تفسير و معنى كلمة تقف تَقْفُ من سورة الإسراء آية رقم 36


وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً {36}

لا تَقْفُ: لا تَتَتَبَّع


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "قفو"

القفا معروف، يقال: قفوته: أصبت قفاه، وقفوت أثره، واقتفيته: تبعت قفاه، والاقتفاء: اتباع القفا، كما أن الارتداف اتباع الردف، ويكنى بذلك عن الاغتياب وتتبع المعايب، وقوله تعالى: ولا تقف ما ليس لك به علم [الإسراء/36] أي: لا تحكم بالقيافة والظن، والقيافة مقلوبة عن الاقتفاء فيما قيل، نحو: جذب وجبذ وهي صناعة (وهذا ما يسمى الاشتقاق الأكبر. انظر: الخصائص 1/5. والغريب المصنف ورقة 260 نسخة تركيا)، وقفيته: جعلته خلفه. قال: وقفينا من بعده بالرسل [البقرة/87]. والقافية: اسم للجزء الأخير من البيت الذي حقه أن يراعى لفظه فيكرر في كل بيت، والقفاوة: الطعام الذي يتفقد به من يعنى به فيتبع.


تصفح سورة الإسراء كاملة