تفسير كلمة بَلَى من سورة البقرة آية رقم 112


بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ {112}

حَرْفُ جَوابٍ لإثْباتِ النَّفْيِ السَّابِقِ

التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "بلى"

بلى: رد للنفي نحو قوله تعالى: وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة قل أتخذتم عند الله عهدا فلن يخلف الله عهده أم تقولون على الله ما لا تعلمون *** بلى من كسب سيئة [البقرة/80 - 81]، أو جواب لاستفهام مقترن بنفي نحو: ألست بربكم قالوا: بلى [الأعراف/172]. و (نعم) يقال في الاستفهام المجرد نحو: هل وجدتم ما وعد ربكم حقا قالوا: نعم [الأعراف/44]، ولا يقال ههنا: بلى فإذا قيل: ما عندي شيء فقلت: بلى فهو رد لكلامه، وإذا قلت نعم فإقرار منك. قال تعالى: فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون [النحل/28]، وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينكم [سبأ/3]، وقال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى [الزمر/71]، قالوا أو لم تك تأتيكم رسلكم بالبينات قالوا بلى [غافر/50].