تفسير و معنى كلمة تصفون تَصِفُونَ من سورة الأنبياء آية رقم 18


بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ {18}

تذكرون من الصفات التي لا تليق بالله سبحانه


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "وصف"

الوصف: ذكر الشيء بحليته ونعته، والصفة: الحالة التي عليها الشيء من حليته ونعته، كالزنة التي هي قدر الشيء، والوصف قد يكون حقا وباطلا. قال تعالى: ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب [النحل/116] تنبيها على كون ما يذكرونه كذبا، وقوله عز وجل: رب العزة عما يصفون [الصافات/180] تنبيه على أن أكثر صفاته ليس على حسب ما يعتقده كثير من الناس لم يتصور عنه تمثيل وتشبيه، وأنه يتعالى عما يقول الكفار، ولهذا قال عز وجل: وله المثل الأعلى [النحل/60]. ويقال: اتصف الشيء في عين الناظر: إذا احتمل الوصف، ووصف البعير وصوفا: إذا أجاد السير، والوصيف: الخادم، والوصيفة: الخادمة، ويقال: أوصفت الجارية (أوصف الوصيف: إذا تم قده، وأوصفت الجارية. اللسان (وصف) ).


تصفح سورة الأنبياء كاملة