تفسير كلمة السَّبْتِ من سورة البقرة آية رقم 65


وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ {65}

أحد أيام الأسبوع ويقوم فيه اليهود بالسُّنَّة الواجبة عليهم، واعتدوا في السبت: خرجوا عما أمروا به فيه

التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "سبت"

أصل السبت: القطع، ومنه سبت السير: قطعه، وسبت شعره: حلقه، وأنفه: اصطلمه، وقيل: سمي يوم السبت؛ لأن الله تعالى ابتدأ بخلق السموات والأرض يوم الأحد، فخلقها في ستة أيام كما ذكره، فقطع عمله يوم السبت فسمي بذلك، وسبت فلان: صار في السبت وقوله: يوم سبتهم شرعا [الأعراف/163]، قيل: يوم قطعهم للعمل، ويوم لا يسبتون [الأعراف/163]، قيل: معناه لا يقطعون العمل، وقيل: يوم لا يكونون في السبت، وكلاهما إشارة إلى حالة واحدة، وقوله: إنما جعل السبت [النحل/ 124]، أي: ترك العمل فيه، وجعلنا نومكم سباتا [النبأ/9]، أي: قطعا للعمل، وذلك إشارة إلى ما قال في صفة الليل: لتسكنوا فيه [يونس/67].