تفسير و معنى كلمة أعصر أَعْصِرُ من سورة يوسف آية رقم 36


وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانَ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْراً وَقَالَ الآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ {36}

أعْصِرُ خَمْرًا: أعْصرُ عِنَبًا يصير خَمْرًا


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "عصر"

العصر: مصدر عصرت، والمعصور: الشيء العصير، والعصارة: نفاية ما يعصر. قال تعالى: إني أراني أعصر خمرا [يوسف/36]، وقال: وفيه يعصرون [يوسف/49]، أي: يستنبطون منه الخير، وقرئ: (يعصرون) (وهي قراءة شاذة) أي: يمطرون، واعتصرت من كذا: أخذت ما يجري مجرى العصارة، قال الشاعر: - 320 - وإنما العيش بربانه * وأنت من أفنانه معتصر (البيت لابن أحمر، وهو في ديوانه ص 61؛ والمجمل 3/672؛ واللسان (عصر) ) وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجا [عم/14]، أي: السحائب التي تعتصر بالمطر. أي: تصب، وقيل: التي تأتي بالإعصار، والإعصار: ريح تثير الغبار. قال تعالى: فأصابها إعصار [البقرة/266]. والاعتصار: أن يغص فيعتصر بالماء، ومنه: العصر، والعصر: الملجأ، والعصر والعصر: الدهر، والجميع العصور. قال: والعصر * إن الإنسان لفي خسر [العصر/1 - 2]، والعصر: العشي، ومنه: صلاة العصر وإذا قيل: العصران، فقيل: الغداة والعشي (انظر: المجمل 3/672؛ وجنى الجنتين ص 79)، وقيل: الليل والنهار، وذلك كالقمرين للشمس والقمر (انظر: البصائر 4/71؛ واللسان (قمر) ). والمعصر: المرأة التي حاضت، ودخلت في عصر شبابها.


تصفح سورة يوسف كاملة