تفسير و معنى كلمة السعير السَّعِيرِ من سورة فاطر آية رقم 6


إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ {6}

اسْمٌ لِجَهَنَّمَ، ومعنى السَّعِير: النّارُ الموقَدَةُ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "سعر"

السعر: التهاب النار، وقد سعرتها، وسعرتها، وأسعرتها، والمسعر: الخشب الذي يشعر به، واستعر الحرب، واللصوص، نحو: اشتعل، وناقة مسعورة، نحو: موقدة، ومهيجة. والسعار: حر النار، وسعر الرجل: أصابه حر، قال تعالى: وسيصلون سعيرا [النساء/10]، وقال تعالى: وإذا الجحيم سعرت [التكوير/12]، وقرئ بالتخفيف (قرأ بالتخفيف ابن كثير وهشام وأبو عمرو وحمزة والكسائي وروح عن يعقوب وخلف وشعبة عن عاصم)، وقوله: عذاب السعير [الملك/5]، أي: حميم، فهو فعيل في معنى مفعول، وقال تعالى: إن المجرمين في ضلال وسعر [القمر/47]، والسعر في السوق، تشبيها باستعار النار.


تصفح سورة فاطر كاملة