تفسير و معنى كلمة أوعجبتم أَوَعَجِبْتُمْ من سورة الأعراف آية رقم 69


أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {69}

هل تعجَّبْتُم


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "عجب"

العجب والتعجب: حالة تعرض للإنسان عند الجهل بسبب الشيء، ولهذا قال بعض الحكماء: العجب ما لا يعرف سببه، ولهذا قيل: لا يصح على الله التعجب؛ إذ هو علام الغيوب لا تخفى عليه خافية. يقال: عجبت عجبا، ويقال للشيء الذي يتعجب منه: عجب، ولما لم يعهد مثله عجيب. قال تعالى: أكان للناس عجبا أن أوحينا [يونس/2]، تنبيها أنهم قد عهدوا مثل ذلك قبله، وقوله: بل عجبوا أن جاءهم [ق/2]، وإن تعجب فعجب قولهم [الرعد/5]، كانوا من آياتنا عجبا [الكهف/9]، أي: ليس ذلك في نهاية العجب بل في أمورنا أعظم وأعجب منه. قرآنا عجبا [الجن/1]، أي: لم يعهد مثله، ولم يعرف سببه. ويستعار مرة للمونق فيقال: أعجبني كذا أي: راقني. قال تعالى: ومن الناس من يعجبك قوله [البقرة/204]، ولا تعجبك أموالهم [التوبة/85]، ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم [التوبة/25]، أعجب الكفار نباته [الحديد/20]، وقال: بل عجبت ويسخرون [الصافات/12]، أي: عجبت من إنكارهم للبعث لشدة تحققك معرفته، ويسخرون لجهلهم. وقيل: عجبت من إنكارهم الوحي، وقرأ بعضهم: بل عجبت (وهي قراءة حمزة والكسائي وخلف. انظر: إرشاد المبتدي ص 521) بضم التاء، وليس ذلك إضافة المتعجب إلى نفسه في الحقيقة بل معناه: أنه مما يقال عنده: عجبت، أو يكون عجبت مستعارا بمعنى أنكرت، نحو: أتعجبين من أمر الله [هود/73]، إن هذا لشيء عجاب [ص/5]، ويقال لمن يروقه نفسه: فلان معجب بنفسه، والعجب من كل دابة: ما ضمر وركه.


تصفح سورة الأعراف كاملة