تفسير و معنى كلمة الشمس الشَّمْسَ من سورة الرعد آية رقم 2


اللّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ {2}

الكَوْكَب المُشْتَعِل الذي يَمُدُّ الأرْضَ بِالضَّوْءِ والحَرارَةِ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "شمس"

الشمس يقال للقرصة، وللضوء المنتشر عنها وتجمع على شموس. قال تعالى: والشمس تجري لمستقر لها [يس/38]، وقال: الشمس والقمر بحسبان [الرحمن/5]، وشمس يومنا، وأشمس: صار ذا شمس، وشمس فلان شماسا: إذا ند ولم يستقر تشبيها بالشمس في عدم استقرارها.


تصفح سورة الرعد كاملة