تفسير كلمة الأحزاب الْأَحْزَابُ من سورة مريم آية رقم 37


فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ {37}

الفِرَق من أهل الكتاب الذين اختلفوا فيما بينهم في أمر عيسى عَلَيْهِ السَّلامُ، فمنهم غالٍ فيه وهم النصارى، فمنهم من قال: هو الله، ومنهم من قال: هو ابن الله، ومنهم من قال: ثالث ثلاثة - تعالى الله عما يقولون، ومنهم جافٍ عنه وهم اليهود، قالوا: ساحر، وقالوا: ابن يوسف النجار


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "حزب"

الحزب: جماعة فيها غلظ، قال عز وجل: أي الحزبين أحصى لما لبثوا أمدا [الكهف/12]، أولئك حزب الشيطان [المجادلة/19]، وقوله تعالى: ولما رأى المؤمنون الأحزاب [الأحزاب/22]، عبارة عن المجتمعين لمحاربة النبي صلى الله عليه وسلم، فإن حزب الله هم الغالبون [المائدة/56]، يعني: أنصار الله، وقال تعالى: يحسبون الأحزاب لم يذهبوا وإن يأت الأحزاب يودوا لو أنهم بادون في الأعراب [الأحزاب/20]، وبعيده: ولما رأى المؤمنون الأحزاب [الأحزاب/22].


تصفح سورة مريم كاملة