تفسير و معنى كلمة المصير الْمَصِيرُ من سورة فاطر آية رقم 18


وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِن تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَمَن تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ {18}

المَرْجِعُ أوْ الرُّجوعُ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "صير"

الصير: الشق، وهو المصدر، ومنه قرئ: فصرهن (تقدمت الإشارة لها، وصار إلى كذا: انتهى إليه، ومنه: صير الباب لمصيره الذي ينتهي إليه في تنقله وتحركه، قال: وإليه المصير [الشورى/15]. و (صار) عبارة عن التنقل من حال إلى حال.


تصفح سورة فاطر كاملة