تفسير كلمة اشْتَرَاهُ من سورة البقرة آية رقم 102


وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ {102}

الشِّراءُ: أخْذُ المَبيعِ ودَفْعُ الثَّمَنِ

التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "شري"

الشراء والبيع يتلازمان، فالمشتري دافع الثمن، وآخذ المثمن، والبائع دافع المثمن، وآخذ الثمن. هذا إذا كانت المبايعة والمشاراة بناض وسلعة، فأما إذا كانت بيع سلعة بسلعة صح أن يتصور كل واحد منهما مشتريا وبائعا، ومن هذا الوجه صار لفظ البيع والشراء يستعمل كل واحد منهما في موضع الآخر. وشريت بمعنى بعت أكثر، وابتعت بمعنى اشتريت أكثر، قال الله تعالى: وشروه بثمن بخس [يوسف/20]، أي: باعوه، وكذلك قوله: يشرون الحياة الدنيا بالآخرة [النساء/74]، وتجوز بالشراء والاشتراء في كل ما يحصل به شيء، نحو: إن الذين يشترون بعهد الله [آل عمران/ 77]، لا يشترون بآيات الله [آل عمران/199]، اشتروا الحياة الدنيا [البقرة/86]، أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى [البقرة/16]، وقوله: إن الله اشترى من المؤمنين [التوبة/111]، فقد ذكر ما اشترى به، وهو قوله: يقاتلون في سبيل الله فيقتلون [التوبة/111]. ويسمى الخوارج بالشراة متأولين فيه قوله تعالى: ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله [البقرة/207]، فمعنى (يشري) : يبيع، فصار ذلك كقوله: إن الله اشترى... الآية [التوبة/111].