تفسير كلمة النَّفَّاثَاتِ من سورة الفلق آية رقم 4


وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ {4}

النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ: الساحرات اللاتي يَنْفُخْن فيما يعقدن من عُقَد بقصد السحر


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "نفث"

النفث: قذف الريق القليل، وهو أقل من التفل، ونفث الراقي والساحر أن ينفث في عقده، قال تعالى: ومن شر النفاثات في العقد [الفلق/4] ومنه الحية تنفث السم، وقيل: لو سألته نفاثة سواك ما أعطاك (انظر: المجمل 3/878؛ واللسان (نفث) ). أي: ما بقي في أسنانك فنفثت به، ودم نفيث: نفثه الجرح، وفي المثل: لا بد للمصدور أن ينفث (انظر: البصائر 5/93؛ والمجمل 3/878؛ ومجمع الأمثال 2/241).


تصفح سورة الفلق كاملة