تفسير و معنى كلمة تركنوا تَرْكَنُواْ من سورة هود آية رقم 113


وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ {113}

لاَ تَرْكَنُواْ: لا تميلوا


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "ركن"

ركن الشيء: جانبه الذي يسكن إليه، ويستعار للقوة، قال تعالى: لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد [هود/80]، وركنت إلى فلان أركن بالفتح، والصحيح أن يقال: ركن يركن، وركن يركن (قال السرقسطي: ركن إلى الدنيا، وإلى الشيء، وركن ركونا: مال. والمضارع فيهما يركن على الشذوذ لركن، كأبى يأبى، وعلى القياس ل: ركن. ذكر صاحب العين في لغة سفلى مضر: ركن يركن، بفتح الكاف في الماضي، وضمه في المضارع. انظر: الأفعال 3/89)، قال تعالى: ولا تركنوا إلى الذين ظلموا [هود/13]، وناقة مركنة الضرع: له أركان تعظمه، والمركن: الإجانة، وأركان العبادات: جوانبها التي عليها مبناها (قال الناظم: الركن ما في ذات شيء ولجا *** والشرط عن ماهية قد خرجنا)، وبتركها بطلانها.


تصفح سورة هود كاملة