تفسير و معنى كلمة الروع الرَّوْعُ من سورة هود آية رقم 74


فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ {74}

ما يُلقى في القلب من الفزع


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "روع"

الروع: الخلد، وفي الحديث: (إن روح القدس نفث في روعي) (الحديث عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن روح القدس نفث في روعي أن نفسا لن تموت حتى تستكمل رزقها، ألا فاتقوا الله وأجملوا في الطلب) أخرجه الشهاب القضاعي في مسنده 2/185)، والروع: إصابة الروع، واستعمل فيما ألقي فيه من الفزع، قال: فلما ذهب عن إبراهيم الروع [هود/74]، يقال: رعته وروعته، وريع فلان، وناقة روعاء: فزعة. والأروع: الذي يروع بحسنه، كأنه يفزع، كما قال الشاعر: - 205 - يهولك أن تلقاه صدرا لمحفل (وهو شطر بيت لأبي تمام وعجزه: *** ونحرا لأعداء وقلبا لموكب وهو في شرح ديوانه ص 31؛ وديوانه المعاني 1/70)


تصفح سورة هود كاملة