تفسير كلمة أخباركم أَخْبَارَكُمْ من سورة محمد آية رقم 31


وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ {31}

أقوالكم وأفعالكم


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "خبر"

الخبر: العلم بالأشياء المعلومة من جهة الخبر، وخبرته خبرا وخبرة، وأخبرت: أعلمت بما حصل لي من الخبر، وقيل الخبرة المعرفة ببواطن الأمر، والخبار والخبراء: الأرض اللينة (انظر: المجمل 2/310)، وقد يقال ذلك لما فيها من الشجر، والمخابرة، مزارعة الخبار بشيء معلوم، والخبير: الأكار فيه، والخبر (الخبر بكسر الخاء وفتحها، انظر: اللسان (خبر) ؛ والمجمل 2/310) : المزادة العظيمة، وشبهت بها الناقة فسميت خبرا، وقوله تعالى: والله خبير بما تعملون [آل عمران/153]، أي: عالم بأخبار أعمالكم، وقيل أي: عالم ببواطن أموركم، وقيل: خبير بمعنى مخبر، كقوله: فينبئكم بما كنتم تعملون [المائدة/105]، وقال تعالى: ونبلو أخباركم [محمد/31]، قد نبأنا الله من أخباركم [التوبة/94]، أي: من أحوالكم التي نخبر عنها.


تصفح سورة محمد كاملة