تفسير و معنى كلمة ألحقنا أَلْحَقْنَا من سورة الطور آية رقم 21


وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ {21}

أَلْحَقنا بِهم ذُرِّيَّتَهم: المرادُ جعلناهم مثلهم في الثواب


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "لحق"

لحقته ولحقت به: أدركته. قال تعالى: بالدين لم يلحقوا بهم من خلفهم [آل عمران/170]، وآخرين منهم لما يلحقوا بهم [الجمعة/3] ويقال: ألحقت كذا. قال بعضهم: يقال ألحقه بمعنى لحقه (وهذا قول ابن فارس. ذكره في مجمل اللغة 3/804)، وعلى هذا قوله: (إن عذابك بالكفار ملحق) (وهذا من دعاء القنوت. انظر: النهاية 4/238؛ وراجع صفحة 244. قال ابن الأثير: الرواية بكسر الحاء، أي: من نزل به عذابك ألحقه بالكفار. ويروى بفتح الحاء) وقيل: هو من: ألحقت به كذا، فنسب الفعل إلى العذاب تعظيما له، وكني عن الدعي بالملحق.


تصفح سورة الطور كاملة