سورة التوبة

بَرَآءَةٞ مِّنَ ٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦٓ إِلَى ٱلَّذِينَ عَٰهَدتُّم مِّنَ ٱلۡمُشۡرِكِينَ ١ فَسِيحُواْ فِي ٱلۡأَرۡضِ أَرۡبَعَةَ أَشۡهُرٖ وَٱعۡلَمُوٓاْ أَنَّكُمۡ غَيۡرُ مُعۡجِزِي ٱللَّهِ وَأَنَّ ٱللَّهَ مُخۡزِي ٱلۡكَٰفِرِينَ ٢ وَأَذَٰنٞ مِّنَ ٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦٓ إِلَى ٱلنَّاسِ يَوۡمَ ٱلۡحَجِّ ٱلۡأَكۡبَرِ أَنَّ ٱللَّهَ بَرِيٓءٞ مِّنَ ٱلۡمُشۡرِكِينَ وَرَسُولُهُۥۚ فَإِن تُبۡتُمۡ فَهُوَ خَيۡرٞ لَّكُمۡۖ وَإِن تَوَلَّيۡتُمۡ فَٱعۡلَمُوٓاْ أَنَّكُمۡ غَيۡرُ مُعۡجِزِي ٱللَّهِۗ وَبَشِّرِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ٣ إِلَّا ٱلَّذِينَ عَٰهَدتُّم مِّنَ ٱلۡمُشۡرِكِينَ ثُمَّ لَمۡ يَنقُصُوكُمۡ شَيۡـٔٗا وَلَمۡ يُظَٰهِرُواْ عَلَيۡكُمۡ أَحَدٗا فَأَتِمُّوٓاْ إِلَيۡهِمۡ عَهۡدَهُمۡ إِلَىٰ مُدَّتِهِمۡۚ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلۡمُتَّقِينَ ٤ فَإِذَا ٱنسَلَخَ ٱلۡأَشۡهُرُ ٱلۡحُرُمُ فَٱقۡتُلُواْ ٱلۡمُشۡرِكِينَ حَيۡثُ وَجَدتُّمُوهُمۡ وَخُذُوهُمۡ وَٱحۡصُرُوهُمۡ وَٱقۡعُدُواْ لَهُمۡ كُلَّ مَرۡصَدٖۚ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتَوُاْ ٱلزَّكَوٰةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمۡۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٞ رَّحِيمٞ ٥ وَإِنۡ أَحَدٞ مِّنَ ٱلۡمُشۡرِكِينَ ٱسۡتَجَارَكَ فَأَجِرۡهُ حَتَّىٰ يَسۡمَعَ كَلَٰمَ ٱللَّهِ ثُمَّ أَبۡلِغۡهُ مَأۡمَنَهُۥۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمۡ قَوۡمٞ لَّا يَعۡلَمُونَ ٦ كَيۡفَ يَكُونُ لِلۡمُشۡرِكِينَ عَهۡدٌ عِندَ ٱللَّهِ وَعِندَ رَسُولِهِۦٓ إِلَّا ٱلَّذِينَ عَٰهَدتُّمۡ عِندَ ٱلۡمَسۡجِدِ ٱلۡحَرَامِۖ فَمَا ٱسۡتَقَٰمُواْ لَكُمۡ فَٱسۡتَقِيمُواْ لَهُمۡۚ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلۡمُتَّقِينَ ٧ كَيۡفَ وَإِن يَظۡهَرُواْ عَلَيۡكُمۡ لَا يَرۡقُبُواْ فِيكُمۡ إِلّٗا وَلَا ذِمَّةٗۚ يُرۡضُونَكُم بِأَفۡوَٰهِهِمۡ وَتَأۡبَىٰ قُلُوبُهُمۡ وَأَكۡثَرُهُمۡ فَٰسِقُونَ ٨ ٱشۡتَرَوۡاْ بِـَٔايَٰتِ ٱللَّهِ ثَمَنٗا قَلِيلٗا فَصَدُّواْ عَن سَبِيلِهِۦٓۚ إِنَّهُمۡ سَآءَ مَا كَانُواْ يَعۡمَلُونَ ٩ لَا يَرۡقُبُونَ فِي مُؤۡمِنٍ إِلّٗا وَلَا ذِمَّةٗۚ وَأُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡمُعۡتَدُونَ ١٠ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتَوُاْ ٱلزَّكَوٰةَ فَإِخۡوَٰنُكُمۡ فِي ٱلدِّينِۗ وَنُفَصِّلُ ٱلۡأٓيَٰتِ لِقَوۡمٖ يَعۡلَمُونَ ١١ وَإِن نَّكَثُوٓاْ أَيۡمَٰنَهُم مِّنۢ بَعۡدِ عَهۡدِهِمۡ وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمۡ فَقَٰتِلُوٓاْ أَئِمَّةَ ٱلۡكُفۡرِ إِنَّهُمۡ لَآ أَيۡمَٰنَ لَهُمۡ لَعَلَّهُمۡ يَنتَهُونَ ١٢ أَلَا تُقَٰتِلُونَ قَوۡمٗا نَّكَثُوٓاْ أَيۡمَٰنَهُمۡ وَهَمُّواْ بِإِخۡرَاجِ ٱلرَّسُولِ وَهُم بَدَءُوكُمۡ أَوَّلَ مَرَّةٍۚ أَتَخۡشَوۡنَهُمۡۚ فَٱللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخۡشَوۡهُ إِن كُنتُم مُّؤۡمِنِينَ ١٣ قَٰتِلُوهُمۡ يُعَذِّبۡهُمُ ٱللَّهُ بِأَيۡدِيكُمۡ وَيُخۡزِهِمۡ وَيَنصُرۡكُمۡ عَلَيۡهِمۡ وَيَشۡفِ صُدُورَ قَوۡمٖ مُّؤۡمِنِينَ ١٤ وَيُذۡهِبۡ غَيۡظَ قُلُوبِهِمۡۗ وَيَتُوبُ ٱللَّهُ عَلَىٰ مَن يَشَآءُۗ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ١٥ أَمۡ حَسِبۡتُمۡ أَن تُتۡرَكُواْ وَلَمَّا يَعۡلَمِ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ جَٰهَدُواْ مِنكُمۡ وَلَمۡ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلَا رَسُولِهِۦ وَلَا ٱلۡمُؤۡمِنِينَ وَلِيجَةٗۚ وَٱللَّهُ خَبِيرُۢ بِمَا تَعۡمَلُونَ ١٦ مَا كَانَ لِلۡمُشۡرِكِينَ أَن يَعۡمُرُواْ مَسَٰجِدَ ٱللَّهِ شَٰهِدِينَ عَلَىٰٓ أَنفُسِهِم بِٱلۡكُفۡرِۚ أُوْلَٰٓئِكَ حَبِطَتۡ أَعۡمَٰلُهُمۡ وَفِي ٱلنَّارِ هُمۡ خَٰلِدُونَ ١٧ إِنَّمَا يَعۡمُرُ مَسَٰجِدَ ٱللَّهِ مَنۡ ءَامَنَ بِٱللَّهِ وَٱلۡيَوۡمِ ٱلۡأٓخِرِ وَأَقَامَ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتَى ٱلزَّكَوٰةَ وَلَمۡ يَخۡشَ إِلَّا ٱللَّهَۖ فَعَسَىٰٓ أُوْلَٰٓئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ ٱلۡمُهۡتَدِينَ ١٨ ۞ أَجَعَلۡتُمۡ سِقَايَةَ ٱلۡحَآجِّ وَعِمَارَةَ ٱلۡمَسۡجِدِ ٱلۡحَرَامِ كَمَنۡ ءَامَنَ بِٱللَّهِ وَٱلۡيَوۡمِ ٱلۡأٓخِرِ وَجَٰهَدَ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِۚ لَا يَسۡتَوُۥنَ عِندَ ٱللَّهِۗ وَٱللَّهُ لَا يَهۡدِي ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّٰلِمِينَ ١٩ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَٰهَدُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ بِأَمۡوَٰلِهِمۡ وَأَنفُسِهِمۡ أَعۡظَمُ دَرَجَةً عِندَ ٱللَّهِۚ وَأُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡفَآئِزُونَ ٢٠ يُبَشِّرُهُمۡ رَبُّهُم بِرَحۡمَةٖ مِّنۡهُ وَرِضۡوَٰنٖ وَجَنَّٰتٖ لَّهُمۡ فِيهَا نَعِيمٞ مُّقِيمٌ ٢١ خَٰلِدِينَ فِيهَآ أَبَدًاۚ إِنَّ ٱللَّهَ عِندَهُۥٓ أَجۡرٌ عَظِيمٞ ٢٢ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا تَتَّخِذُوٓاْ ءَابَآءَكُمۡ وَإِخۡوَٰنَكُمۡ أَوۡلِيَآءَ إِنِ ٱسۡتَحَبُّواْ ٱلۡكُفۡرَ عَلَى ٱلۡإِيمَٰنِۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمۡ فَأُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلظَّٰلِمُونَ ٢٣ قُلۡ إِن كَانَ ءَابَآؤُكُمۡ وَأَبۡنَآؤُكُمۡ وَإِخۡوَٰنُكُمۡ وَأَزۡوَٰجُكُمۡ وَعَشِيرَتُكُمۡ وَأَمۡوَٰلٌ ٱقۡتَرَفۡتُمُوهَا وَتِجَٰرَةٞ تَخۡشَوۡنَ كَسَادَهَا وَمَسَٰكِنُ تَرۡضَوۡنَهَآ أَحَبَّ إِلَيۡكُم مِّنَ ٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ وَجِهَادٖ فِي سَبِيلِهِۦ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّىٰ يَأۡتِيَ ٱللَّهُ بِأَمۡرِهِۦۗ وَٱللَّهُ لَا يَهۡدِي ٱلۡقَوۡمَ ٱلۡفَٰسِقِينَ ٢٤ لَقَدۡ نَصَرَكُمُ ٱللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٖ وَيَوۡمَ حُنَيۡنٍ إِذۡ أَعۡجَبَتۡكُمۡ كَثۡرَتُكُمۡ فَلَمۡ تُغۡنِ عَنكُمۡ شَيۡـٔٗا وَضَاقَتۡ عَلَيۡكُمُ ٱلۡأَرۡضُ بِمَا رَحُبَتۡ ثُمَّ وَلَّيۡتُم مُّدۡبِرِينَ ٢٥ ثُمَّ أَنزَلَ ٱللَّهُ سَكِينَتَهُۥ عَلَىٰ رَسُولِهِۦ وَعَلَى ٱلۡمُؤۡمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودٗا لَّمۡ تَرَوۡهَا وَعَذَّبَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْۚ وَذَٰلِكَ جَزَآءُ ٱلۡكَٰفِرِينَ ٢٦ ثُمَّ يَتُوبُ ٱللَّهُ مِنۢ بَعۡدِ ذَٰلِكَ عَلَىٰ مَن يَشَآءُۗ وَٱللَّهُ غَفُورٞ رَّحِيمٞ ٢٧ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ إِنَّمَا ٱلۡمُشۡرِكُونَ نَجَسٞ فَلَا يَقۡرَبُواْ ٱلۡمَسۡجِدَ ٱلۡحَرَامَ بَعۡدَ عَامِهِمۡ هَٰذَاۚ وَإِنۡ خِفۡتُمۡ عَيۡلَةٗ فَسَوۡفَ يُغۡنِيكُمُ ٱللَّهُ مِن فَضۡلِهِۦٓ إِن شَآءَۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٞ ٢٨ قَٰتِلُواْ ٱلَّذِينَ لَا يُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَلَا بِٱلۡيَوۡمِ ٱلۡأٓخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ ٱللَّهُ وَرَسُولُهُۥ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ ٱلۡحَقِّ مِنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلۡكِتَٰبَ حَتَّىٰ يُعۡطُواْ ٱلۡجِزۡيَةَ عَن يَدٖ وَهُمۡ صَٰغِرُونَ ٢٩ وَقَالَتِ ٱلۡيَهُودُ عُزَيۡرٌ ٱبۡنُ ٱللَّهِ وَقَالَتِ ٱلنَّصَٰرَى ٱلۡمَسِيحُ ٱبۡنُ ٱللَّهِۖ ذَٰلِكَ قَوۡلُهُم بِأَفۡوَٰهِهِمۡۖ يُضَٰهِـُٔونَ قَوۡلَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبۡلُۚ قَٰتَلَهُمُ ٱللَّهُۖ أَنَّىٰ يُؤۡفَكُونَ ٣٠ ٱتَّخَذُوٓاْ أَحۡبَارَهُمۡ وَرُهۡبَٰنَهُمۡ أَرۡبَابٗا مِّن دُونِ ٱللَّهِ وَٱلۡمَسِيحَ ٱبۡنَ مَرۡيَمَ وَمَآ أُمِرُوٓاْ إِلَّا لِيَعۡبُدُوٓاْ إِلَٰهٗا وَٰحِدٗاۖ لَّآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَۚ سُبۡحَٰنَهُۥ عَمَّا يُشۡرِكُونَ ٣١ يُرِيدُونَ أَن يُطۡفِـُٔواْ نُورَ ٱللَّهِ بِأَفۡوَٰهِهِمۡ وَيَأۡبَى ٱللَّهُ إِلَّآ أَن يُتِمَّ نُورَهُۥ وَلَوۡ كَرِهَ ٱلۡكَٰفِرُونَ ٣٢ هُوَ ٱلَّذِيٓ أَرۡسَلَ رَسُولَهُۥ بِٱلۡهُدَىٰ وَدِينِ ٱلۡحَقِّ لِيُظۡهِرَهُۥ عَلَى ٱلدِّينِ كُلِّهِۦ وَلَوۡ كَرِهَ ٱلۡمُشۡرِكُونَ ٣٣ ۞ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ إِنَّ كَثِيرٗا مِّنَ ٱلۡأَحۡبَارِ وَٱلرُّهۡبَانِ لَيَأۡكُلُونَ أَمۡوَٰلَ ٱلنَّاسِ بِٱلۡبَٰطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِۗ وَٱلَّذِينَ يَكۡنِزُونَ ٱلذَّهَبَ وَٱلۡفِضَّةَ وَلَا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ فَبَشِّرۡهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٖ ٣٤ يَوۡمَ يُحۡمَىٰ عَلَيۡهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكۡوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمۡ وَجُنُوبُهُمۡ وَظُهُورُهُمۡۖ هَٰذَا مَا كَنَزۡتُمۡ لِأَنفُسِكُمۡ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمۡ تَكۡنِزُونَ ٣٥ إِنَّ عِدَّةَ ٱلشُّهُورِ عِندَ ٱللَّهِ ٱثۡنَا عَشَرَ شَهۡرٗا فِي كِتَٰبِ ٱللَّهِ يَوۡمَ خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضَ مِنۡهَآ أَرۡبَعَةٌ حُرُمٞۚ ذَٰلِكَ ٱلدِّينُ ٱلۡقَيِّمُۚ فَلَا تَظۡلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمۡۚ وَقَٰتِلُواْ ٱلۡمُشۡرِكِينَ كَآفَّةٗ كَمَا يُقَٰتِلُونَكُمۡ كَآفَّةٗۚ وَٱعۡلَمُوٓاْ أَنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلۡمُتَّقِينَ ٣٦ إِنَّمَا ٱلنَّسِيٓءُ زِيَادَةٞ فِي ٱلۡكُفۡرِۖ يُضَلُّ بِهِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ يُحِلُّونَهُۥ عَامٗا وَيُحَرِّمُونَهُۥ عَامٗا لِّيُوَاطِـُٔواْ عِدَّةَ مَا حَرَّمَ ٱللَّهُ فَيُحِلُّواْ مَا حَرَّمَ ٱللَّهُۚ زُيِّنَ لَهُمۡ سُوٓءُ أَعۡمَٰلِهِمۡۗ وَٱللَّهُ لَا يَهۡدِي ٱلۡقَوۡمَ ٱلۡكَٰفِرِينَ ٣٧ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ مَا لَكُمۡ إِذَا قِيلَ لَكُمُ ٱنفِرُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ ٱثَّاقَلۡتُمۡ إِلَى ٱلۡأَرۡضِۚ أَرَضِيتُم بِٱلۡحَيَوٰةِ ٱلدُّنۡيَا مِنَ ٱلۡأٓخِرَةِۚ فَمَا مَتَٰعُ ٱلۡحَيَوٰةِ ٱلدُّنۡيَا فِي ٱلۡأٓخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ ٣٨ إِلَّا تَنفِرُواْ يُعَذِّبۡكُمۡ عَذَابًا أَلِيمٗا وَيَسۡتَبۡدِلۡ قَوۡمًا غَيۡرَكُمۡ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيۡـٔٗاۗ وَٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيۡءٖ قَدِيرٌ ٣٩ إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدۡ نَصَرَهُ ٱللَّهُ إِذۡ أَخۡرَجَهُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ ٱثۡنَيۡنِ إِذۡ هُمَا فِي ٱلۡغَارِ إِذۡ يَقُولُ لِصَٰحِبِهِۦ لَا تَحۡزَنۡ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَنَاۖ فَأَنزَلَ ٱللَّهُ سَكِينَتَهُۥ عَلَيۡهِ وَأَيَّدَهُۥ بِجُنُودٖ لَّمۡ تَرَوۡهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلسُّفۡلَىٰۗ وَكَلِمَةُ ٱللَّهِ هِيَ ٱلۡعُلۡيَاۗ وَٱللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ٤٠ ٱنفِرُواْ خِفَافٗا وَثِقَالٗا وَجَٰهِدُواْ بِأَمۡوَٰلِكُمۡ وَأَنفُسِكُمۡ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِۚ ذَٰلِكُمۡ خَيۡرٞ لَّكُمۡ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ ٤١ لَوۡ كَانَ عَرَضٗا قَرِيبٗا وَسَفَرٗا قَاصِدٗا لَّٱتَّبَعُوكَ وَلَٰكِنۢ بَعُدَتۡ عَلَيۡهِمُ ٱلشُّقَّةُۚ وَسَيَحۡلِفُونَ بِٱللَّهِ لَوِ ٱسۡتَطَعۡنَا لَخَرَجۡنَا مَعَكُمۡ يُهۡلِكُونَ أَنفُسَهُمۡ وَٱللَّهُ يَعۡلَمُ إِنَّهُمۡ لَكَٰذِبُونَ ٤٢ عَفَا ٱللَّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمۡ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكَ ٱلَّذِينَ صَدَقُواْ وَتَعۡلَمَ ٱلۡكَٰذِبِينَ ٤٣ لَا يَسۡتَـٔۡذِنُكَ ٱلَّذِينَ يُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلۡيَوۡمِ ٱلۡأٓخِرِ أَن يُجَٰهِدُواْ بِأَمۡوَٰلِهِمۡ وَأَنفُسِهِمۡۗ وَٱللَّهُ عَلِيمُۢ بِٱلۡمُتَّقِينَ ٤٤ إِنَّمَا يَسۡتَـٔۡذِنُكَ ٱلَّذِينَ لَا يُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلۡيَوۡمِ ٱلۡأٓخِرِ وَٱرۡتَابَتۡ قُلُوبُهُمۡ فَهُمۡ فِي رَيۡبِهِمۡ يَتَرَدَّدُونَ ٤٥ ۞ وَلَوۡ أَرَادُواْ ٱلۡخُرُوجَ لَأَعَدُّواْ لَهُۥ عُدَّةٗ وَلَٰكِن كَرِهَ ٱللَّهُ ٱنۢبِعَاثَهُمۡ فَثَبَّطَهُمۡ وَقِيلَ ٱقۡعُدُواْ مَعَ ٱلۡقَٰعِدِينَ ٤٦ لَوۡ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمۡ إِلَّا خَبَالٗا وَلَأَوۡضَعُواْ خِلَٰلَكُمۡ يَبۡغُونَكُمُ ٱلۡفِتۡنَةَ وَفِيكُمۡ سَمَّٰعُونَ لَهُمۡۗ وَٱللَّهُ عَلِيمُۢ بِٱلظَّٰلِمِينَ ٤٧ لَقَدِ ٱبۡتَغَوُاْ ٱلۡفِتۡنَةَ مِن قَبۡلُ وَقَلَّبُواْ لَكَ ٱلۡأُمُورَ حَتَّىٰ جَآءَ ٱلۡحَقُّ وَظَهَرَ أَمۡرُ ٱللَّهِ وَهُمۡ كَٰرِهُونَ ٤٨ وَمِنۡهُم مَّن يَقُولُ ٱئۡذَن لِّي وَلَا تَفۡتِنِّيٓۚ أَلَا فِي ٱلۡفِتۡنَةِ سَقَطُواْۗ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةُۢ بِٱلۡكَٰفِرِينَ ٤٩ إِن تُصِبۡكَ حَسَنَةٞ تَسُؤۡهُمۡۖ وَإِن تُصِبۡكَ مُصِيبَةٞ يَقُولُواْ قَدۡ أَخَذۡنَآ أَمۡرَنَا مِن قَبۡلُ وَيَتَوَلَّواْ وَّهُمۡ فَرِحُونَ ٥٠ قُل لَّن يُصِيبَنَآ إِلَّا مَا كَتَبَ ٱللَّهُ لَنَا هُوَ مَوۡلَىٰنَاۚ وَعَلَى ٱللَّهِ فَلۡيَتَوَكَّلِ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ ٥١ قُلۡ هَلۡ تَرَبَّصُونَ بِنَآ إِلَّآ إِحۡدَى ٱلۡحُسۡنَيَيۡنِۖ وَنَحۡنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمۡ أَن يُصِيبَكُمُ ٱللَّهُ بِعَذَابٖ مِّنۡ عِندِهِۦٓ أَوۡ بِأَيۡدِينَاۖ فَتَرَبَّصُوٓاْ إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ ٥٢ قُلۡ أَنفِقُواْ طَوۡعًا أَوۡ كَرۡهٗا لَّن يُتَقَبَّلَ مِنكُمۡ إِنَّكُمۡ كُنتُمۡ قَوۡمٗا فَٰسِقِينَ ٥٣ وَمَا مَنَعَهُمۡ أَن تُقۡبَلَ مِنۡهُمۡ نَفَقَٰتُهُمۡ إِلَّآ أَنَّهُمۡ كَفَرُواْ بِٱللَّهِ وَبِرَسُولِهِۦ وَلَا يَأۡتُونَ ٱلصَّلَوٰةَ إِلَّا وَهُمۡ كُسَالَىٰ وَلَا يُنفِقُونَ إِلَّا وَهُمۡ كَٰرِهُونَ ٥٤ فَلَا تُعۡجِبۡكَ أَمۡوَٰلُهُمۡ وَلَآ أَوۡلَٰدُهُمۡۚ إِنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ لِيُعَذِّبَهُم بِهَا فِي ٱلۡحَيَوٰةِ ٱلدُّنۡيَا وَتَزۡهَقَ أَنفُسُهُمۡ وَهُمۡ كَٰفِرُونَ ٥٥ وَيَحۡلِفُونَ بِٱللَّهِ إِنَّهُمۡ لَمِنكُمۡ وَمَا هُم مِّنكُمۡ وَلَٰكِنَّهُمۡ قَوۡمٞ يَفۡرَقُونَ ٥٦ لَوۡ يَجِدُونَ مَلۡجَـًٔا أَوۡ مَغَٰرَٰتٍ أَوۡ مُدَّخَلٗا لَّوَلَّوۡاْ إِلَيۡهِ وَهُمۡ يَجۡمَحُونَ ٥٧ وَمِنۡهُم مَّن يَلۡمِزُكَ فِي ٱلصَّدَقَٰتِ فَإِنۡ أُعۡطُواْ مِنۡهَا رَضُواْ وَإِن لَّمۡ يُعۡطَوۡاْ مِنۡهَآ إِذَا هُمۡ يَسۡخَطُونَ ٥٨ وَلَوۡ أَنَّهُمۡ رَضُواْ مَآ ءَاتَىٰهُمُ ٱللَّهُ وَرَسُولُهُۥ وَقَالُواْ حَسۡبُنَا ٱللَّهُ سَيُؤۡتِينَا ٱللَّهُ مِن فَضۡلِهِۦ وَرَسُولُهُۥٓ إِنَّآ إِلَى ٱللَّهِ رَٰغِبُونَ ٥٩ ۞ إِنَّمَا ٱلصَّدَقَٰتُ لِلۡفُقَرَآءِ وَٱلۡمَسَٰكِينِ وَٱلۡعَٰمِلِينَ عَلَيۡهَا وَٱلۡمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمۡ وَفِي ٱلرِّقَابِ وَٱلۡغَٰرِمِينَ وَفِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱبۡنِ ٱلسَّبِيلِۖ فَرِيضَةٗ مِّنَ ٱللَّهِۗ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٞ ٦٠ وَمِنۡهُمُ ٱلَّذِينَ يُؤۡذُونَ ٱلنَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٞۚ قُلۡ أُذُنُ خَيۡرٖ لَّكُمۡ يُؤۡمِنُ بِٱللَّهِ وَيُؤۡمِنُ لِلۡمُؤۡمِنِينَ وَرَحۡمَةٞ لِّلَّذِينَ ءَامَنُواْ مِنكُمۡۚ وَٱلَّذِينَ يُؤۡذُونَ رَسُولَ ٱللَّهِ لَهُمۡ عَذَابٌ أَلِيمٞ ٦١ يَحۡلِفُونَ بِٱللَّهِ لَكُمۡ لِيُرۡضُوكُمۡ وَٱللَّهُ وَرَسُولُهُۥٓ أَحَقُّ أَن يُرۡضُوهُ إِن كَانُواْ مُؤۡمِنِينَ ٦٢ أَلَمۡ يَعۡلَمُوٓاْ أَنَّهُۥ مَن يُحَادِدِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ فَأَنَّ لَهُۥ نَارَ جَهَنَّمَ خَٰلِدٗا فِيهَاۚ ذَٰلِكَ ٱلۡخِزۡيُ ٱلۡعَظِيمُ ٦٣ يَحۡذَرُ ٱلۡمُنَٰفِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيۡهِمۡ سُورَةٞ تُنَبِّئُهُم بِمَا فِي قُلُوبِهِمۡۚ قُلِ ٱسۡتَهۡزِءُوٓاْ إِنَّ ٱللَّهَ مُخۡرِجٞ مَّا تَحۡذَرُونَ ٦٤ وَلَئِن سَأَلۡتَهُمۡ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلۡعَبُۚ قُلۡ أَبِٱللَّهِ وَءَايَٰتِهِۦ وَرَسُولِهِۦ كُنتُمۡ تَسۡتَهۡزِءُونَ ٦٥ لَا تَعۡتَذِرُواْ قَدۡ كَفَرۡتُم بَعۡدَ إِيمَٰنِكُمۡۚ إِن نَّعۡفُ عَن طَآئِفَةٖ مِّنكُمۡ نُعَذِّبۡ طَآئِفَةَۢ بِأَنَّهُمۡ كَانُواْ مُجۡرِمِينَ ٦٦ ٱلۡمُنَٰفِقُونَ وَٱلۡمُنَٰفِقَٰتُ بَعۡضُهُم مِّنۢ بَعۡضٖۚ يَأۡمُرُونَ بِٱلۡمُنكَرِ وَيَنۡهَوۡنَ عَنِ ٱلۡمَعۡرُوفِ وَيَقۡبِضُونَ أَيۡدِيَهُمۡۚ نَسُواْ ٱللَّهَ فَنَسِيَهُمۡۚ إِنَّ ٱلۡمُنَٰفِقِينَ هُمُ ٱلۡفَٰسِقُونَ ٦٧ وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلۡمُنَٰفِقِينَ وَٱلۡمُنَٰفِقَٰتِ وَٱلۡكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَٰلِدِينَ فِيهَاۚ هِيَ حَسۡبُهُمۡۚ وَلَعَنَهُمُ ٱللَّهُۖ وَلَهُمۡ عَذَابٞ مُّقِيمٞ ٦٨ كَٱلَّذِينَ مِن قَبۡلِكُمۡ كَانُوٓاْ أَشَدَّ مِنكُمۡ قُوَّةٗ وَأَكۡثَرَ أَمۡوَٰلٗا وَأَوۡلَٰدٗا فَٱسۡتَمۡتَعُواْ بِخَلَٰقِهِمۡ فَٱسۡتَمۡتَعۡتُم بِخَلَٰقِكُمۡ كَمَا ٱسۡتَمۡتَعَ ٱلَّذِينَ مِن قَبۡلِكُم بِخَلَٰقِهِمۡ وَخُضۡتُمۡ كَٱلَّذِي خَاضُوٓاْۚ أُوْلَٰٓئِكَ حَبِطَتۡ أَعۡمَٰلُهُمۡ فِي ٱلدُّنۡيَا وَٱلۡأٓخِرَةِۖ وَأُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡخَٰسِرُونَ ٦٩ أَلَمۡ يَأۡتِهِمۡ نَبَأُ ٱلَّذِينَ مِن قَبۡلِهِمۡ قَوۡمِ نُوحٖ وَعَادٖ وَثَمُودَ وَقَوۡمِ إِبۡرَٰهِيمَ وَأَصۡحَٰبِ مَدۡيَنَ وَٱلۡمُؤۡتَفِكَٰتِۚ أَتَتۡهُمۡ رُسُلُهُم بِٱلۡبَيِّنَٰتِۖ فَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيَظۡلِمَهُمۡ وَلَٰكِن كَانُوٓاْ أَنفُسَهُمۡ يَظۡلِمُونَ ٧٠ وَٱلۡمُؤۡمِنُونَ وَٱلۡمُؤۡمِنَٰتُ بَعۡضُهُمۡ أَوۡلِيَآءُ بَعۡضٖۚ يَأۡمُرُونَ بِٱلۡمَعۡرُوفِ وَيَنۡهَوۡنَ عَنِ ٱلۡمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ ٱلصَّلَوٰةَ وَيُؤۡتُونَ ٱلزَّكَوٰةَ وَيُطِيعُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥٓۚ أُوْلَٰٓئِكَ سَيَرۡحَمُهُمُ ٱللَّهُۗ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٞ ٧١ وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلۡمُؤۡمِنِينَ وَٱلۡمُؤۡمِنَٰتِ جَنَّٰتٖ تَجۡرِي مِن تَحۡتِهَا ٱلۡأَنۡهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَا وَمَسَٰكِنَ طَيِّبَةٗ فِي جَنَّٰتِ عَدۡنٖۚ وَرِضۡوَٰنٞ مِّنَ ٱللَّهِ أَكۡبَرُۚ ذَٰلِكَ هُوَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِيمُ ٧٢ يَٰٓأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ جَٰهِدِ ٱلۡكُفَّارَ وَٱلۡمُنَٰفِقِينَ وَٱغۡلُظۡ عَلَيۡهِمۡۚ وَمَأۡوَىٰهُمۡ جَهَنَّمُۖ وَبِئۡسَ ٱلۡمَصِيرُ ٧٣ يَحۡلِفُونَ بِٱللَّهِ مَا قَالُواْ وَلَقَدۡ قَالُواْ كَلِمَةَ ٱلۡكُفۡرِ وَكَفَرُواْ بَعۡدَ إِسۡلَٰمِهِمۡ وَهَمُّواْ بِمَا لَمۡ يَنَالُواْۚ وَمَا نَقَمُوٓاْ إِلَّآ أَنۡ أَغۡنَىٰهُمُ ٱللَّهُ وَرَسُولُهُۥ مِن فَضۡلِهِۦۚ فَإِن يَتُوبُواْ يَكُ خَيۡرٗا لَّهُمۡۖ وَإِن يَتَوَلَّوۡاْ يُعَذِّبۡهُمُ ٱللَّهُ عَذَابًا أَلِيمٗا فِي ٱلدُّنۡيَا وَٱلۡأٓخِرَةِۚ وَمَا لَهُمۡ فِي ٱلۡأَرۡضِ مِن وَلِيّٖ وَلَا نَصِيرٖ ٧٤ ۞ وَمِنۡهُم مَّنۡ عَٰهَدَ ٱللَّهَ لَئِنۡ ءَاتَىٰنَا مِن فَضۡلِهِۦ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلصَّٰلِحِينَ ٧٥ فَلَمَّآ ءَاتَىٰهُم مِّن فَضۡلِهِۦ بَخِلُواْ بِهِۦ وَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعۡرِضُونَ ٧٦ فَأَعۡقَبَهُمۡ نِفَاقٗا فِي قُلُوبِهِمۡ إِلَىٰ يَوۡمِ يَلۡقَوۡنَهُۥ بِمَآ أَخۡلَفُواْ ٱللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُواْ يَكۡذِبُونَ ٧٧ أَلَمۡ يَعۡلَمُوٓاْ أَنَّ ٱللَّهَ يَعۡلَمُ سِرَّهُمۡ وَنَجۡوَىٰهُمۡ وَأَنَّ ٱللَّهَ عَلَّٰمُ ٱلۡغُيُوبِ ٧٨ ٱلَّذِينَ يَلۡمِزُونَ ٱلۡمُطَّوِّعِينَ مِنَ ٱلۡمُؤۡمِنِينَ فِي ٱلصَّدَقَٰتِ وَٱلَّذِينَ لَا يَجِدُونَ إِلَّا جُهۡدَهُمۡ فَيَسۡخَرُونَ مِنۡهُمۡ سَخِرَ ٱللَّهُ مِنۡهُمۡ وَلَهُمۡ عَذَابٌ أَلِيمٌ ٧٩ ٱسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ أَوۡ لَا تَسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ إِن تَسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ سَبۡعِينَ مَرَّةٗ فَلَن يَغۡفِرَ ٱللَّهُ لَهُمۡۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمۡ كَفَرُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦۗ وَٱللَّهُ لَا يَهۡدِي ٱلۡقَوۡمَ ٱلۡفَٰسِقِينَ ٨٠ فَرِحَ ٱلۡمُخَلَّفُونَ بِمَقۡعَدِهِمۡ خِلَٰفَ رَسُولِ ٱللَّهِ وَكَرِهُوٓاْ أَن يُجَٰهِدُواْ بِأَمۡوَٰلِهِمۡ وَأَنفُسِهِمۡ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَقَالُواْ لَا تَنفِرُواْ فِي ٱلۡحَرِّۗ قُلۡ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّٗاۚ لَّوۡ كَانُواْ يَفۡقَهُونَ ٨١ فَلۡيَضۡحَكُواْ قَلِيلٗا وَلۡيَبۡكُواْ كَثِيرٗا جَزَآءَۢ بِمَا كَانُواْ يَكۡسِبُونَ ٨٢ فَإِن رَّجَعَكَ ٱللَّهُ إِلَىٰ طَآئِفَةٖ مِّنۡهُمۡ فَٱسۡتَـٔۡذَنُوكَ لِلۡخُرُوجِ فَقُل لَّن تَخۡرُجُواْ مَعِيَ أَبَدٗا وَلَن تُقَٰتِلُواْ مَعِيَ عَدُوًّاۖ إِنَّكُمۡ رَضِيتُم بِٱلۡقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٖ فَٱقۡعُدُواْ مَعَ ٱلۡخَٰلِفِينَ ٨٣ وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰٓ أَحَدٖ مِّنۡهُم مَّاتَ أَبَدٗا وَلَا تَقُمۡ عَلَىٰ قَبۡرِهِۦٓۖ إِنَّهُمۡ كَفَرُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ وَمَاتُواْ وَهُمۡ فَٰسِقُونَ ٨٤ وَلَا تُعۡجِبۡكَ أَمۡوَٰلُهُمۡ وَأَوۡلَٰدُهُمۡۚ إِنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ أَن يُعَذِّبَهُم بِهَا فِي ٱلدُّنۡيَا وَتَزۡهَقَ أَنفُسُهُمۡ وَهُمۡ كَٰفِرُونَ ٨٥ وَإِذَآ أُنزِلَتۡ سُورَةٌ أَنۡ ءَامِنُواْ بِٱللَّهِ وَجَٰهِدُواْ مَعَ رَسُولِهِ ٱسۡتَـٔۡذَنَكَ أُوْلُواْ ٱلطَّوۡلِ مِنۡهُمۡ وَقَالُواْ ذَرۡنَا نَكُن مَّعَ ٱلۡقَٰعِدِينَ ٨٦ رَضُواْ بِأَن يَكُونُواْ مَعَ ٱلۡخَوَالِفِ وَطُبِعَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمۡ فَهُمۡ لَا يَفۡقَهُونَ ٨٧ لَٰكِنِ ٱلرَّسُولُ وَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ مَعَهُۥ جَٰهَدُواْ بِأَمۡوَٰلِهِمۡ وَأَنفُسِهِمۡۚ وَأُوْلَٰٓئِكَ لَهُمُ ٱلۡخَيۡرَٰتُۖ وَأُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡمُفۡلِحُونَ ٨٨ أَعَدَّ ٱللَّهُ لَهُمۡ جَنَّٰتٖ تَجۡرِي مِن تَحۡتِهَا ٱلۡأَنۡهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَاۚ ذَٰلِكَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِيمُ ٨٩ وَجَآءَ ٱلۡمُعَذِّرُونَ مِنَ ٱلۡأَعۡرَابِ لِيُؤۡذَنَ لَهُمۡ وَقَعَدَ ٱلَّذِينَ كَذَبُواْ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥۚ سَيُصِيبُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِنۡهُمۡ عَذَابٌ أَلِيمٞ ٩٠ لَّيۡسَ عَلَى ٱلضُّعَفَآءِ وَلَا عَلَى ٱلۡمَرۡضَىٰ وَلَا عَلَى ٱلَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُواْ لِلَّهِ وَرَسُولِهِۦۚ مَا عَلَى ٱلۡمُحۡسِنِينَ مِن سَبِيلٖۚ وَٱللَّهُ غَفُورٞ رَّحِيمٞ ٩١ وَلَا عَلَى ٱلَّذِينَ إِذَا مَآ أَتَوۡكَ لِتَحۡمِلَهُمۡ قُلۡتَ لَآ أَجِدُ مَآ أَحۡمِلُكُمۡ عَلَيۡهِ تَوَلَّواْ وَّأَعۡيُنُهُمۡ تَفِيضُ مِنَ ٱلدَّمۡعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُواْ مَا يُنفِقُونَ ٩٢ ۞ إِنَّمَا ٱلسَّبِيلُ عَلَى ٱلَّذِينَ يَسۡتَـٔۡذِنُونَكَ وَهُمۡ أَغۡنِيَآءُۚ رَضُواْ بِأَن يَكُونُواْ مَعَ ٱلۡخَوَالِفِ وَطَبَعَ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمۡ فَهُمۡ لَا يَعۡلَمُونَ ٩٣ يَعۡتَذِرُونَ إِلَيۡكُمۡ إِذَا رَجَعۡتُمۡ إِلَيۡهِمۡۚ قُل لَّا تَعۡتَذِرُواْ لَن نُّؤۡمِنَ لَكُمۡ قَدۡ نَبَّأَنَا ٱللَّهُ مِنۡ أَخۡبَارِكُمۡۚ وَسَيَرَى ٱللَّهُ عَمَلَكُمۡ وَرَسُولُهُۥ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَىٰ عَٰلِمِ ٱلۡغَيۡبِ وَٱلشَّهَٰدَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمۡ تَعۡمَلُونَ ٩٤ سَيَحۡلِفُونَ بِٱللَّهِ لَكُمۡ إِذَا ٱنقَلَبۡتُمۡ إِلَيۡهِمۡ لِتُعۡرِضُواْ عَنۡهُمۡۖ فَأَعۡرِضُواْ عَنۡهُمۡۖ إِنَّهُمۡ رِجۡسٞۖ وَمَأۡوَىٰهُمۡ جَهَنَّمُ جَزَآءَۢ بِمَا كَانُواْ يَكۡسِبُونَ ٩٥ يَحۡلِفُونَ لَكُمۡ لِتَرۡضَوۡاْ عَنۡهُمۡۖ فَإِن تَرۡضَوۡاْ عَنۡهُمۡ فَإِنَّ ٱللَّهَ لَا يَرۡضَىٰ عَنِ ٱلۡقَوۡمِ ٱلۡفَٰسِقِينَ ٩٦ ٱلۡأَعۡرَابُ أَشَدُّ كُفۡرٗا وَنِفَاقٗا وَأَجۡدَرُ أَلَّا يَعۡلَمُواْ حُدُودَ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِۦۗ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٞ ٩٧ وَمِنَ ٱلۡأَعۡرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغۡرَمٗا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ ٱلدَّوَآئِرَۚ عَلَيۡهِمۡ دَآئِرَةُ ٱلسَّوۡءِۗ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٞ ٩٨ وَمِنَ ٱلۡأَعۡرَابِ مَن يُؤۡمِنُ بِٱللَّهِ وَٱلۡيَوۡمِ ٱلۡأٓخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ قُرُبَٰتٍ عِندَ ٱللَّهِ وَصَلَوَٰتِ ٱلرَّسُولِۚ أَلَآ إِنَّهَا قُرۡبَةٞ لَّهُمۡۚ سَيُدۡخِلُهُمُ ٱللَّهُ فِي رَحۡمَتِهِۦٓۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٞ رَّحِيمٞ ٩٩ وَٱلسَّٰبِقُونَ ٱلۡأَوَّلُونَ مِنَ ٱلۡمُهَٰجِرِينَ وَٱلۡأَنصَارِ وَٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُم بِإِحۡسَٰنٖ رَّضِيَ ٱللَّهُ عَنۡهُمۡ وَرَضُواْ عَنۡهُ وَأَعَدَّ لَهُمۡ جَنَّٰتٖ تَجۡرِي تَحۡتَهَا ٱلۡأَنۡهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَآ أَبَدٗاۚ ذَٰلِكَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِيمُ ١٠٠ وَمِمَّنۡ حَوۡلَكُم مِّنَ ٱلۡأَعۡرَابِ مُنَٰفِقُونَۖ وَمِنۡ أَهۡلِ ٱلۡمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى ٱلنِّفَاقِ لَا تَعۡلَمُهُمۡۖ نَحۡنُ نَعۡلَمُهُمۡۚ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيۡنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٖ ١٠١ وَءَاخَرُونَ ٱعۡتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمۡ خَلَطُواْ عَمَلٗا صَٰلِحٗا وَءَاخَرَ سَيِّئًا عَسَى ٱللَّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيۡهِمۡۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٞ رَّحِيمٌ ١٠٢ خُذۡ مِنۡ أَمۡوَٰلِهِمۡ صَدَقَةٗ تُطَهِّرُهُمۡ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيۡهِمۡۖ إِنَّ صَلَوٰتَكَ سَكَنٞ لَّهُمۡۗ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ١٠٣ أَلَمۡ يَعۡلَمُوٓاْ أَنَّ ٱللَّهَ هُوَ يَقۡبَلُ ٱلتَّوۡبَةَ عَنۡ عِبَادِهِۦ وَيَأۡخُذُ ٱلصَّدَقَٰتِ وَأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلتَّوَّابُ ٱلرَّحِيمُ ١٠٤ وَقُلِ ٱعۡمَلُواْ فَسَيَرَى ٱللَّهُ عَمَلَكُمۡ وَرَسُولُهُۥ وَٱلۡمُؤۡمِنُونَۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَٰلِمِ ٱلۡغَيۡبِ وَٱلشَّهَٰدَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمۡ تَعۡمَلُونَ ١٠٥ وَءَاخَرُونَ مُرۡجَوۡنَ لِأَمۡرِ ٱللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمۡ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيۡهِمۡۗ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٞ ١٠٦ وَٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ مَسۡجِدٗا ضِرَارٗا وَكُفۡرٗا وَتَفۡرِيقَۢا بَيۡنَ ٱلۡمُؤۡمِنِينَ وَإِرۡصَادٗا لِّمَنۡ حَارَبَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ مِن قَبۡلُۚ وَلَيَحۡلِفُنَّ إِنۡ أَرَدۡنَآ إِلَّا ٱلۡحُسۡنَىٰۖ وَٱللَّهُ يَشۡهَدُ إِنَّهُمۡ لَكَٰذِبُونَ ١٠٧ لَا تَقُمۡ فِيهِ أَبَدٗاۚ لَّمَسۡجِدٌ أُسِّسَ عَلَى ٱلتَّقۡوَىٰ مِنۡ أَوَّلِ يَوۡمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِۚ فِيهِ رِجَالٞ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْۚ وَٱللَّهُ يُحِبُّ ٱلۡمُطَّهِّرِينَ ١٠٨ أَفَمَنۡ أَسَّسَ بُنۡيَٰنَهُۥ عَلَىٰ تَقۡوَىٰ مِنَ ٱللَّهِ وَرِضۡوَٰنٍ خَيۡرٌ أَم مَّنۡ أَسَّسَ بُنۡيَٰنَهُۥ عَلَىٰ شَفَا جُرُفٍ هَارٖ فَٱنۡهَارَ بِهِۦ فِي نَارِ جَهَنَّمَۗ وَٱللَّهُ لَا يَهۡدِي ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّٰلِمِينَ ١٠٩ لَا يَزَالُ بُنۡيَٰنُهُمُ ٱلَّذِي بَنَوۡاْ رِيبَةٗ فِي قُلُوبِهِمۡ إِلَّآ أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمۡۗ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ١١٠ ۞ إِنَّ ٱللَّهَ ٱشۡتَرَىٰ مِنَ ٱلۡمُؤۡمِنِينَ أَنفُسَهُمۡ وَأَمۡوَٰلَهُم بِأَنَّ لَهُمُ ٱلۡجَنَّةَۚ يُقَٰتِلُونَ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ فَيَقۡتُلُونَ وَيُقۡتَلُونَۖ وَعۡدًا عَلَيۡهِ حَقّٗا فِي ٱلتَّوۡرَىٰةِ وَٱلۡإِنجِيلِ وَٱلۡقُرۡءَانِۚ وَمَنۡ أَوۡفَىٰ بِعَهۡدِهِۦ مِنَ ٱللَّهِۚ فَٱسۡتَبۡشِرُواْ بِبَيۡعِكُمُ ٱلَّذِي بَايَعۡتُم بِهِۦۚ وَذَٰلِكَ هُوَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِيمُ ١١١ ٱلتَّٰٓئِبُونَ ٱلۡعَٰبِدُونَ ٱلۡحَٰمِدُونَ ٱلسَّٰٓئِحُونَ ٱلرَّٰكِعُونَ ٱلسَّٰجِدُونَ ٱلۡأٓمِرُونَ بِٱلۡمَعۡرُوفِ وَٱلنَّاهُونَ عَنِ ٱلۡمُنكَرِ وَٱلۡحَٰفِظُونَ لِحُدُودِ ٱللَّهِۗ وَبَشِّرِ ٱلۡمُؤۡمِنِينَ ١١٢ مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ أَن يَسۡتَغۡفِرُواْ لِلۡمُشۡرِكِينَ وَلَوۡ كَانُوٓاْ أُوْلِي قُرۡبَىٰ مِنۢ بَعۡدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمۡ أَنَّهُمۡ أَصۡحَٰبُ ٱلۡجَحِيمِ ١١٣ وَمَا كَانَ ٱسۡتِغۡفَارُ إِبۡرَٰهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَن مَّوۡعِدَةٖ وَعَدَهَآ إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُۥٓ أَنَّهُۥ عَدُوّٞ لِّلَّهِ تَبَرَّأَ مِنۡهُۚ إِنَّ إِبۡرَٰهِيمَ لَأَوَّٰهٌ حَلِيمٞ ١١٤ وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيُضِلَّ قَوۡمَۢا بَعۡدَ إِذۡ هَدَىٰهُمۡ حَتَّىٰ يُبَيِّنَ لَهُم مَّا يَتَّقُونَۚ إِنَّ ٱللَّهَ بِكُلِّ شَيۡءٍ عَلِيمٌ ١١٥ إِنَّ ٱللَّهَ لَهُۥ مُلۡكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضِۖ يُحۡيِۦ وَيُمِيتُۚ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ ٱللَّهِ مِن وَلِيّٖ وَلَا نَصِيرٖ ١١٦ لَّقَد تَّابَ ٱللَّهُ عَلَى ٱلنَّبِيِّ وَٱلۡمُهَٰجِرِينَ وَٱلۡأَنصَارِ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ ٱلۡعُسۡرَةِ مِنۢ بَعۡدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٖ مِّنۡهُمۡ ثُمَّ تَابَ عَلَيۡهِمۡۚ إِنَّهُۥ بِهِمۡ رَءُوفٞ رَّحِيمٞ ١١٧ وَعَلَى ٱلثَّلَٰثَةِ ٱلَّذِينَ خُلِّفُواْ حَتَّىٰٓ إِذَا ضَاقَتۡ عَلَيۡهِمُ ٱلۡأَرۡضُ بِمَا رَحُبَتۡ وَضَاقَتۡ عَلَيۡهِمۡ أَنفُسُهُمۡ وَظَنُّوٓاْ أَن لَّا مَلۡجَأَ مِنَ ٱللَّهِ إِلَّآ إِلَيۡهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيۡهِمۡ لِيَتُوبُوٓاْۚ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلتَّوَّابُ ٱلرَّحِيمُ ١١٨ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَكُونُواْ مَعَ ٱلصَّٰدِقِينَ ١١٩ مَا كَانَ لِأَهۡلِ ٱلۡمَدِينَةِ وَمَنۡ حَوۡلَهُم مِّنَ ٱلۡأَعۡرَابِ أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ ٱللَّهِ وَلَا يَرۡغَبُواْ بِأَنفُسِهِمۡ عَن نَّفۡسِهِۦۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمۡ لَا يُصِيبُهُمۡ ظَمَأٞ وَلَا نَصَبٞ وَلَا مَخۡمَصَةٞ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَلَا يَطَـُٔونَ مَوۡطِئٗا يَغِيظُ ٱلۡكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنۡ عَدُوّٖ نَّيۡلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُم بِهِۦ عَمَلٞ صَٰلِحٌۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجۡرَ ٱلۡمُحۡسِنِينَ ١٢٠ وَلَا يُنفِقُونَ نَفَقَةٗ صَغِيرَةٗ وَلَا كَبِيرَةٗ وَلَا يَقۡطَعُونَ وَادِيًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمۡ لِيَجۡزِيَهُمُ ٱللَّهُ أَحۡسَنَ مَا كَانُواْ يَعۡمَلُونَ ١٢١ ۞ وَمَا كَانَ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفَّةٗۚ فَلَوۡلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرۡقَةٖ مِّنۡهُمۡ طَآئِفَةٞ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي ٱلدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوۡمَهُمۡ إِذَا رَجَعُوٓاْ إِلَيۡهِمۡ لَعَلَّهُمۡ يَحۡذَرُونَ ١٢٢ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ قَٰتِلُواْ ٱلَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ ٱلۡكُفَّارِ وَلۡيَجِدُواْ فِيكُمۡ غِلۡظَةٗۚ وَٱعۡلَمُوٓاْ أَنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلۡمُتَّقِينَ ١٢٣ وَإِذَا مَآ أُنزِلَتۡ سُورَةٞ فَمِنۡهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمۡ زَادَتۡهُ هَٰذِهِۦٓ إِيمَٰنٗاۚ فَأَمَّا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ فَزَادَتۡهُمۡ إِيمَٰنٗا وَهُمۡ يَسۡتَبۡشِرُونَ ١٢٤ وَأَمَّا ٱلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٞ فَزَادَتۡهُمۡ رِجۡسًا إِلَىٰ رِجۡسِهِمۡ وَمَاتُواْ وَهُمۡ كَٰفِرُونَ ١٢٥ أَوَلَا يَرَوۡنَ أَنَّهُمۡ يُفۡتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٖ مَّرَّةً أَوۡ مَرَّتَيۡنِ ثُمَّ لَا يَتُوبُونَ وَلَا هُمۡ يَذَّكَّرُونَ ١٢٦ وَإِذَا مَآ أُنزِلَتۡ سُورَةٞ نَّظَرَ بَعۡضُهُمۡ إِلَىٰ بَعۡضٍ هَلۡ يَرَىٰكُم مِّنۡ أَحَدٖ ثُمَّ ٱنصَرَفُواْۚ صَرَفَ ٱللَّهُ قُلُوبَهُم بِأَنَّهُمۡ قَوۡمٞ لَّا يَفۡقَهُونَ ١٢٧ لَقَدۡ جَآءَكُمۡ رَسُولٞ مِّنۡ أَنفُسِكُمۡ عَزِيزٌ عَلَيۡهِ مَا عَنِتُّمۡ حَرِيصٌ عَلَيۡكُم بِٱلۡمُؤۡمِنِينَ رَءُوفٞ رَّحِيمٞ ١٢٨ فَإِن تَوَلَّوۡاْ فَقُلۡ حَسۡبِيَ ٱللَّهُ لَآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَۖ عَلَيۡهِ تَوَكَّلۡتُۖ وَهُوَ رَبُّ ٱلۡعَرۡشِ ٱلۡعَظِيمِ ١٢٩
سورة الأنفال سورة يونس

جدول تفسير كلمات سورة التوبة

سورة التوبة هي سورة مدنيّة، عدد آيايتها 129 ، وتقع في الجزء العاشر من القرآن الكريم.
في الجدول التالي يمكنك تصفح معاني و تفسير جميع حروف و كلمات و مفردات السورة بجانبها، كما يمكنك تصفح المزيد من الشرح والتفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة عبر الضغط على زر المزيد المحاذي لتفسير الكلمة

رقمالكلمةالتفسيرالمزيد
25088بَرَآءَةٞ خَلاصٌ المزيد
25089مِّنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
25090ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25091وَرَسُولِهِۦٓ الرَّسولُ مِن المَلائِكَةِ هُوَ مَنْ يُبَلِّغُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ عَن اللهِ، والرَّسولُ مِن النّاسِ هُوَ مَنْ يَبْعَثُهُ اللهُ بِشَرْعٍ لِيَعْمَلَ بِهِ وَيُبَلِّغَهُ، والرَّسولُ هُنا هُوَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم المزيد
25092إِلَى حَرْفُ جَرٍّ يَدُلُّ عَلى انْتِهاءِ الغايَةِ المزيد
25093ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25094عَٰهَدتُّم عَاهَدتُّم أحداً: الْتَزَمْتُم له وواثَقتُموه المزيد
25095مِّنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
25096ٱلۡمُشۡرِكِينَ الّذينَ يَجْعَلُونَ إلَهاً آخَرَ مَعَ اللهِ المزيد
25097 آية رقم ١هذه براءة من الله ورسوله، وإعلان بالتخلي عن العهود التي كانت بين المسلمين والمشركين. المزيد
25098فَسِيحُواْ فَسيروا آمِنينَ المزيد
25099فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
25100ٱلۡأَرۡضِ الكَوْكَبُ المَعْروفُ الَّذي نَعيشُ على سَطحِهِ، أو جُزْءٌ مِنْهُ المزيد
25101أَرۡبَعَةَ العدد الصحيح المعروف الواقع بين الثلاثة والخمسة المزيد
25102أَشۡهُرٖ أشْهُر: جمع شَهْرٍ، والشَهْر: جُزْءٌ مِن اثنَيْ عَشَر جزءًا من السنة المزيد
25103وَٱعۡلَمُوٓاْ واعْرِفُوا المزيد
25104أَنَّكُمۡ أَنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25105غَيۡرُ `وَرَدَت أحياناً بمعنى `` إلا `` وأحياناً بمعنى `` دُونَ `` وأحياناً صِفة` المزيد
25106مُعۡجِزِي غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ: غير هاربين ولا مُفْلِتين من عقاب الله المزيد
25107ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25108وَأَنَّ أَنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25109ٱللَّهَ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25110مُخۡزِي فاضِحُ ومُهينُ المزيد
25111ٱلۡكَٰفِرِينَ المُنْكِرينَ لِوُجُودِ اللهِ المزيد
25112 آية رقم ٢فسيروا -أيها المشركون- في الأرض مدَّة أربعة أشهر، تذهبون حيث شئتم آمنين من المؤمنين، واعلموا أنكم لن تُفْلِتوا من العقوبة، وأن الله مذل الكافرين ومورثهم العار في الدنيا، والنار في الآخرة. وهذه الآية لذوي العهود المطلقة غير المؤقتة، أو من له عهد دون أربعة أشهر، فيكمَّل له أربعة أشهر، أو مَن كان له عهد فنقضه. المزيد
25113وَأَذَٰنٞ ونداء المزيد
25114مِّنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
25115ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25116وَرَسُولِهِۦٓ الرَّسولُ مِن المَلائِكَةِ هُوَ مَنْ يُبَلِّغُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ عَن اللهِ، والرَّسولُ مِن النّاسِ هُوَ مَنْ يَبْعَثُهُ اللهُ بِشَرْعٍ لِيَعْمَلَ بِهِ وَيُبَلِّغَهُ، والرَّسولُ هُنا هُوَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم المزيد
25117إِلَى حَرْفُ جَرٍّ يَدُلُّ عَلى انْتِهاءِ الغايَةِ المزيد
25118ٱلنَّاسِ اسْمٌ لِلْجَمْعِ مِنْ بَنِي آدَمَ، واحِدُهُ إنْسانٌ عَلى غَيْرِ لَفْظِهِ المزيد
25119يَوۡمَ يَوْمَ الحَجِّ الأَكْبَر: يوم النحر أو يوم عرفة المزيد
25120ٱلۡحَجِّ راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
25121ٱلۡأَكۡبَرِ الحج الأكبر: فَريضة الحج المزيد
25122أَنَّ حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25123ٱللَّهَ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25124بَرِيٓءٞ خالِصٌ نَّقِيُّ المزيد
25125مِّنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
25126ٱلۡمُشۡرِكِينَ الّذينَ يَجْعَلُونَ إلَهاً آخَرَ مَعَ اللهِ المزيد
25127وَرَسُولُهُۥۚ الرَّسولُ مِن المَلائِكَةِ هُوَ مَنْ يُبَلِّغُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ عَن اللهِ، والرَّسولُ مِن النّاسِ هُوَ مَنْ يَبْعَثُهُ اللهُ بِشَرْعٍ لِيَعْمَلَ بِهِ وَيُبَلِّغَهُ، والرَّسولُ هُنا هُوَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم المزيد
25128فَإِن إِنْ: حَرْف شَرْط جازِم المزيد
25129تُبۡتُمۡ رَجَعْتُمْ عَن المَعاصي المزيد
25130فَهُوَ هُوَ: ضَميرُ الغَائِبِ المُفْرَدُ المُذَكَّرُ المزيد
25131خَيۡرٞ اسْمُ تَفْضيلٍ وأصلُهُ أخْيَرُ بِمَعْنَى أكْثَرُ نَفْعاً وَصَلاحاً المزيد
25132لَّكُمۡۖ اللام: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى الصَّيْرورَةَ المزيد
25133وَإِن إِنْ: حَرْف شَرْط جازِم المزيد
25134تَوَلَّيۡتُمۡ أعْرَضْتم المزيد
25135فَٱعۡلَمُوٓاْ فاعْرِفُوا المزيد
25136أَنَّكُمۡ أَنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25137غَيۡرُ `وَرَدَت أحياناً بمعنى `` إلا `` وأحياناً بمعنى `` دُونَ `` وأحياناً صِفة` المزيد
25138مُعۡجِزِي غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ: غير هاربين ولا مُفْلِتين من عقاب الله المزيد
25139ٱللَّهِۗ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25140وَبَشِّرِ بَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُواْ: أخْبِرْهُمْ بِخَبَرٍ سَيِّءٍ ، واستعمل هنا التبشير على سبيل التهكم المزيد
25141ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25142كَفَرُواْ أنكروا ولَمْ يُؤْمِنُوا المزيد
25143بِعَذَابٍ بِعِقابٍ وتَنْكيلٍ المزيد
25144أَلِيمٍ موجع شَديد الإيلامِ المزيد
25145 آية رقم ٣وإعلام من الله ورسوله وإنذار إلى الناس يوم النحر أن الله بريء من المشركين، ورسوله بريء منهم كذلك. فإن رجعتم -أيها المشركون- إلى الحق وتركتم شرككم فهو خير لكم، وإن أعرضتم عن قَبول الحق وأبيتم الدخول في دين الله فاعلموا أنكم لن تُفْلِتوا من عذاب الله. وأنذر -أيها الرسول- هؤلاء المعرضين عن الإسلام عذاب الله الموجع. المزيد
25146إِلَّا حَرْفُ اسْتِثْناءٍ، والاسْتِثْناءُ هُنا مُتَّصِلٌ المزيد
25147ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25148عَٰهَدتُّم عَاهَدتُّم أحداً: الْتَزَمْتُم له وواثَقتُموه المزيد
25149مِّنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
25150ٱلۡمُشۡرِكِينَ الّذينَ يَجْعَلُونَ إلَهاً آخَرَ مَعَ اللهِ المزيد
25151ثُمَّ حَرْفُ عَطْفٍ يُفيدُ مَعْنى التَّراخي بَيْنَ المَعْطوفَيْنِ المزيد
25152لَمۡ حَرْفٌ لِنَفْيِ المُضارِعِ وقَلْبِهِ إلَى الماضِي المزيد
25153يَنقُصُوكُمۡ لَمْ يَنقُصُوكُمْ: المراد أنّهم وَفّوا بعهدهم كاملاً المزيد
25154شَيۡـٔٗا الشَّيْءُ: ما يَصِحُّ أنْ يُخْبَرَ عَنْهُ حِسِّيّاً كانَ أوْ مَعْنَوِيّاً المزيد
25155وَلَمۡ لَمْ: حَرْفٌ لِنَفْيِ المُضارِعِ وقَلْبِهِ إلَى الماضِي المزيد
25156يُظَٰهِرُواْ لَمْ يُظَاهِرُواْ: لَمْ يُعاوِنُوا المزيد
25157عَلَيۡكُمۡ عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
25158أَحَدٗا أحَدٌ: اسْمٌ لِكُلِّ مَنْ يَصلُحُ أنْ يُخاطَبَ المزيد
25159فَأَتِمُّوٓاْ فَأكْمِلوا المزيد
25160إِلَيۡهِمۡ إلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى المُصاحَبَة أو المَعِيّة بِمَعْنَى(مَعْ) المزيد
25161عَهۡدَهُمۡ العَهْد: الالتزام بميثاق المزيد
25162إِلَىٰ حَرْفُ جَرٍّ يَدُلُّ عَلى انْتِهاءِ الغايَةِ المزيد
25163مُدَّتِهِمۡۚ وقتِهِم المزيد
25164إِنَّ حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25165ٱللَّهَ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25166يُحِبُّ مَحَبَّةُ الله لِعِبادِهِ: رِضاهُ عَنْهُمْ المزيد
25167ٱلۡمُتَّقِينَ أصْحاب التَّقْوى بِطاعَةِ اللهِ والبُعْدِ عَنْ مَعْصِيَتِهِ المزيد
25168 آية رقم ٤ويُستثنى من الحكم السابق المشركون الذين دخلوا معكم في عهد محدد بمدة، ولم يخونوا العهد، ولم يعاونوا عليكم أحدا من الأعداء، فأكملوا لهم عهدهم إلى نهايته المحدودة. إن الله يحب المتقين الذين أدَّوا ما أمروا به، واتقوا الشرك والخيانة، وغير ذلك من المعاصي. المزيد
25169فَإِذَا إذا: ظَرْفُ زَمانٍ يَتَضَمَّنُ مَعْنَى الشَّرْطِ المزيد
25170ٱنسَلَخَ انسلخ الأشهر الحرم: مَضَتْ وانْقَضَتْ المزيد
25171ٱلۡأَشۡهُرُ الأشْهُر: جمع شَهْرٍ، والشَهْر: جُزْءٌ مِن اثنَيْ عَشَر جزءًا من السنة المزيد
25172ٱلۡحُرُمُ الأشهر الحرم هي ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب، سميت بذلك لأن الله حرم فيها كثيرًا مما ليس محرمًا في غيرها المزيد
25173فَٱقۡتُلُواْ القتل : الإماتة وإزهاق الروح المزيد
25174ٱلۡمُشۡرِكِينَ الّذينَ يَجْعَلُونَ إلَهاً آخَرَ مَعَ اللهِ المزيد
25175حَيۡثُ ظَرْفُ مَكانٍ مُبْهَمٌ يُوَضِّحُهُ مَا بَعْدَهُ المزيد
25176وَجَدتُّمُوهُمۡ لقيتموهم المزيد
25177وَخُذُوهُمۡ واقصدوهم بالحصار المزيد
25178وَٱحۡصُرُوهُمۡ احْصُرُوهُم: ضيّقوا عليهم وأحيطوهم المزيد
25179وَٱقۡعُدُواْ اقْعُدُوا لهم: تربصوا بهم المزيد
25180لَهُمۡ اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
25181كُلَّ لَفْظٌ يَدُلُّ عَلَى الشُّمولِ والإسْتِغْراقِ، وتُضافُ لَفْظًا أو تَقْديراً المزيد
25182مَرۡصَدٖۚ مَكانٍ لِلرَّصْدِ المزيد
25183فَإِن إِنْ: حَرْف شَرْط جازِم المزيد
25184تَابُواْ رَجَعوا عَن المَعاصي المزيد
25185وَأَقَامُواْ أَقامُواْ الصَّلاَةَ: أَدّوها كامِلةً في أوقاتِها المَشروعةِ المزيد
25186ٱلصَّلَوٰةَ الصَّلاةُ: العِبادَةُ المَشْروعَةُ وهي الأقْوالُ والأفْعالُ مُفْتَتَحَةٌ بِالتَّكْبيرِ مُخْتَتَمَةٌ بِالتَّسليمِ المزيد
25187وَءَاتَوُاْ إيتاءُ الزَّكاةِ: إخْراجُها لِمُستَحِقّيها حَسب نِصابِها الشَّرعي وفي وَقْتِها الشَّرعي المزيد
25188ٱلزَّكَوٰةَ الزَّكاةُ: قَدرٌ مِن المَالِ واجِبٌ شَرْعاً لِلْفُقَراءِ المزيد
25189فَخَلُّواْ خَلُّوا سبيلهم: لا تتعرضوا لهم بِقِتالِ ولا أسْرٍ المزيد
25190سَبِيلَهُمۡۚ راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
25191إِنَّ حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25192ٱللَّهَ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25193غَفُورٞ صِفَةٌ للهِ سُبْحانَهُ وَتَعَالَى، والغَفورُ هُوَ الَّذِي تَكْثُرُ مِنْهُ المَغْفِرَةُ المزيد
25194رَّحِيمٞ صِفَة للهِ سُبْحَانَهُ وتَعالى، والرَّحيمُ: الذي يَرْحَمُ المُؤْمِنينَ في الآخِرَةِ المزيد
25195 آية رقم ٥فإذا انقضت الأشهر الأربعة التي أمَّنتم فيها المشركين، فأعلنوا الحرب على أعداء الله حيث كانوا، واقصدوهم بالحصار في معاقلهم، وترصدوا لهم في طرقهم، فإن رجعوا عن كفرهم ودخلوا الإسلام والتزموا شرائعه من إقام الصلاة وإخراج الزكاة، فاتركوهم، فقد أصبحوا إخوانكم في الإسلام، إن الله غفور لمن تاب وأناب، رحيم بهم. المزيد
25196وَإِنۡ إِنْ: حَرْف شَرْط جازِم المزيد
25197أَحَدٞ اسْمٌ لِكُلِّ مَنْ يَصلُحُ أنْ يُخاطَبَ المزيد
25198مِّنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
25199ٱلۡمُشۡرِكِينَ الّذينَ يَجْعَلُونَ إلَهاً آخَرَ مَعَ اللهِ المزيد
25200ٱسۡتَجَارَكَ سألك أن تؤمنه وتحفظه كما تحفظ الجار المزيد
25201فَأَجِرۡهُ فاعطه الأمان وحافظ عليه المزيد
25202حَتَّىٰ حَرْفُ جَرٍّ بِمَعْنى ( إلى أنْ ) المزيد
25203يَسۡمَعَ يُدْرِكُ بالإستِماعِ بِالأذُنِ وَيَعِي المزيد
25204كَلَٰمَ كلام الله: ما أوحى به إلى رسله المزيد
25205ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25206ثُمَّ حَرْفُ عَطْفٍ يُفيدُ مَعْنى التَّراخي بَيْنَ المَعْطوفَيْنِ المزيد
25207أَبۡلِغۡهُ أَوْصِلْهُ المزيد
25208مَأۡمَنَهُۥۚ مكان أمْنِه المزيد
25209ذَٰلِكَ اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ البَعيدِ يُخاطَبُ بِهِ المُفْرَدُ المزيد
25210بِأَنَّهُمۡ أَنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25211قَوۡمٞ القَوْمُ: جَماعَةُ الرِّجالِ والنِّساءِ المزيد
25212لَّا نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
25213يَعۡلَمُونَ لا يَعْلَمُونَ: لا يَعْرِفونَ ولا يُدْرِكُونَ المزيد
25214 آية رقم ٦وإذا طلب أحد من المشركين الذين استبيحت دماؤهم وأموالهم الدخول في جوارك -أيها الرسول- ورغب في الأمان، فأجبه إلى طلبه حتى يسمع القرآن الكريم ويطَّلع على هدايته، ثم أَعِدْه من حيث أتى آمنًا؛ وذلك لإقامة الحجة عليه؛ ذلك بسبب أن الكفار قوم جاهلون بحقائق الإسلام، فربما اختاروه إذا زال الجهل عنهم. المزيد
25215كَيۡفَ اسْمٌ للاسْتِفْهامِ وبَيانِ الحَالِ المزيد
25216يَكُونُ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
25217لِلۡمُشۡرِكِينَ المُشْرِكينَ: جَمْعُ مُشْرِكٍ وهوَ الذي يَجْعَلُ إلَهاً آخَرَ مَعَ اللهِ المزيد
25218عَهۡدٌ العَهْد: الالتزام بميثاق المزيد
25219عِندَ ظرف مكان، ولا تقع إلا مُضافَةً المزيد
25220ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25221وَعِندَ عِنْدَ: ظَرْفُ مَكانٍ، ولا تَقَعُ إلاَّ مُضَافَةً المزيد
25222رَسُولِهِۦٓ الرَّسولُ مِن المَلائِكَةِ هُوَ مَنْ يُبَلِّغُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ عَن اللهِ، والرَّسولُ مِن النّاسِ هُوَ مَنْ يَبْعَثُهُ اللهُ بِشَرْعٍ لِيَعْمَلَ بِهِ وَيُبَلِّغَهُ، والرَّسولُ هُنا هُوَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم المزيد
25223إِلَّا أداةُ حَصْرٍ وَيُسَمَّى الاسْتِثْناءُ هُنا مُفَرَّغاً المزيد
25224ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25225عَٰهَدتُّمۡ عَاهَدتُّم أحداً: الْتَزَمْتُم له وواثَقتُموه المزيد
25226عِندَ ظرف مكان، ولا تقع إلا مُضافَةً المزيد
25227ٱلۡمَسۡجِدِ المَسْجِد الحَرام: بِناءٌ يُحيطُ بِالكَعْبَةِ، وهو أوَّلُ مَسْجِدٍ تُشَدُّ إليْهِ الرِّحالُ المزيد
25228ٱلۡحَرَامِۖ راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
25229فَمَا ما: يُحْتَمَلُ أن تكونَ شَرطيَّة أو مَصدريَّةً ظرفيَّةً المزيد
25230ٱسۡتَقَٰمُواْ سَلكوا الطريق القويم والمراد أنهم التزموا بالعهد المزيد
25231لَكُمۡ اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
25232فَٱسۡتَقِيمُواْ فَاسلُكوا المسلك القويم والمراد التزموا بالعهد المزيد
25233لَهُمۡۚ اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
25234إِنَّ حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25235ٱللَّهَ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25236يُحِبُّ مَحَبَّةُ الله لِعِبادِهِ: رِضاهُ عَنْهُمْ المزيد
25237ٱلۡمُتَّقِينَ أصْحاب التَّقْوى بِطاعَةِ اللهِ والبُعْدِ عَنْ مَعْصِيَتِهِ المزيد
25238 آية رقم ٧لا ينبغي أن يكون للمشركين عهد عند الله وعند رسوله، إلا الذين عاهدتم عند المسجد الحرام في صلح (الحديبية) فما أقاموا على الوفاء بعهدكم فأقيموا لهم على مثل ذلك. إن الله يحب المتقين الموفِّين بعهودهم. المزيد
25239كَيۡفَ اسْمٌ للاسْتِفْهامِ وبَيانِ الحَالِ المزيد
25240وَإِن إِنْ: حَرْف شَرْط جازِم المزيد
25241يَظۡهَرُواْ يَظْهرُوا عَليكُم: يَغلبُوكُمْ المزيد
25242عَلَيۡكُمۡ عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
25243لَا نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
25244يَرۡقُبُواْ لا يَرْقُبُواْ ذِمَّةً: لا يراعوا عهدًا المزيد
25245فِيكُمۡ في: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى التَّعْليلِ المزيد
25246إِلّٗا كُلّ ما لَهُ حُرْمَةٌ كَالعَهْدِ والحِلْفِ والقَرابَةِ والرَّحمِ والجِوارِ المزيد
25247وَلَا لا: حَرْفُ نَفْيٍ يُفيدُ التَّوكيدَ المزيد
25248ذِمَّةٗۚ وَلاَ ذِمَّةً: وَلاَ عَهْداً المزيد
25249يُرۡضُونَكُم يجعلونكم ترضون المزيد
25250بِأَفۡوَٰهِهِمۡ الأفواه: جَمْع فُوه أيْ فَم المزيد
25251وَتَأۡبَىٰ وَتَمتَنِعُ كَراهِيَةً وعَدَمَ رِضىً المزيد
25252قُلُوبُهُمۡ القَلْبُ: العضو المعروف داخل الصدر، وسمي بذلك لكثرة تقلبه من رأي لآخر ومن اعتقاد لآخر المزيد
25253وَأَكۡثَرُهُمۡ ومُعْظَمهم المزيد
25254فَٰسِقُونَ الفَاسِقون: العاصون الخارجون عن حدود الشرع المزيد
25255 آية رقم ٨إن شأن المشركين أن يلتزموا بالعهود ما دامت الغلبة لغيرهم، أما إذا شعروا بالقوة على المؤمنين فإنهم لا يراعون القرابة ولا العهد، فلا يغرنكم منهم ما يعاملونكم به وقت الخوف منكم، فإنهم يقولون لكم كلامًا بألسنتهم؛ لترضوا عنهم، ولكن قلوبهم تأبى ذلك، وأكثرهم متمردون على الإسلام ناقضون للعهد. المزيد
25256ٱشۡتَرَوۡاْ اسْتَبْدَلوا المزيد
25257بِـَٔايَٰتِ الآيَةُ مِنْ كِتابِ اللهِ: جُمْلَةٌ أوْ جُمَلٌ أُثِرَ الوَقْفُ فِي نِهايَتِها غالِبًا المزيد
25258ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25259ثَمَنٗا عِوَضاً المزيد
25260قَلِيلٗا القِلَّة: النُّقصان، وتُستعمل للمَعدودِ أصْلاً، ولكنَّها تُستعار للأجْسامِ أحْياناً المزيد
25261فَصَدُّواْ فَأعْرَضوا وامْتَنَعوا المزيد
25262عَن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى المُجاوَزَةِ المَجازِيَّةِ المزيد
25263سَبِيلِهِۦٓۚ سبيل الله : دين الله القويم المزيد
25264إِنَّهُمۡ إِنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25265سَآءَ قَبُحَ، نَقيضُ حَسُنَ المزيد
25266مَا يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً أو مصدريَّةً المزيد
25267كَانُواْ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
25268يَعۡمَلُونَ يفْعَلُونَ المزيد
25269 آية رقم ٩استبدلوا بآيات الله عرض الدنيا التافه، فأعرضوا عن الحق ومنعوا الراغبين في الإسلام عن الدخول فيه، لقد قَبُح فعلهم، وساء صنيعهم. المزيد
25270لَا نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
25271يَرۡقُبُونَ لا يرقبون ذمة: لا يُراعون عهداً المزيد
25272فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى التَّعْليلِ المزيد
25273مُؤۡمِنٍ مُقِرّ بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ ومُنقاد للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
25274إِلّٗا كُلّ ما لَهُ حُرْمَةٌ كَالعَهْدِ والحِلْفِ والقَرابَةِ والرَّحمِ والجِوارِ المزيد
25275وَلَا لا: حَرْفُ نَفْيٍ يُفيدُ التَّوكيدَ المزيد
25276ذِمَّةٗۚ وَلاَ ذِمَّةً: وَلاَ عَهْداً المزيد
25277وَأُوْلَٰٓئِكَ أُولئِكَ: اسْمُ إشارةٍ لِلْجَماعَةِ يُخاطَبُ بِهِ الْمُفْرَدُ المُذَكَّرُ المزيد
25278هُمُ ضَميرُ الغَائِبينَ المزيد
25279ٱلۡمُعۡتَدُونَ الظالمون المتجاوزون للحَدّ المزيد
25280 آية رقم ١٠إن هؤلاء المشركين حرب على الإيمان وأهله، فلا يقيمون وزنًا لقرابة المؤمن ولا لعهده، وشأنهم العدوان والظلم. المزيد
25281فَإِن إِنْ: حَرْف شَرْط جازِم المزيد
25282تَابُواْ رَجَعوا عَن المَعاصي المزيد
25283وَأَقَامُواْ أَقامُواْ الصَّلاَةَ: أَدّوها كامِلةً في أوقاتِها المَشروعةِ المزيد
25284ٱلصَّلَوٰةَ الصَّلاةُ: العِبادَةُ المَشْروعَةُ وهي الأقْوالُ والأفْعالُ مُفْتَتَحَةٌ بِالتَّكْبيرِ مُخْتَتَمَةٌ بِالتَّسليمِ المزيد
25285وَءَاتَوُاْ إيتاءُ الزَّكاةِ: إخْراجُها لِمُستَحِقّيها حَسب نِصابِها الشَّرعي وفي وَقْتِها الشَّرعي المزيد
25286ٱلزَّكَوٰةَ الزَّكاةُ: قَدرٌ مِن المَالِ واجِبٌ شَرْعاً لِلْفُقَراءِ المزيد
25287فَإِخۡوَٰنُكُمۡ إِخْوَانُكُمْ: تجمعهم بكم أخوة الاسلام المزيد
25288فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى التَّعْليلِ المزيد
25289ٱلدِّينِۗ دين الاسلام المزيد
25290وَنُفَصِّلُ ونُبَيِّن ونوضِّحُ المزيد
25291ٱلۡأٓيَٰتِ المُعْجِزَات والدَّلائِل والعِبَر والعَلامَات المزيد
25292لِقَوۡمٖ القَوْمُ: جَماعَةُ الرِّجالِ والنِّساءِ المزيد
25293يَعۡلَمُونَ يَعْرِفونَ ويُدْرِكُونَ المزيد
25294 آية رقم ١١فإن أقلعوا عن عبادة غير الله، ونطقوا بكلمة التوحيد، والتزموا شرائع الإسلام من إقام الصلاة وإيتاء الزكاة، فإنهم إخوانكم في الإسلام. ونبين الآيات، ونوضحها لقوم ينتفعون بها. المزيد
25295وَإِن إِنْ: حَرْف شَرْط جازِم المزيد
25296نَّكَثُوٓاْ نقضوا المزيد
25297أَيۡمَٰنَهُم الأيْمانُ: جَمْعُ يَمِينٍ: حَلْفٌ وقَسَمٌ المزيد
25298مِّنۢ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
25299بَعۡدِ ظَرْفٌ مُبْهَمٌ يُفْهَمُ مَعْناهُ بِالإِضافَةِ لِما بَعْدَهُ وهُوَ نَقيضُ قَبْل المزيد
25300عَهۡدِهِمۡ العَهْد: الالتزام بميثاق المزيد
25301وَطَعَنُواْ وَعابُوا المزيد
25302فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ المَجازِيَّةِ المزيد
25303دِينِكُمۡ شَريعَتكم وعِبادَتكم المزيد
25304فَقَٰتِلُوٓاْ فَحَارِبوا المزيد
25305أَئِمَّةَ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ: مَنْ يُقْتَدَى بِهِمْ مِن الكُفَّارِ المزيد
25306ٱلۡكُفۡرِ الإنكارِ لِوُجودِ اللهِ المزيد
25307إِنَّهُمۡ إِنَّ: حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25308لَآ نافِيَةٌ للجِنْسِ المزيد
25309أَيۡمَٰنَ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ: لا عهد لهم ولا ذمة المزيد
25310لَهُمۡ اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
25311لَعَلَّهُمۡ لَعَلَّ: حَرْفُ نَصْبٍ يَحْتَمِلُ مَعانِي التَّعْليلِ أو التَّوَقُّعِ أو التَّرَجِّي غالِباً المزيد
25312يَنتَهُونَ يكُفّون ويستجيبون للنّهي المزيد
25313 آية رقم ١٢وإنْ نَقَضَ هؤلاء المشركون العهود التي أبرمتموها معهم، وأظهروا الطعن في دين الإسلام، فقاتلوهم فإنهم رؤساء الضلال، لا عهد لهم ولا ذمة، حتى ينتهوا عن كفرهم وعداوتهم للإسلام. المزيد
25314أَلَا أداةٌ جاءَتْ هُنا لِلتَّحْضيضِ المزيد
25315تُقَٰتِلُونَ تُحَارِبون المزيد
25316قَوۡمٗا القَوْمُ: جَماعَةُ الرِّجالِ والنِّساءِ المزيد
25317نَّكَثُوٓاْ نقضوا المزيد
25318أَيۡمَٰنَهُمۡ نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ: نقضوا عهودهم المؤكّدة بالأيمان المزيد
25319وَهَمُّواْ وعزموا المزيد
25320بِإِخۡرَاجِ بِإِبْعَادِ المزيد
25321ٱلرَّسُولِ الرَّسولُ مِن المَلائِكَةِ هُوَ مَنْ يُبَلِّغُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ عَن اللهِ، والرَّسولُ مِن النّاسِ هُوَ مَنْ يَبْعَثُهُ اللهُ بِشَرْعٍ لِيَعْمَلَ بِهِ وَيُبَلِّغَهُ، والرَّسولُ هُنا هُوَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم المزيد
25322وَهُم هُمْ: ضَميرُ الغَائِبينَ المزيد
25323بَدَءُوكُمۡ هُمْ بَدَءُوكم: المراد: أنهم قاتلوكم أوّلا المزيد
25324أَوَّلَ أَوَّلَ مَرَّةٍ: في المرّة الأولى المزيد
25325مَرَّةٍۚ راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
25326أَتَخۡشَوۡنَهُمۡۚ أتَخافونَ مِنْهُمْ المزيد
25327فَٱللَّهُ اللهُ: اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25328أَحَقُّ أَوْلَى المزيد
25329أَن حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُفيدُ الإستِقْبالَ المزيد
25330تَخۡشَوۡهُ تَخافوهُ وتَتَّقوهُ المزيد
25331إِن حَرْفُ شَرْطٍ جازِمٌ المزيد
25332كُنتُم كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
25333مُّؤۡمِنِينَ الْمُؤْمِنِونَ: الذين يُقِرِّونَ بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ ويَنقادونَ للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
25334 آية رقم ١٣لا تترددوا في قتال هؤلاء القوم الذين نقضوا عهودهم، وعملوا على إخراج الرسول من (مكة)، وهم الذين بدؤوا بإيذائكم أول الأمر، أتخافونهم أو تخافون ملاقاتهم في الحرب؟ فالله أحق أن تخافوه إن كنتم مؤمنين حقًا. المزيد
25335قَٰتِلُوهُمۡ حَارِبوهم المزيد
25336يُعَذِّبۡهُمُ يُعاقَبهم ويُنَكِّل بهم المزيد
25337ٱللَّهُ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25338بِأَيۡدِيكُمۡ بجوارحكم المزيد
25339وَيُخۡزِهِمۡ وَيَفْضَحْهُمْ ويُهِنْهُمْ المزيد
25340وَيَنصُرۡكُمۡ ويُعِنْكُمْ ويُؤَيِّدْكُمْ المزيد
25341عَلَيۡهِمۡ عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
25342وَيَشۡفِ يَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ: يُذْهِب عن قلوب المؤمنين الغَيْظَ المزيد
25343صُدُورَ الصُّدُور: جمع صَدْر، والصَّدْر من الإنْسانِ: الجُزءُ المُمْتَدُّ مِن أسْفَل العُنقِ إلى فضاءِ الجَوْفِ، وأطْلِقَ في القرآنِ عَلى القَلْبِ لوُجودِهِ فيهِ المزيد
25344قَوۡمٖ القَوْمُ: جَماعَةُ الرِّجالِ والنِّساءِ المزيد
25345مُّؤۡمِنِينَ الْمُؤْمِنِونَ: الذين يُقِرِّونَ بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ ويَنقادونَ للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
25346 آية رقم ١٤يا معشر المؤمنين قاتلوا أعداء الله يعذبهم عز وجل بأيديكم، ويذلهم بالهزيمة والخزي، وينصركم عليهم، ويُعْلِ كلمته، ويشف بهزيمتهم صدوركم التي طالما لحق بها الحزن والغم من كيد هؤلاء المشركين، ويُذْهِب عن قلوب المؤمنين الغيظ. ومن تاب من هؤلاء المعاندين فإن الله يتوب على من يشاء. والله عليم بصدق توبة التائب، حكيم في تدبيره وصنعه ووَضْع تشريعاته لعباده. المزيد
25347وَيُذۡهِبۡ وَيُزِلْ المزيد
25348غَيۡظَ غَضَبَ المزيد
25349قُلُوبِهِمۡۗ القَلْبُ: العضو المعروف داخل الصدر، وسمي بذلك لكثرة تقلبه من رأي لآخر ومن اعتقاد لآخر المزيد
25350وَيَتُوبُ يَتُوبُ عَلَيْهم: يَغْفِرُ لَهُم المزيد
25351ٱللَّهُ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25352عَلَىٰ حَرْفُ جَرٍّ بِمَعْنَى ( عَنْ ) المزيد
25353مَن يُحْتَمَلُ أن تَكونَ مَوْصولَةً أو نَكِرَةً مَوْصوفَةً المزيد
25354يَشَآءُۗ يُريدُ المزيد
25355وَٱللَّهُ اللهُ: اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25356عَلِيمٌ صِفَةٌ للهِ سُبْحانَهُ وَتَعَالَى، والعَليمُ: هُوَ العَالِمُ بِالسَّرائِرِ والخَفِيَّاتِ الَّتِي لا يُدْرِكُهَا عِلْمُ المَخْلوقاتِ ولا يَجوزَ أنْ يُسَمَّى اللهُ عارِفاً المزيد
25357حَكِيمٌ صِفَةٌ للهِ سُبْحانَهُ وَتَعَالى، والحَكيمُ: هُوَ المُحْكِمُ لِخَلْقِ الأشْياءِ كَمَا شاءَ لأنَّهُ تَعَالَى عَالِمٌ بِعَواقِبِ الأمُورِ المزيد
25358 آية رقم ١٥يا معشر المؤمنين قاتلوا أعداء الله يعذبهم عز وجل بأيديكم، ويذلهم بالهزيمة والخزي، وينصركم عليهم، ويُعْلِ كلمته، ويشف بهزيمتهم صدوركم التي طالما لحق بها الحزن والغم من كيد هؤلاء المشركين، ويُذْهِب عن قلوب المؤمنين الغيظ. ومن تاب من هؤلاء المعاندين فإن الله يتوب على من يشاء. والله عليم بصدق توبة التائب، حكيم في تدبيره وصنعه ووَضْع تشريعاته لعباده. المزيد
25359أَمۡ حَرْفُ عَطْفٍ مُنْقَطِعٌ يُفيدُ مَعْنَى الإسْتِفْهامِ والإضْرابِ المزيد
25360حَسِبۡتُمۡ ظَنَنْتُمْ المزيد
25361أَن حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُفيدُ الإستِقْبالَ المزيد
25362تُتۡرَكُواْ تُخَلُّوا وتُهْمَلوا المزيد
25363وَلَمَّا لَمَّا: أداةُ نَفْيٍ وجَزمٍ وقَلْبٍ، ويَسْتَمِرُّ النَّفْيُ من الماضي لِلحاضِر المزيد
25364يَعۡلَمِ يَعْرِف ويُدْرِك المزيد
25365ٱللَّهُ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25366ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25367جَٰهَدُواْ قَاتَلُواْ فِي سَبيلِ اللهِ لإِعْلاءِ دينِ اللهِ المزيد
25368مِنكُمۡ مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ لِتَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
25369وَلَمۡ لَمْ: حَرْفٌ لِنَفْيِ المُضارِعِ وقَلْبِهِ إلَى الماضِي المزيد
25370يَتَّخِذُواْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ: ولَمْ يَجْعَلوا المزيد
25371مِن مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ اختِيارَ أو أخْذَ شَيْءٍ بَدَلَ شَيْءٍ آخَر المزيد
25372دُونِ من دُونِ اللهِ: أيْ مَعَهُ أوْ غَيْرهُ أوْ مُتَجاوِزينَهُ المزيد
25373ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25374وَلَا لا: حَرْفُ نَفْيٍ يُفيدُ التَّوكيدَ المزيد
25375رَسُولِهِۦ الرَّسولُ مِن المَلائِكَةِ هُوَ مَنْ يُبَلِّغُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ عَن اللهِ، والرَّسولُ مِن النّاسِ هُوَ مَنْ يَبْعَثُهُ اللهُ بِشَرْعٍ لِيَعْمَلَ بِهِ وَيُبَلِّغَهُ، والرَّسولُ هُنا هُوَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم المزيد
25376وَلَا لا: حَرْفُ نَفْيٍ يُفيدُ التَّوكيدَ المزيد
25377ٱلۡمُؤۡمِنِينَ الذين يُقِرِّونَ بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ ويَنقادونَ للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
25378وَلِيجَةٗۚ بطانة وحاشية المزيد
25379وَٱللَّهُ اللهُ: اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25380خَبِيرُۢ صِفَة للهِ سُبْحَانَهُ وتَعَالَى، والخَبيرُ: هُوَ المُطَّلِعُ عَلَى حَقيقَةِ الأشْياءِ فَلا تَخْفَى عَلَى اللهِ خافِيَةٌ وَهوَ عَالِمٌ بِالكُلِّياتِ والجُزْئِيَّاتِ وَمَنْ أنْكَرَ ذَلِكَ كَفَرَ المزيد
25381بِمَا ما: يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً أو مصدريَّةً المزيد
25382تَعۡمَلُونَ تَفْعَلونَ المزيد
25383 آية رقم ١٦مِن سنة الله الابتلاء، فلا تظنوا يا معشر المؤمنين أن يترككم الله دون اختبار؛ ليعلم الله علمًا ظاهرًا للخلق الذين أخلصوا في جهادهم، ولم يتخذوا غير الله ورسوله والمؤمنين بطانة وأولياء. والله خبير بجميع أعمالكم ومجازيكم بها. المزيد
25384مَا نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
25385كَانَ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
25386لِلۡمُشۡرِكِينَ المُشْرِكينَ: جَمْعُ مُشْرِكٍ وهوَ الذي يَجْعَلُ إلَهاً آخَرَ مَعَ اللهِ المزيد
25387أَن حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُفيدُ الإستِقْبالَ المزيد
25388يَعۡمُرُواْ يَعْمُرُواْ مساجدَ الله: يُشَيِّدُوها، أو يُقيموا الشَّعَائر فيها المزيد
25389مَسَٰجِدَ المَسَاجِد: جمع مسجد، والمَسْجِدُ: مَوْضِعُ الصَّلاةِ أو المَبْنى المُخَصَّصُ لِذلِكَ وفيهِ الرُّكوعُ والسُّجودُ وهو مَكان الخُشوعِ والخُضوعِ المزيد
25390ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25391شَٰهِدِينَ مُقِرِّينَ ومُعْتَرِفِينَ المزيد
25392عَلَىٰٓ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
25393أَنفُسِهِم ذَوَاتهمْ، والنَّفْس هي الجِسمُ والرّوحُ مَعاً المزيد
25394بِٱلۡكُفۡرِۚ بِإنْكارِ وُجودِ اللهِ المزيد
25395أُوْلَٰٓئِكَ اسْمٌ يُشارُ بِهِ لِلْجَماعَةِ بَعْدَهُ كافُ الخِطابِ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ المزيد
25396حَبِطَتۡ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ: بَطَلَتْ ولم تُحَقِّق ثمرَتَها المزيد
25397أَعۡمَٰلُهُمۡ أفْعالهمْ المَقْصودَة المزيد
25398وَفِي في: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
25399ٱلنَّارِ نار الآخِرَةِ وَهيَ نارُ جَهَنَّمَ المزيد
25400هُمۡ ضَميرُ الغَائِبينَ المزيد
25401خَٰلِدُونَ باقونَ عَلى الدَّوامِ المزيد
25402 آية رقم ١٧ليس من شأن المشركين إعمار بيوت الله، وهم يعلنون كفرهم بالله ويجعلون له شركاء. هؤلاء المشركون بطلت أعمالهم يوم القيامة، ومصيرهم الخلود في النار. المزيد
25403إِنَّمَا أداةُ حَصْرٍ المزيد
25404يَعۡمُرُ يَعْمُر مساجدَ الله: يُشَيِّدُها، أو يُقيم الشَّعَائر فيها المزيد
25405مَسَٰجِدَ المَسَاجِد: جمع مسجد، والمَسْجِدُ: مَوْضِعُ الصَّلاةِ أو المَبْنى المُخَصَّصُ لِذلِكَ وفيهِ الرُّكوعُ والسُّجودُ وهو مَكان الخُشوعِ والخُضوعِ المزيد
25406ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25407مَنۡ يُحْتَمَلُ أن تَكونَ مَوْصولَةً أو نَكِرَةً مَوْصوفَةً المزيد
25408ءَامَنَ صدّق وأذعن المزيد
25409بِٱللَّهِ اللهُ: اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25410وَٱلۡيَوۡمِ اليوم الآخِر: يوم القيامة المزيد
25411ٱلۡأٓخِرِ اليَوْمُ الآخِرُ: يَوْمُ القِيامَةِ المزيد
25412وَأَقَامَ أَقامَ الصَّلاَةَ: أَدّاها كامِلةً في أوقاتِها المَشروعةِ المزيد
25413ٱلصَّلَوٰةَ الصَّلاةُ: العِبادَةُ المَشْروعَةُ وهي الأقْوالُ والأفْعالُ مُفْتَتَحَةٌ بِالتَّكْبيرِ مُخْتَتَمَةٌ بِالتَّسليمِ المزيد
25414وَءَاتَى إيتاءُ الزَّكاةِ: إخْراجُها لِمُستَحِقّيها حَسب نِصابِها الشَّرعي وفي وَقْتِها الشَّرعي المزيد
25415ٱلزَّكَوٰةَ الزَّكاةُ: قَدرٌ مِن المَالِ واجِبٌ شَرْعاً لِلْفُقَراءِ المزيد
25416وَلَمۡ لَمْ: حَرْفٌ لِنَفْيِ المُضارِعِ وقَلْبِهِ إلَى الماضِي المزيد
25417يَخۡشَ الخِشْيَةُ مِن اللهِ: الخَوْفُ مِنْهُ واتِّقاءَهُ المزيد
25418إِلَّا أداةُ حَصْرٍ وَيُسَمَّى الاسْتِثْناءُ هُنا مُفَرَّغاً المزيد
25419ٱللَّهَۖ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25420فَعَسَىٰٓ عَسَى: فِعْل للترجِّي في المحبوب المزيد
25421أُوْلَٰٓئِكَ اسْمٌ يُشارُ بِهِ لِلْجَماعَةِ بَعْدَهُ كافُ الخِطابِ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ المزيد
25422أَن حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُفيدُ الإستِقْبالَ المزيد
25423يَكُونُواْ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
25424مِنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
25425ٱلۡمُهۡتَدِينَ المُستجيبين للهِداية المزيد
25426 آية رقم ١٨لا يعتني ببيوت الله ويعمرها إلا الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر، ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة، ولا يخافون في الله لومة لائم، هؤلاء العُمَّار هم المهتدون إلى الحق. المزيد
25427۞ للدلالة على بداية الأجزاء والأحزاب وأنصافها وأرباعها المزيد
25428أَجَعَلۡتُمۡ أَصَيَّرْتُمْ المزيد
25429سِقَايَةَ سِقَايَة الحاجّ: سَقْيَهُمْ الماء المزيد
25430ٱلۡحَآجِّ منْ يحج البيت الحرام، وهو الذي يقصد بيت الله الحرام للزيارة والنسك المزيد
25431وَعِمَارَةَ عِمَارة المسجد الحرام: رعاية أبنيته، وإقامة الشعائر فيه المزيد
25432ٱلۡمَسۡجِدِ المَسْجِد الحَرام: بِناءٌ يُحيطُ بِالكَعْبَةِ، وهو أوَّلُ مَسْجِدٍ تُشَدُّ إليْهِ الرِّحالُ المزيد
25433ٱلۡحَرَامِ راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
25434كَمَنۡ مَنْ: يُحْتَمَلُ أن تَكونَ مَوْصولَةً أو نَكِرَةً مَوْصوفَةً المزيد
25435ءَامَنَ صدّق وأذعن المزيد
25436بِٱللَّهِ اللهُ: اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25437وَٱلۡيَوۡمِ اليَوْمُ الآخِرُ: يَوْمُ القِيامَةِ المزيد
25438ٱلۡأٓخِرِ راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
25439وَجَٰهَدَ وَقَاتَلَ فِي سَبيلِ اللهِ لإِعْلاءِ دينِ اللهِ المزيد
25440فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى التَّعْليلِ المزيد
25441سَبِيلِ في سبيل الله : لإعلاء دين الله ونصرته وهو الاسلام المزيد
25442ٱللَّهِۚ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25443لَا نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
25444يَسۡتَوُۥنَ لا يَسْتَوُونَ: لا يَتَعادَلونَ المزيد
25445عِندَ ظرف مكان، ولا تقع إلا مُضافَةً المزيد
25446ٱللَّهِۗ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25447وَٱللَّهُ راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
25448لَا نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
25449يَهۡدِي لا يَهْدِي: لا يرشد إلى الإيمان ولا يوفق إليه المزيد
25450ٱلۡقَوۡمَ القَوْمُ: جَماعَةُ الرِّجالِ والنِّساءِ المزيد
25451ٱلظَّٰلِمِينَ الجائِرينَ المُتَجاوِزينَ لِلْحَدِّ بِالكُفْرِ أوْ الفِسْقِ أوْ نَحْوَهُما المزيد
25452 آية رقم ١٩أجعلتم -أيها القوم- ما تقومون به من سقي الحجيج وعِمارة المسجد الحرام كإيمان من آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله؟ لا تتساوى حال المؤمنين وحال الكافرين عند الله، لأن الله لا يقبل عملا بغير الإيمان. والله سبحانه لا يوفق لأعمال الخير القوم الظالمين لأنفسهم بالكفر. المزيد
25453ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25454ءَامَنُواْ أقرّوا بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ وانقادوا للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
25455وَهَاجَرُواْ وتركوا أوطانهم، والمراد مَن هاجَرُوا إلى المدينَة المنورة المزيد
25456وَجَٰهَدُواْ وَقَاتَلُواْ فِي سَبيلِ اللهِ لإِعْلاءِ دينِ اللهِ المزيد
25457فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى التَّعْليلِ المزيد
25458سَبِيلِ في سبيل الله : لإعلاء دين الله ونصرته وهو الاسلام المزيد
25459ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25460بِأَمۡوَٰلِهِمۡ بِمَا يَمْلِكُونَ مِنْ مَتاعٍ أوْ عَقارٍ أوْ نُقودٍ أوْ حَيَوانٍ المزيد
25461وَأَنفُسِهِمۡ وأجْسادِهِمْ وأرْواحِهِمْ المزيد
25462أَعۡظَمُ أكَبرُ المزيد
25463دَرَجَةً مَنْزِلَةً المزيد
25464عِندَ ظرف مكان، ولا تقع إلا مُضافَةً المزيد
25465ٱللَّهِۚ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25466وَأُوْلَٰٓئِكَ أُولئِكَ: اسْمُ إشارةٍ لِلْجَماعَةِ يُخاطَبُ بِهِ الْمُفْرَدُ المُذَكَّرُ المزيد
25467هُمُ ضَميرُ الغَائِبينَ المزيد
25468ٱلۡفَآئِزُونَ الظافرون بكل مطلوب، الناجون من كل مكروه المزيد
25469 آية رقم ٢٠الذين آمنوا بالله وتركوا دار الكفر قاصدين دار الإسلام، وبذلوا أموالهم وأنفسهم في الجهاد لإعلاء كلمة الله، هؤلاء أعظم درجه عند الله، وأولئك هم الفائزون برضوانه. المزيد
25470يُبَشِّرُهُمۡ يَعِدُهُمْ بِالثَوابِ المزيد
25471رَبُّهُم إلَهُهُم الْمَعْبود المزيد
25472بِرَحۡمَةٖ بِعَفْوٍ وَتَجاوُزٍ المزيد
25473مِّنۡهُ مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
25474وَرِضۡوَٰنٖ وَرِضاً، وهو كل ما تحبه النفس من النعيم المزيد
25475وَجَنَّٰتٖ الْجَنَّةُ في الدنيا: الحَديقَةُ ذاتُ الأشْجارِ وَالأنْهارِ والثِّمارِ، والجنة في الآخرة: دار النعيم المقيم بعد الموت المزيد
25476لَّهُمۡ اللامُ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ الإخْتِصاصَ المزيد
25477فِيهَا في: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
25478نَعِيمٞ كُلُّ ما يُستطاب ويُسْتَمتعُ به المزيد
25479مُّقِيمٌ دائمٌ المزيد
25480 آية رقم ٢١إن هؤلاء المؤمنين المهاجرين لهم البشرى من ربهم بالرحمة الواسعة والرضوان الذي لا سخط بعده، ومصيرهم إلى جنات الخلد والنعيم الدائم. المزيد
25481خَٰلِدِينَ باقينَ عَلى الدَّوامِ المزيد
25482فِيهَآ في: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
25483أَبَدًاۚ بغيْر نِهايةٍ ولا انْقِطاعٍ المزيد
25484إِنَّ حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25485ٱللَّهَ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25486عِندَهُۥٓ عِنْدَ: ظَرْفُ مَكانٍ، ولا تَقَعُ إلاَّ مُضَافَةً المزيد
25487أَجۡرٌ جَزاءٌ لِلعَمَلِ وعِوَضٌ عَنْهُ المزيد
25488عَظِيمٞ عظيم: كلمة استُعيرَتْ لكل كبير، محسوساً كان أو معقولاً، عيناً كان أو معنى. المزيد
25489 آية رقم ٢٢ماكثين في تلك الجنان لا نهاية لإقامتهم وتنعمهم، وذلك ثواب ما قدَّموه من الطاعات والعمل الصالح في حياتهم الدنيا. إن الله تعالى عنده أجر عظيم لمن آمن وعمل صالحا بامتثال أوامره واجتناب نواهيه. المزيد
25490يَٰٓأَيُّهَا `يَا: لِلنِّداءِ، أَيُّهَا: وَصْلَةٌ لِنِداءِ مَا فيهِ `` ألْ `` مِنَ الذَّكورِ مَع التَّنْبيهِ` المزيد
25491ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25492ءَامَنُواْ أقرّوا بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ وانقادوا للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
25493لَا حَرْفُ نَهْيٍ المزيد
25494تَتَّخِذُوٓاْ لاَ تَتَّخِذُواْ :لا تجعلوا المزيد
25495ءَابَآءَكُمۡ والِديكُمْ أو أجْدادِكُمْ أو أعْمامِكُمْ المزيد
25496وَإِخۡوَٰنَكُمۡ الأَخُ: المُشارِكُ لِغَيْرِهِ فِي الِولادَةِ مِنْ الأبَوَيْنِ أوْ مِنْ أحَدِهِمَا المزيد
25497أَوۡلِيَآءَ الأوْلياء: جَمْعُ وَلِيّ، والوليّ: الذي يكون إلى جانبك في مجلسك والمراد الأقرب والأولى في مناصرتك والدّفاع عنك أو المُتَوَلي لأمرك والقيّمُ عليه الذي ينبغي أن يجلب لك المنفعة ويصرف عنك السوء المزيد
25498إِنِ حَرْفُ شَرْطٍ جازِمٌ المزيد
25499ٱسۡتَحَبُّواْ آثَروا المزيد
25500ٱلۡكُفۡرَ الإنكارَ لِوُجودِ اللهِ المزيد
25501عَلَى حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
25502ٱلۡإِيمَٰنِۚ الاقرار بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ والانقِياد للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
25503وَمَن مَنْ: اسمُ شَرْطٍ جازِمٌ، يَخْتَصُّ بِذَواتِ مَن يَعْقِلُ المزيد
25504يَتَوَلَّهُم ينصرهم ويحالفهم المزيد
25505مِّنكُمۡ مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ لِتَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
25506فَأُوْلَٰٓئِكَ أُولئِكَ: اسْمُ إشارةٍ لِلْجَماعَةِ يُخاطَبُ بِهِ الْمُفْرَدُ المُذَكَّرُ المزيد
25507هُمُ ضَميرُ الغَائِبينَ المزيد
25508ٱلظَّٰلِمُونَ الجائِرونَ المُتَجاوِزونَ لِلْحَدِّ بِالكُفْرِ أوْ الفِسْقِ أوْ نَحْوَهُما المزيد
25509 آية رقم ٢٣يا أيها الذين صدَّقوا الله ورسوله وعملوا بشرعه لا تتخذوا أقرباءكم -من الآباء والإخوان وغيرهم- أولياء، تفشون إليهم أسرار المسلمين، وتستشيرونهم في أموركم، ما داموا على الكفر معادين للإسلام. ومن يتخذهم أولياء ويُلْقِ إليهم المودة فقد عصى الله تعالى، وظلم نفسه ظلمًا عظيمًا. المزيد
25510قُلۡ تَكَلَّمْ مُخاطِباً المزيد
25511إِن حَرْفُ شَرْطٍ جازِمٌ المزيد
25512كَانَ كانَ: تأتي غالباً ناقِصَةً للدَّلالَةِ عَلى الماضِي، وتأتي للإسْتِبْعادِ أو لِلتنْزِيهِ عَن الدَّلالة الزَّمنيَّة بِالنِّسْبَةِ إلَى اللهِ تَعالَى المزيد
25513ءَابَآؤُكُمۡ والِديكُمْ أو أجْدادُكُمْ أو أعْمامُكُمْ المزيد
25514وَأَبۡنَآؤُكُمۡ الأبْناءُ: الأوْلادُ، جَمْعُ ابْنٍ المزيد
25515وَإِخۡوَٰنُكُمۡ الأَخُ: المُشارِكُ لِغَيْرِهِ فِي الِولادَةِ مِنْ الأبَوَيْنِ أوْ مِنْ أحَدِهِمَا المزيد
25516وَأَزۡوَٰجُكُمۡ وقُرَناؤُكُمْ ( أزواجاً أوْ زَوْجاتٍ ) المزيد
25517وَعَشِيرَتُكُمۡ العَشِيرَة: القبِيلَة وبَنُو الأب المزيد
25518وَأَمۡوَٰلٌ الأمْوالُ: جَمْعُ مالٍ وهو مَا يُمْتَلَكُ مِنْ مَتاعٍ أوْ عَقارٍ أوْ نُقودٍ أوْ حَيَوانٍ المزيد
25519ٱقۡتَرَفۡتُمُوهَا اكتسبتموها وجَمَعْتُمُوها المزيد
25520وَتِجَٰرَةٞ التِّجَارَة: البيع والشراء طلباً للربح المزيد
25521تَخۡشَوۡنَ تَخافونَ المزيد
25522كَسَادَهَا بَوارَها وعَدم رواجِها المزيد
25523وَمَسَٰكِنُ وَأماكِنَ سُكْنَى وإِقامَةٍ المزيد
25524تَرۡضَوۡنَهَآ تحبونها المزيد
25525أَحَبَّ أشَدَّ حُبّاً وَميْلاً للنَّفْسِ المزيد
25526إِلَيۡكُم إلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ التَبْيينَ أنَّ الاسْمَ المَجرورَ بِحَرْفِ الجَرِّ فَاعلٌ بِالمَعْنَى المزيد
25527مِّنَ مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُسْتَخْدَمُ للمُقارَنَةِ التَّفْضيلِيَّةِ بين شَيْئَيْن المزيد
25528ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25529وَرَسُولِهِۦ الرَّسولُ مِن المَلائِكَةِ هُوَ مَنْ يُبَلِّغُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ عَن اللهِ، والرَّسولُ مِن النّاسِ هُوَ مَنْ يَبْعَثُهُ اللهُ بِشَرْعٍ لِيَعْمَلَ بِهِ وَيُبَلِّغَهُ، والرَّسولُ هُنا هُوَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم المزيد
25530وَجِهَادٖ وَقِتالٍ فِي سَبيلِ اللهِ لإِعْلاءِ دينِ اللهِ المزيد
25531فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى التَّعْليلِ المزيد
25532سَبِيلِهِۦ في سَبيلِهِ: لإعْلاءِ دينِهِ وَهوَ الاسْلام المزيد
25533فَتَرَبَّصُواْ فَانْتَظِرُواْ المزيد
25534حَتَّىٰ حَرْفُ جَرٍّ بِمَعْنى ( إلى أنْ ) المزيد
25535يَأۡتِيَ يَجِيءَ المزيد
25536ٱللَّهُ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25537بِأَمۡرِهِۦۗ بحُكْمِهِ وقضائِهِ المزيد
25538وَٱللَّهُ اللهُ: اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25539لَا نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
25540يَهۡدِي لا يَهْدِي: لا يرشد إلى الإيمان ولا يوفق إليه المزيد
25541ٱلۡقَوۡمَ القَوْمُ: جَماعَةُ الرِّجالِ والنِّساءِ المزيد
25542ٱلۡفَٰسِقِينَ الفَاسِقين: العاصين الخارجين عن حدود الشرع المزيد
25543 آية رقم ٢٤قل -يا أيها الرسول- للمؤمنين: إن فَضَّلتم الآباء والأبناء والإخوان والزوجات والقرابات والأموال التي جمعتموها والتجارة التي تخافون عدم رواجها والبيوت الفارهة التي أقمتم فيها، إن فَضَّلتم ذلك على حب الله ورسوله والجهاد في سبيله فانتظروا عقاب الله ونكاله بكم. والله لا يوفق الخارجين عن طاعته. المزيد
25544لَقَدۡ لَقَدْ: اللامُ جَوابُ القَسَمِ، قَدْ: أداةٌ تُفيدُ التَّحقيقَ المزيد
25545نَصَرَكُمُ أعانكم وأيَّدكُم المزيد
25546ٱللَّهُ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25547فِي حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الظَّرْفِيَّةِ الحَقيقِيَّةِ المَكانِيَّةِ المزيد
25548مَوَاطِنَ مَواقِعَ حَرْبٍ المزيد
25549كَثِيرَةٖ الكثرة: الزيادة، وتستعمل للمعدود أصلاً، ولكنها تستعار للأجسام أحياناً المزيد
25550وَيَوۡمَ يوم حُنَيْن: يوم غزوة حنين بين المسلمين وكفار هوازن وثقيف المزيد
25551حُنَيۡنٍ حُنَيْن: وادٍ بين مكة والطائف كانت فيه وقعة حُنَيْن المشهورة، وردت في القرآن في موضع واحد المزيد
25552إِذۡ ظَرْفٌ يَدُلُّ في أكْثَرِ الحالاتِ على الزَّمَنِ الماضِي المزيد
25553أَعۡجَبَتۡكُمۡ أَثَارَتْ إعْجابَكُمْ المزيد
25554كَثۡرَتُكُمۡ زيادَةُ عَدَدِكُمْ المزيد
25555فَلَمۡ لَمْ: حَرْفٌ لِنَفْيِ المُضارِعِ وقَلْبِهِ إلَى الماضِي المزيد
25556تُغۡنِ لَمْ تُغْنِ: لم تَكْفِ ولم تنفعْ المزيد
25557عَنكُمۡ عَنْ: حَرْفُ جَرٍّ بِمَعْنى ( بَدَل ) المزيد
25558شَيۡـٔٗا الشَّيْءُ: ما يَصِحُّ أنْ يُخْبَرَ عَنْهُ حِسِّيّاً كانَ أوْ مَعْنَوِيّاً المزيد
25559وَضَاقَتۡ ضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأرضُ:  لم تَجِدوا فيها مَخْرَجاً المزيد
25560عَلَيۡكُمُ عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ بِمَعْنَى ( بِـ ) المزيد
25561ٱلۡأَرۡضُ الكَوْكَبُ المَعْروفُ الَّذي نَعيشُ على سَطحِهِ، أو جُزْءٌ مِنْهُ المزيد
25562بِمَا ما: حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُؤَوَّلُ مع ما بَعْدِهِ بِمَصْدَرٍ المزيد
25563رَحُبَتۡ بما رحبت: بما اتسعت، أي على اتساعها المزيد
25564ثُمَّ حَرْفُ عَطْفٍ يُفيدُ مَعْنى التَّراخي بَيْنَ المَعْطوفَيْنِ المزيد
25565وَلَّيۡتُم فَرَرْتُمْ المزيد
25566مُّدۡبِرِينَ مُنْهَزِمينَ مُوَلِّينَ الأدْبارِ المزيد
25567 آية رقم ٢٥لقد أنزل الله نَصْرَه عليكم في مواقع كثيرة عندما أخذتم بالأسباب وتوكلتم على الله. ويوم غزوة (حنين) قلتم: لن نُغْلَبَ اليوم0 من قلة، فغرَّتكم الكثرة فلم تنفعكم، وظهر عليكم العدو فلم تجدوا ملجأً في الأرض الواسعة ففررتم منهزمين. المزيد
25568ثُمَّ حَرْفُ عَطْفٍ يُفيدُ مَعْنى التَّراخي بَيْنَ المَعْطوفَيْنِ المزيد
25569أَنزَلَ الإنْزالُ: الجَلْبُ مِنْ عُلُوٍّ المزيد
25570ٱللَّهُ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25571سَكِينَتَهُۥ السَكِينَةٌ: الهُدوءُ والثَّباتُ وطُمَأْنينَةُ القَلْبِ المزيد
25572عَلَىٰ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
25573رَسُولِهِۦ الرَّسولُ مِن المَلائِكَةِ هُوَ مَنْ يُبَلِّغُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ عَن اللهِ، والرَّسولُ مِن النّاسِ هُوَ مَنْ يَبْعَثُهُ اللهُ بِشَرْعٍ لِيَعْمَلَ بِهِ وَيُبَلِّغَهُ، والرَّسولُ هُنا هُوَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم المزيد
25574وَعَلَى عَلَى: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
25575ٱلۡمُؤۡمِنِينَ الذين يُقِرِّونَ بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ ويَنقادونَ للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
25576وَأَنزَلَ وأمَدَّ، والإنْزالُ: الجَلْبُ مِنْ عُلُوٍّ المزيد
25577جُنُودٗا جُنُوداً من الملائكة المزيد
25578لَّمۡ حَرْفٌ لِنَفْيِ المُضارِعِ وقَلْبِهِ إلَى الماضِي المزيد
25579تَرَوۡهَا أَنزَلَ جُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا: أمدَّ اللهُ المؤمنين بجنود من الملائكة لم يروْها المزيد
25580وَعَذَّبَ وعاقَب ونَكَّل المزيد
25581ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25582كَفَرُواْۚ أنكروا ولَمْ يُؤْمِنُوا المزيد
25583وَذَٰلِكَ ذَلِكَ: اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ البَعيدِ يُخاطَبُ بِهِ المُفْرَدُ المُذَكَّرُ المزيد
25584جَزَآءُ الجَزَاء: المُكافَأةُ بالخَيْر أو الشَّر حَسب العَمَل المزيد
25585ٱلۡكَٰفِرِينَ المُنْكِرينَ لِوُجُودِ اللهِ المزيد
25586 آية رقم ٢٦ثم أنزل الله الطمأنينة على رسوله وعلى المؤمنين فثبتوا، وأمدَّهم بجنود من الملائكة لم يروها، فنصرهم على عدوهم، وعذَّب الذين كفروا. وتلك عقوبة الله للصادِّين عن دينه، المكذِّبين لرسوله. المزيد
25587ثُمَّ حَرْفُ عَطْفٍ يُفيدُ مَعْنى التَّراخي بَيْنَ المَعْطوفَيْنِ المزيد
25588يَتُوبُ يَتُوبُ عَلَيْهم: يَغْفِرُ لَهُم المزيد
25589ٱللَّهُ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25590مِنۢ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
25591بَعۡدِ ظَرْفٌ مُبْهَمٌ يُفْهَمُ مَعْناهُ بِالإِضافَةِ لِما بَعْدَهُ وهُوَ نَقيضُ قَبْل المزيد
25592ذَٰلِكَ اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ البَعيدِ يُخاطَبُ بِهِ المُفْرَدُ المزيد
25593عَلَىٰ حَرْفُ جَرٍّ بِمَعْنَى ( عَنْ ) المزيد
25594مَن يُحْتَمَلُ أن تَكونَ مَوْصولَةً أو نَكِرَةً مَوْصوفَةً المزيد
25595يَشَآءُۗ يُريدُ المزيد
25596وَٱللَّهُ اللهُ: اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25597غَفُورٞ صِفَةٌ للهِ سُبْحانَهُ وَتَعَالَى، والغَفورُ هُوَ الَّذِي تَكْثُرُ مِنْهُ المَغْفِرَةُ المزيد
25598رَّحِيمٞ صِفَة للهِ سُبْحَانَهُ وتَعالى، والرَّحيمُ: الذي يَرْحَمُ المُؤْمِنينَ في الآخِرَةِ المزيد
25599 آية رقم ٢٧ومن رجع عن كفره بعد ذلك ودخل الإسلام فإن الله يقبل توبة مَن يشاء منهم، فيغفر ذنبه. والله غفور رحيم. المزيد
25600يَٰٓأَيُّهَا `يَا: لِلنِّداءِ، أَيُّهَا: وَصْلَةٌ لِنِداءِ مَا فيهِ `` ألْ `` مِنَ الذَّكورِ مَع التَّنْبيهِ` المزيد
25601ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25602ءَامَنُوٓاْ أقرّوا بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ وانقادوا للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
25603إِنَّمَا أداةُ حَصْرٍ المزيد
25604ٱلۡمُشۡرِكُونَ الَّذِينَ يَجْعَلُونَ إلَهاً آخَرَ مَعَ اللهِ المزيد
25605نَجَسٞ قَذرٌ ودَنَسٌ المزيد
25606فَلَا لا: حَرْفُ نَهْيٍ المزيد
25607يَقۡرَبُواْ فلا يَقْرَبُوا المسْجِدَ: فلا يَدْنُوا منه المزيد
25608ٱلۡمَسۡجِدَ المَسْجِد الحَرام: بِناءٌ يُحيطُ بِالكَعْبَةِ، وهو أوَّلُ مَسْجِدٍ تُشَدُّ إليْهِ الرِّحالُ المزيد
25609ٱلۡحَرَامَ راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ المزيد
25610بَعۡدَ ظَرْفٌ مُبْهَمٌ يُفْهَمُ مَعْناهُ بِالإِضافَةِ لِما بَعْدَهُ وهُوَ نَقيضُ قَبْل المزيد
25611عَامِهِمۡ عَامِهِمْ هَـذَا: سَنَتِهِمْ هذه المزيد
25612هَٰذَاۚ اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ القَريبِ، والهاءُ لِلتَّنْبيهِ المزيد
25613وَإِنۡ إِنْ: حَرْف شَرْط جازِم المزيد
25614خِفۡتُمۡ خَشيتُمْ المزيد
25615عَيۡلَةٗ فَقْراً المزيد
25616فَسَوۡفَ سَوْفَ: حَرْفٌ يُخَصِّصُ الأفْعالَ المُضارِعَةَ لِلاسْتِقْبالِ المزيد
25617يُغۡنِيكُمُ يكفيكم ويَنْفَعكم المزيد
25618ٱللَّهُ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25619مِن مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ للدَّلالَةِ عَلى أخْذِ شَيْءٍ مِنْ شَيْءٍ بِمَعْنَى ( بَعْض ) المزيد
25620فَضۡلِهِۦٓ إحْسانِهِ المزيد
25621إِن حَرْفُ شَرْطٍ جازِمٌ المزيد
25622شَآءَۚ أرادَ المزيد
25623إِنَّ حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25624ٱللَّهَ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25625عَلِيمٌ صِفَةٌ للهِ سُبْحانَهُ وَتَعَالَى، والعَليمُ: هُوَ العَالِمُ بِالسَّرائِرِ والخَفِيَّاتِ الَّتِي لا يُدْرِكُهَا عِلْمُ المَخْلوقاتِ ولا يَجوزَ أنْ يُسَمَّى اللهُ عارِفاً المزيد
25626حَكِيمٞ صِفَةٌ للهِ سُبْحانَهُ وَتَعَالى، والحَكيمُ: هُوَ المُحْكِمُ لِخَلْقِ الأشْياءِ كَمَا شاءَ لأنَّهُ تَعَالَى عَالِمٌ بِعَواقِبِ الأمُورِ المزيد
25627 آية رقم ٢٨يا معشر المؤمنين إنما المشركون رِجْس وخَبَث فلا تمكنوهم من الاقتراب من الحرم بعد هذا العام التاسع من الهجرة، وإن خفتم فقرًا لانقطاع غارتهم عنكم، فإن الله سيعوضكم عنها، ويكفيكم من فضله إن شاء، إن الله عليم بحالكم، حكيم في تدبير شؤونكم. المزيد
25628قَٰتِلُواْ حَارِبوا المزيد
25629ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25630لَا نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
25631يُؤۡمِنُونَ لاَ يُؤْمِنُونَ: لا يُذعِنون ولا يصدِّقون المزيد
25632بِٱللَّهِ اللهُ: اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25633وَلَا لا: حَرْفُ نَفْيٍ يُفيدُ التَّوكيدَ المزيد
25634بِٱلۡيَوۡمِ اليوم الآخِر: يوم القيامة المزيد
25635ٱلۡأٓخِرِ اليَوْمُ الآخِرُ: يَوْمُ القِيامَةِ المزيد
25636وَلَا لا: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
25637يُحَرِّمُونَ لاَ يُحَرِّمُونَ الشَّيءَ: لا يَجْعَلونَهُ حراماً أي ممنوعاً شرعاً المزيد
25638مَا يُحتَمَلُ أن تكونَ موصولَةً أو مَوْصوفَةً المزيد
25639حَرَّمَ حَرَّمَ الشَّيءَ: جَعَلَهُ حراماً أي ممنوعاً شرعاً المزيد
25640ٱللَّهُ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25641وَرَسُولُهُۥ الرَّسولُ مِن المَلائِكَةِ هُوَ مَنْ يُبَلِّغُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ عَن اللهِ، والرَّسولُ مِن النّاسِ هُوَ مَنْ يَبْعَثُهُ اللهُ بِشَرْعٍ لِيَعْمَلَ بِهِ وَيُبَلِّغَهُ، والرَّسولُ هُنا هُوَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم المزيد
25642وَلَا لا: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
25643يَدِينُونَ لا يَدِينُونَ: لا يَنْقادونَ المزيد
25644دِينَ دين الحَقِّ: الشَّريعَة الحَقّ وَهْيَ الإِسلام، أوْ شَريعَة اللهِ لأنَّهُ الحَقُّ المزيد
25645ٱلۡحَقِّ هو الثابت الوجود الذي لا شكّ في وجوده، ولا شَكَّ في أسمائِهِ ولا في صِفاتِهِ ولا في ألوهِيَّتِهِ، فهو المعبودُ بِحَقٍّ ولا معبودَ بِحَقٍّ سُواه. والحقّ من أسماء الله الحسنى. المزيد
25646مِنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
25647ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25648أُوتُواْ أُعْطوا المزيد
25649ٱلۡكِتَٰبَ التَّوْراة والإِنْجِيل المزيد
25650حَتَّىٰ حَرْفُ جَرٍّ بِمَعْنى ( إلى أنْ ) المزيد
25651يُعۡطُواْ يُؤَدُّوا المزيد
25652ٱلۡجِزۡيَةَ ضريبةٌ تُفَرضُ على الرُّؤوس، يأخذها المسلمون من غير المسلمين نظير تأمينهم وانتفاعهم بما ينتفع به المسلمون المزيد
25653عَن حَرْفُ جَرٍّ يَدُلَّ عَلى الحالِ المزيد
25654يَدٖ عن يدٍ: عن ذُلٍّ واستِسلامٍ المزيد
25655وَهُمۡ هُمْ: ضَميرُ الغَائِبينَ المزيد
25656صَٰغِرُونَ أَذِلاَّءُ المزيد
25657 آية رقم ٢٩أيها المسلمون قاتلوا الكفار الذين لا يؤمنون بالله، ولا يؤمنون بالبعث والجزاء، ولا يجتنبون ما نهى الله عنه ورسوله، ولا يلتزمون أحكام شريعة الإسلام من اليهود والنصارى، حتى يدفعوا الجزية التي تفرضونها عليهم بأيديهم خاضعين أذلاء. المزيد
25658وَقَالَتِ وَادَّعَتْ المزيد
25659ٱلۡيَهُودُ بنُو إسرائيل، نُسِبُوا إلى يهُوذا أحد أبناء يَعْقُوب، ومفرده يَهُودِيّ المزيد
25660عُزَيۡرٌ عُزَيْر: أحد أعلام بني إسرائيل، ويسمى في التوراة: عزرا، ويقال: إنه جامِعُ التَّوْراة بعد سَبْي بني إسْرائيل المزيد
25661ٱبۡنُ ابْنُ اللهِ: وقَالَتِ اليَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللهِ: زَعَمُوا أنَّهُ وَلَدُهُ المزيد
25662ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25663وَقَالَتِ وَادَّعَتْ المزيد
25664ٱلنَّصَٰرَى النَّصَارَى: أتباع المسيح عليه الصلاة والسلام، سُمّوا كذلك نسبة إلى الناصِرَة: بلدة في فلسطين يُنْسَب إليها المسيح، أو لأنَّهُم نَصَروا المسيح المزيد
25665ٱلۡمَسِيحُ لقبُ عيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ المزيد
25666ٱبۡنُ ابْنُ اللهِ: وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ: زَعَمُوا أنَّهُ وَلَدُهُ المزيد
25667ٱللَّهِۖ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25668ذَٰلِكَ اسْمُ إشارَةٍ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ البَعيدِ يُخاطَبُ بِهِ المُفْرَدُ المزيد
25669قَوۡلُهُم نُطْقُهُمْ ورأيهم وافتراؤهم الذي افتروه المزيد
25670بِأَفۡوَٰهِهِمۡۖ الأفواه: جَمْع فُوه أيْ فَم المزيد
25671يُضَٰهِـُٔونَ يُضَاهِئُون قول الذين كفروا: يقولون مثله المزيد
25672قَوۡلَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ: رَأيَهُم واعتقادهم الباطل المزيد
25673ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25674كَفَرُواْ أنكروا ولَمْ يُؤْمِنُوا المزيد
25675مِن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى ابتِداءِ الغايَةِ المزيد
25676قَبۡلُۚ ظرف للزَمانِ، ويُضاف لفظاً أو تقديراً المزيد
25677قَٰتَلَهُمُ حَارَبَهُم المزيد
25678ٱللَّهُۖ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25679أَنَّىٰ أَداةُ شَرْطٍ بِمَعْنى (أينَ) وهيَ مَعَ شَرطِيَّتِها ظَرفٌ يُشيرُ الى المكانِ الذي حَلَّ فيهِ الشيء المزيد
25680يُؤۡفَكُونَ أَنَّى يُؤْفَكُونَ: كيف يُصرَفون عن الحقّ؟ المزيد
25681 آية رقم ٣٠لقد أشرك اليهود بالله عندما زعموا أن عزيرًا ابن الله. وأشرك النصارى بالله عندما ادَّعوا أن المسيح ابن الله. وهذا القول اختلقوه من عند أنفسهم، وهم بذلك لا يشابهون قول المشركين من قبلهم. قَاتَلَ الله المشركين جميعًا كيف يعدلون عن الحق إلى الباطل؟ المزيد
25682ٱتَّخَذُوٓاْ جَعَلُوا المزيد
25683أَحۡبَارَهُمۡ الأَحْبَار: عُلَماءُ اليَهود المزيد
25684وَرُهۡبَٰنَهُمۡ والمُتَعَبِّدينَ مِن النَّصارَى في صَوْمعاتِهِمْ، المُتَخَلِّينَ عَن المُتَعِ والنَّاسِ المزيد
25685أَرۡبَابٗا آلِهَةً مَعْبودَةً المزيد
25686مِّن مِنْ: حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ اختِيارَ أو أخْذَ شَيْءٍ بَدَلَ شَيْءٍ آخَر المزيد
25687دُونِ من دُونِ اللهِ: أيْ مَعَهُ أوْ غَيْرهُ المزيد
25688ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25689وَٱلۡمَسِيحَ المَسيح: لقبُ عيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ المزيد
25690ٱبۡنَ ابْنُ مَرْيَمَ: سُمِّيَ بِاسْمِ أُمِّهِ لأَنَّهُ لا أباً لَهُ المزيد
25691مَرۡيَمَ إبْنَةُ عِمْرانَ الَّتِي نَذَرَتْهَا أُمُّهَا وَهْيَ فِي بَطْنِهَا لِلْعِبادَةِ، وتَنافَسَ أشْرافُ بَنِي إسْرائِيلَ فِي كَفالَتِها، فَكَفِلَهَا زَكَرِيَّا زَوْجُ خَالَتِها، وكَانَ كُلَّما دَخَلَ عَلَيْهَا المِحْرابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا، فَيَسْألهَا: مِنْ أيْنَ لَكِ هَذا ؟ فَتَقول: هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ، وَهْيَ مَرْيَمُ البَتولُ أمُّ عيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ المزيد
25692وَمَآ ما: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
25693أُمِرُوٓاْ كُلِّفوا المزيد
25694إِلَّا أداةُ حَصْرٍ وَيُسَمَّى الاسْتِثْناءُ هُنا مُفَرَّغاً المزيد
25695لِيَعۡبُدُوٓاْ لينقادوا ويخضعوا المزيد
25696إِلَٰهٗا كُلَّ مَا اتُّخِذَ مَعْبوداً المزيد
25697وَٰحِدٗاۖ لا ثانِيَ له في الأزلية والألوهية، ولا ثانِيَ له في ذاتِه ولا في صِفاتِه ولا في أَفْعَاله المزيد
25698لَّآ نافِيَةٌ للجِنْسِ المزيد
25699إِلَٰهَ لا إِلَـهَ: لا مَعْبودَ بِحَقٍّ المزيد
25700إِلَّا أداةُ حَصْرٍ وَيُسَمَّى الاسْتِثْناءُ هُنا مُفَرَّغاً المزيد
25701هُوَۚ ضَميرٌ عائِدٌ عَلى لَفْظِ الجَلالَةِ جَلَّ شَأْنُهُ المزيد
25702سُبۡحَٰنَهُۥ سُبْحَانَ اللهِ: صِيغَةُ التَّنْزيهِ والتَّسْبيحِ للهِ تَعالى المزيد
25703عَمَّا `أيْ ``عَنْ مَا `` أيْ عَن الَّذِي` المزيد
25704يُشۡرِكُونَ يَجْعَلُونَ غَيْرَهُ شَريكاً لَهُ فِي مُلْكِهِ المزيد
25705 آية رقم ٣١اتخذ اليهودُ والنصارى العلماءَ والعُبَّادَ أربابًا يُشَرِّعون لهم الأحكام، فيلتزمون بها ويتركون شرائع الله، واتخذوا المسيح عيسى ابن مريم إلهًا فعبدوه، وقد أمرهم الله بعبادته وحده دون غيره، فهو الإله الحق لا إله إلا هو. تنزَّه وتقدَّس عما يفتريه أهل الشرك والضلال. المزيد
25706يُرِيدُونَ يَرغَبُونَ أوْ يَشاءونَ المزيد
25707أَن حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُفيدُ الإستِقْبالَ المزيد
25708يُطۡفِـُٔواْ يُطْفِئُوا نُورَ اللهِ: يُزيلوهُ المزيد
25709نُورَ نور الله: القرآن المزيد
25710ٱللَّهِ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25711بِأَفۡوَٰهِهِمۡ الأفواه: جَمْع فُوه أيْ فَم المزيد
25712وَيَأۡبَى ويَأْبَى الله إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ: ويَأْبَى الله إِلاَّ أنْ يُظهِرَهُ ويُعليهِ المزيد
25713ٱللَّهُ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25714إِلَّآ أداةُ حَصْرٍ وَيُسَمَّى الاسْتِثْناءُ هُنا مُفَرَّغاً المزيد
25715أَن حَرْفٌ مَصْدَرِيٌّ يُفيدُ الإستِقْبالَ المزيد
25716يُتِمَّ يُكْمِلُ المزيد
25717نُورَهُۥ هدايته المزيد
25718وَلَوۡ لَوْ: أداةٌ للدَّلالَةِ على الشَّرْطِ وهي غَيْرُ امتِناعِيَّةٍ المزيد
25719كَرِهَ أَبْغَضَ المزيد
25720ٱلۡكَٰفِرُونَ المُنْكِرونَ لِوُجُودِ اللهِ المزيد
25721 آية رقم ٣٢يريد الكفار بتكذيبهم أن يبطلوا دين الإسلام، ويبطلوا حجج الله وبراهينه على توحيده الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم، ويأبى الله إلا أن يتم دينه ويظهره، ويعلي كلمته، ولو كره ذلك الجاحدون. المزيد
25722هُوَ ضَميرٌ عائِدٌ عَلى لَفْظِ الجَلالَةِ جَلَّ شَأْنُهُ المزيد
25723ٱلَّذِيٓ اسْمٌ مَوْصولٌ لِلْمُفْرَدِ المُذَكَّرِ المزيد
25724أَرۡسَلَ إرْسالُ الرَّسولِ: تَحْميلُهُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ لِلْعَمَلِ بِها وَلِتَبْليغِها المزيد
25725رَسُولَهُۥ الرَّسولُ مِن المَلائِكَةِ هُوَ مَنْ يُبَلِّغُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ عَن اللهِ، والرَّسولُ مِن النّاسِ هُوَ مَنْ يَبْعَثُهُ اللهُ بِشَرْعٍ لِيَعْمَلَ بِهِ وَيُبَلِّغَهُ، والرَّسولُ هُنا هُوَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم المزيد
25726بِٱلۡهُدَىٰ بالهداية المزيد
25727وَدِينِ دين الحَقِّ: الشَّريعَة الحَقّ وَهْيَ الإِسلام، أوْ شَريعَة اللهِ لأنَّهُ الحَقُّ المزيد
25728ٱلۡحَقِّ هو الثابت الوجود الذي لا شكّ في وجوده، ولا شَكَّ في أسمائِهِ ولا في صِفاتِهِ ولا في ألوهِيَّتِهِ، فهو المعبودُ بِحَقٍّ ولا معبودَ بِحَقٍّ سُواه. والحقّ من أسماء الله الحسنى. المزيد
25729لِيُظۡهِرَهُۥ ليُظْهِرهُ على الدين كُله: ليُعليهُ على الأديان الأخرى المزيد
25730عَلَى حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنى الإستِعْلاءِ المَجازي المزيد
25731ٱلدِّينِ على الدِّينِ كُلِّهِ: عَلى سائِرِ الأدْيانِ المُخالِفَةِ لَهُ المزيد
25732كُلِّهِۦ كُلُّ: لَفْظٌ يَدُلُّ عَلَى الشُّمولِ والإسْتِغْراقِ المزيد
25733وَلَوۡ لَوْ: أداةٌ للدَّلالَةِ على الشَّرْطِ وهي غَيْرُ امتِناعِيَّةٍ المزيد
25734كَرِهَ أَبْغَضَ المزيد
25735ٱلۡمُشۡرِكُونَ الّذينَ يَجْعَلُونَ إلَهاً آخَرَ مَعَ اللهِ المزيد
25736 آية رقم ٣٣هو الذي أرسل رسوله محمدًا صلى الله عليه وسلم بالقرآن ودين الإسلام؛ ليعليه على الأديان كلها، ولو كره المشركون دين الحق -الإسلام- وظهوره على الأديان. المزيد
25737۞ للدلالة على بداية الأجزاء والأحزاب وأنصافها وأرباعها المزيد
25738يَٰٓأَيُّهَا `يَا: لِلنِّداءِ، أَيُّهَا: وَصْلَةٌ لِنِداءِ مَا فيهِ `` ألْ `` مِنَ الذَّكورِ مَع التَّنْبيهِ` المزيد
25739ٱلَّذِينَ اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25740ءَامَنُوٓاْ أقرّوا بِوَحدانِيَّةِ اللهِ وبِصِدْقِ رُسُلِهِ وانقادوا للهِ بالطّاعةِ وللرَّسولِ بالاتّباعِ المزيد
25741إِنَّ حَرْفُ تَوْكيدٍ ونَصْبٍ يُفيدُ تأكيدَ مَضْمونِ الجُملَةِ المزيد
25742كَثِيرٗا الكثرة: الزيادة، وتستعمل للمعدود أصلاً، ولكنها تستعار للأجسام أحياناً المزيد
25743مِّنَ حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ تَبْيينَ الجِنْسِ أو تَبْيينَ ما أُبْهِمَ قَبْلَ (مِنْ ) أو في سِياقِها المزيد
25744ٱلۡأَحۡبَارِ عُلَماءُ اليَهود المزيد
25745وَٱلرُّهۡبَانِ الرهبان: جمع راهب: المتعبد في صومعته من النصارى، المتخلي عن المتع والناس المزيد
25746لَيَأۡكُلُونَ ليأخذون بغير وجه حق المزيد
25747أَمۡوَٰلَ الأمْوالُ: جَمْعُ مالٍ وهو مَا يُمْتَلَكُ مِنْ مَتاعٍ أوْ عَقارٍ أوْ نُقودٍ أوْ حَيَوانٍ المزيد
25748ٱلنَّاسِ اسْمٌ لِلْجَمْعِ مِنْ بَنِي آدَمَ، واحِدُهُ إنْسانٌ عَلى غَيْرِ لَفْظِهِ المزيد
25749بِٱلۡبَٰطِلِ بِما لَمْ يُبِحْ الشَّرْعُ أخْذَهُ مِنْ مالِكِهِ المزيد
25750وَيَصُدُّونَ الصَّدُّ: الاعْتِراضُ والمَنْعُ المزيد
25751عَن حَرْفُ جَرٍّ يُفيدُ مَعْنَى المُجاوَزَةِ المَجازِيَّةِ المزيد
25752سَبِيلِ سبيل الله : دين الله القويم المزيد
25753ٱللَّهِۗ اسْمٌ لِلذَّاتِ العَلِيَّةِ المُتَفَرِّدَةِ بالألوهِيَّةِ الواجِبَةِ الوُجودِ المَعبودَةِ بِحَقٍّ، وهوَ لَفظُ الجَلالَةِ الجامِعُ لِمَعاني صِفاتِ اللهِ الكامِلة المزيد
25754وَٱلَّذِينَ الَّذِينَ: اسْمٌ مَوْصولٌ لِجَماعَةِ الذُّكورِ المزيد
25755يَكۡنِزُونَ يَدَّخِرُون المزيد
25756ٱلذَّهَبَ فِلِزٌّ أصفر نفيس يُتَّخَذُ منه النقود والحلي، وغيرهما المزيد
25757وَٱلۡفِضَّةَ الفِضَّة: جَوْهَرٌ نفِيسٌ تُتَّخَذُ مِنْهُ النُّقُود والحُليّ وغيرهما المزيد
25758وَلَا لا: نافِيَةٌ غَيْرُ عامِلَةٍ المزيد
25759