تفسير و معنى كلمة تعضلوهن تَعْضُلُوهُنَّ من سورة البقرة آية رقم 232


وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْاْ بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ مِنكُمْ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ {232}

لا تَعْضُلُوهُنَّ: لا تمنعوهنَّ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "عضل"

العضلة: كل لحم صلب في عصب، ورجل عضل: مكتنز اللحم، وعضلته: شددته بالعضل المتناول من الحيوان، نحو: عصبته، وتجوز به في كل منع شديد، قال: فلا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن [البقرة/232]، قيل: خطاب للأزواج، وقيل للأولياء، وعضلت الدجاجة ببيضها، والمرأة بولدها: إذا تعسر خروجهما تشبيها بها. قال الشاعر: - 322 - ترى الأرض منا بالفضاء مريضة * معضلة منا بجمع عرمرم (البيت لأوس بن حجر، وهو في ديوانه ص 121؛ وأساس البلاغة ص 308) وداء عضال: صعب البرء، والعضلة: الداهية المنكرة.


تصفح سورة البقرة كاملة