تفسير كلمة تُفَادُوهُمْ من سورة البقرة آية رقم 85


ثُمَّ أَنتُمْ هَـؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ {85}

تخرجوهم من الأسر بإعطاء الفدية

التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "فدي"

الفدى والفداء: حفظ الإنسان عن النائبة بما يبذله عنه، قال تعالى: فإما منا بعد وإما فداء [محمد/4]، يقال: فديته بمال، وفديته بنفسي، وفاديته بكذا، قال تعالى: إن يأتوكم أسارى تفادوهم [البقرة/85]، وتفادى فلان من فلان، أي: تحامى من شيء بذله. وقال: وفديناه بذبح عظيم [الصافات/107]، وافتدى: إذا بذل ذلك عن نفسه، قال تعالى: فيما افتدت به [البقرة/229]، وإن يأتوكم أسارى تفادوهم [البقرة/85]، والمفاداة: هو أن يرد أسر العدى ويسترجع منهم من في أيديهم، قال: ومثله معه لافتدوا به [الرعد/18]، لافتدت به [يونس/54]، و ليفتدوا به [المائدة/36]، ولو افتدى به [آل عمران/91]، لو يفتدي من عذاب يومئذ ببنيه [المعارج/11]، وما يقي به الإنسان نفسه من مال يبذله في عبادة قصر فيها يقال له: فدية، ككفارة اليمين، وكفارة الصوم. نحو قوله: ففدية من صيام أو صدقة [البقرة/196]، فدية طعام مسكين [البقرة/184].