تفسير و معنى كلمة الحلية الْحِلْيَةِ من سورة الزخرف آية رقم 18


أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ {18}

يراد بها في الآية الزينة عامة، وهي مظهر الترف والعجز عن الخصام


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "حلي"

الحلي جمع الحلي، نحو: ثدي وثدي، وقال تعالى: من حليهم عجلا جسدا له خوار [الأعراف/148]، يقال: حلي يحلى (قال صاحب كتاب الأفعال 1/376؛ وحلي الشيء في عيني وصدري حلي وحلاوة: حسن، وحليت المرأة حليا: لبست الحلي)، قال الله تعالى: يحلون فيها من أساور من ذهب [الكهف/31]، وقال تعالى: وحلوا أساور من فضة [الإنسان/21]، وقيل: الحلية والجمع حلي (بكسر الحاء وضمها)، قال تعالى: أو من ينشأ في الحلية [الزخرف/18].


تصفح سورة الزخرف كاملة