تفسير و معنى كلمة تخضعن تَخْضَعْنَ من سورة الأحزاب آية رقم 32


يَانِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً {32}

لا تَخضَعْنَ بالقَوْلِ: لا تُلِنَّ القول ولا تُرَقِّقْنَهُ للرجال الأجانب


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "خضع"

قال الله: فلا تخضعن بالقول [الأحزاب/32]، الخضوع: الخشوع، وقد تقدم، ورجل خضعة: كثير الخضوع، ويقال: خضعت اللحم، أي: قطعته، وظليم أخضع: في عنقه تطامن (انظر: المجمل 2/292).


تصفح سورة الأحزاب كاملة