تفسير كلمة الطُّورَ من سورة البقرة آية رقم 93


وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاسْمَعُواْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَأُشْرِبُواْ فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ {93}

الجَبَل، أو: اسمٌ لِجَبَلٍ

التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "طور"

طوار الدار وطواره: ما امتد منها من البناء، يقال: عدا فلان طوره، أي: تجاوز حده، ولا أطور به، أي: لا أقرب فناءه. يقال: فعل كذا طورا بعد طور، أي تارة بعد تارة، وقوله: وقد خلقكم أطوارا [نوح/14]، قيل: هو إشارة إلى نحو قوله تعالى: خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة [الحج/5]، وقيل: إشارة إلى نحو قوله: واختلاف ألسنتكم وألوانكم [الروم/22]، أي: مختلفين في الخلق والخلق. والطور اسم جبل مخصوص، وقيل: اسم لكل جبل وقيل: هو جبل محيط بالأرض (وهذا من الإسرائيليات مما لا يصح). قال تعالى: والطور * وكتاب مسطور [الطور /1 - 2]، وما كنت بجانب الطور [القصص/46]، وطور سينين [التين /2]، وناديناه من جانب الطور الأيمن [مريم/52]، ورفعنا فوقهم الطور [النساء/154].