تفسير كلمة أَمْسَكَهُمَا من سورة فاطر آية رقم 41


إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً {41}

مَنَعَهما من الزَّوالِ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "مسك"

إمساك الشيء: التعلق به وحفظه. قال تعالى: فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان [البقرة/229]، وقال: ويمسك السماء أن تقع على الأرض [الحج/65]، أي: يحفظها، واستمسكت بالشيء: إذا تحريت الإمساك. قال تعالى: فاستمسك بالذي أوحي إليك [الزخرف/43]، وقال: أم آتيناهم كتابا من قبله فهم به مستمسكون [الزخرف/21]، ويقال: تمسكت به ومسكت به، قال تعالى: ولا تمسكوا بعصم الكوافر [الممتحنة/10]. يقال: أمسكت عنه كذا، أي: منعته. قال: هن ممسكات رحمته [الزمر/38]، وكني عن البخل بالإمساك. والمسكة منن الطعام والشراب: ما يمسك الرمق، والمسك: الذبل المشدود على المعصم، والمسك: الجلد الممسك للبدن.


تصفح سورة فاطر كاملة