تفسير و معنى كلمة الإبل الْإِبِلِ من سورة الغاشية آية رقم 17


أَفَلا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ {17}

الجِمالُ وَلا واحِدَ لَهَا مِن لَفْظِهَا


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "أبل"

قال الله تعالى: ومن الإبل اثنين [الأنعام/144]، الإبل يقع على البعران الكثيرة ولا واحد له من لفظه. وقوله تعالى: أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت [الغاشية/17] قيل: أريد بها السحاب (قال أبو عمرو بن العلاء: ومن قرأها بالتثقيل قال الإبل: السحاب التي تحمل الماء للمطر. راجع لسان العرب (إبل) 11/6؛ وتفسير القرطبي 20/35)، فإن يكن ذلك صحيحا فعلى تشبيه السحاب بالإبل وأحواله بأحوالها. وأبل الوحشي يأبل أبولا، وأبل أبلا (انظر الأفعال للسرقسطي 1/90؛ واللسان 11/5. مادة أبل) : اجتزأ عن الماس تشبها بالإبل في صبرها عن الماء. وكذلك: تأبل الرجل عن امرأته: إذا ترك مقاربتها (وروي عن وهب قال: لما قتل ابن آدم أخاه تأبل آدم على حواء. أي: ترك غشيانها حزنا على ولده). وأبل الرجل: كثرت إبله، وفلان لا يأتبل أي: لا يثبت على الإبل إذا ركبها، ورجل آبل وأبل: حسن القيام على إبله، وإبل مؤبلة: مجموعة. والإبالة: الحزمة من الحطب تشبيها بهه، وقوله تعالى: وأرسل عليهم طيرا أبابيل [الفيل/3] أي: متفرقة كقطعات إبل، الواحد إبيل (الأبابيل: جماعة في تفرقة، واحدها: إبيل وإبول).


تصفح سورة الغاشية كاملة