تفسير و معنى كلمة السامري السَّامِرِيُّ من سورة طه آية رقم 87


قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَاراً مِّن زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ {87}

رجل ينتمي إلى السامرة: إحدى قبائل بني إسرائيل، من قوم موسى، فَتَنَ قومَ موسى أثناء غيبته، وصنع لهم عِجْلاً تصدر منه أصوات غريبة بفعل الرياح، ودعاهم إلى عبادته فعبدوه، ولما رجع موسى كشف عن حيلته ونفاه


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "سمر"

السمرة أحد الألوان المركبة بين البياض والسواد، والسمراء كني بها عن الحنطة، والسمار: اللبن الرقيق المتغير اللون، والسمرة: شجرة تشبه أن تكون للونها سميت بذلك، والسمر سواد الليل، ومنه قيل: لا آتيك السمر والقمر (المثل في المستقصى 2/243)، وقيل للحديث بالليل: السمر، وسمر فلان: إذا تحدث ليلا، ومنه قيل: لا آتيك ما سمر ابنا سمير (انظر: اللسان (سمر) ؛ والمستقصى 2/249)، وقوله تعالى: مستكبرين به سامرا تهجرون [المؤمنون/67]، قيل معناه: سمارا، فوضع الواحد موضع الجمع، وقيل: بل السامر: الليل المظلم. يقال: سامر وسمار وسمرة وسامرون، وسمرت الشيء، وإبل مسمرة مهملة، والسامري: منسوب إلى رجل.


تصفح سورة طه كاملة