في الآخرة: دار النعيم المقيم بعد الموت المزيد
19900أُورِثْتُمُوهَا استحْققْتمُوها استحقاق الميراث المزيد
19901بِمَا ما: يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً أو مصدريَّةً المزيد
19902كُنتُمْ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
19903تَعْمَلُونَ تَفْعَلونَ المزيد
نهاية آية رقم {43}
19904وَنَادَى ووجَّه الخطاب المزيد
19905أَصْحَابُ أصْحَاُب الْجَنَّةِ: أهلُهَا المزيد
19906الْجَنَّةِ الْجَنَّةُ في الدنيا: الحَديقَةُ ذاتُ الأشْجارِ وَالأنْهارِ والثِّمارِ، والجنة في الآخرة: دار النعيم المقيم بعد الموت المزيد
19907أَصْحَابَ أصحابُ النّارِ: أهْلُها المزيد
19908النَّارِ نار الآخِرَةِ وَهيَ نارُ جَهَنَّمَ المزيد
19909أَن حَرْفٌ يُحتَمَلُ أنْ يَكونَ تَفسيرِيًّا بِمَعْنى أيْ أوْ مُخَفَّفاً مِنْ أَنَّ المزيد
19910قَدْ أداةٌ تُفيدُ التَّحقيقَ المزيد
19911وَجَدْنَا لقينا المزيد
19912مَا يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً أو مصدريَّةً المزيد
19913وَعَدَنَا ما وَعَدَنَا: ما وَعَدَنَا من الثواب المزيد
19914رَبُّنَا إلَهُنَا الْمَعْبود المزيد
19915حَقّاً ناجِزاً صادِقاً المزيد
19916فَهَلْ هَلْ: حَرْفٌ للاسْتِفْهامِ عَنْ مَضْمونِ الجُمْلَةِ، والاستِفْهامُ هُنا تَقريري المزيد
19917وَجَدتُّم لقِيتم المزيد
19918مَّا يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً أو مصدريَّةً المزيد
19919وَعَدَ ما وَعَدَ: أيْ ما وَعَدَ من العذاب المزيد
19920رَبُّكُمْ إلَهُكُمْ الْمَعْبودُ المزيد
19921حَقّاً ناجِزاً صادِقاً المزيد
19922قَالُواْ تَكَلَّمُوا المزيد
19923نَعَمْ حَرْفُ جَوابٍ لِتقريرِ وتَثْبيتِ أمْرٍ سَبَقَها المزيد
19924فَأَذَّنَ فنادى المزيد
19925مُؤَذِّنٌ منادٍ المزيد
19926بَيْنَهُمْ بَيْنَ: ظَرْفٌ مُبْهَمٌ لا يَتَبَيَّنُ مَعْناهُ إلاَّ بِإضافَتِهِ إلَى اثْنَيْنِ فَأكْثَرَ المزيد
19927أَن حَرْفٌ يُحتَمَلُ أنْ يَكونَ تَفسيرِيًّا بِمَعْنى أيْ أوْ مُخَفَّفاً مِنْ أَنَّ المزيد
19928لَّعْنَةُ لَعْنَةُ اللّهِ: سَخَطُهُ وَطَرْدُهُ لِلْمَلْعُونِ مِنْ رَحْمَتِهِ المزيد
19929اللّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19930عَلَى حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
19931الظَّالِمِينَ الجائِرينَ المُتَجاوِزينَ لِلْحَدِّ بِالكُفْرِ أوْ الفِسْقِ أوْ نَحْوَهُما المزيد
نهاية آية رقم {44}
19932الَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
19933يَصُدُّونَ الصَّدُّ: الاعْتِراضُ والمَنْعُ المزيد
19934عَن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى المُجاوَزَةِ المَجازِيَّةِ المزيد
19935سَبِيلِ سبيل الله : دين الله القويم المزيد
19936اللّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
19937وَيَبْغُونَهَا وَيَطْلُبونَهَا ويريدونها المزيد
19938عِوَجاً مِعْوَجَّة مُنْحَرفة المزيد
19939وَهُم هُمْ: ضَميرُ الغَائِبينَ المزيد
19940بِالآخِرَةِ بدار الحَياةِ بَعْدَ المَوْتِ المزيد
19941كَافِرُونَ كافرون : منكرون المزيد
نهاية آية رقم {45}
19942وَبَيْنَهُمَا بين أصحاب الجنة وأصحاب النار المزيد
19943حِجَابٌ حاجزٌ، وهو سور بينهما المزيد
19944وَعَلَى عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى الإستِعْلاءِ الحَقيقي المزيد
19945الأَعْرَافِ الأعْرَاف: جمع عُرْف وهو: ما ارتفع من الجبل، ويراد به أعالي وشرفات الحاجز بين الجنة والنار المزيد
19946رِجَالٌ الرجال: جمع رَجُل: الذَّكَرُ البالِغُ مِنْ بَني آدَمَ المزيد
19947يَعْرِفُونَ يُدْرِكون حِسًّا أو عقلاً المزيد
19948كُلاًّ كُلاًّ: لفظ يدل على الشمول والاستغراق، وتضاف لفظًا أو تقديراً المزيد
19949بِسِيمَاهُمْ بِعَلامَتِهِمْ المميزة لهم والتي تُعْرَفُ بِها حُالهُمْ في الخَيْرِ والشَّرِّ المزيد
19950وَنَادَوْاْ ونَادَوْاْ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ: أي وجَّهوا اليهم الخطاب المزيد
19951أَصْحَابَ أصْحَاُب الْجَنَّةِ: أهلُهَا المزيد
19952الْجَنَّةِ الْجَنَّةُ في الدنيا: الحَديقَةُ ذاتُ الأشْجارِ وَالأنْهارِ والثِّمارِ، والجنة في الآخرة: دار النعيم المقيم بعد الموت المزيد
19953أَن حَرْفٌ يُحتَمَلُ أنْ يَكونَ تَفسيرِيًّا بِمَعْنى أيْ أوْ مُخَفَّفاً مِنْ أَنَّ المزيد
19954سَلاَمٌ لَفظُ تَحِيَّةٍ وَتَسْليمٍ المزيد
19955عَلَيْكُمْ عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
19956لَمْ حَرْفٌ لِنَفْيِ المُضارِعِ وقَلْبِهِ إلَى ا