تفسير و معنى كلمة الأموال الْأَمْوَالِ من سورة الحديد آية رقم 20


اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ {20}

الأمْوالُ: جَمْعُ مالٍ وهو مَا يُمْتَلَكُ مِنْ مَتاعٍ أوْ عَقارٍ أوْ نُقودٍ أوْ حَيَوانٍ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "ميل"

الميل: العدول عن الوسط إلى أحد الجانبين، ويستعمل في الجور، وإذا استعمل في الأجسام فإنه يقال فيما كان خلقة ميل، وفيما كان عرضا ميل، يقال: ملت إلى فلان: إذا عاونته. قال تعالى: فلا تميلوا كل الميل [النساء/ 129] وملت عليه: تحاملت عليه. قال تعالى: فيميلون عليكم ميلة واحدة [النساء/102]، والمال سمي بذلك لكونه مائلا أبدا وزائلا، ولذلك سمي عرضا، وعلى هذا دل قول من قال: المال قحبة تكون يوما في بيت عطار، ويوما في بيت بيطار (انظر: بصائر ذوي التمييز 4/540. وهذا من كلام الصاحب بن عباد، وهو في التمثيل والمحاضرة ص 250).


تصفح سورة الحديد كاملة