تفسير كلمة تُنذِرْهُمْ من سورة البقرة آية رقم 6


إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ {6}

لَمْ تُنذِرْهُمْ: لَمْ تُخَوِّفهم ولم تحذرهم من عذاب الله


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "نذر"

النذر: أن توجب على نفسك ما ليس بواجب لحدوث أمر، يقال: نذرت لله أمرا، قال تعالى: إني نذرت للرحمن صوما [مريم/26]، وقال: وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر [البقرة/270]، والإنذار: إخبار فيه تخويف، كما أن التبشير إخبار فيه سرور. قال تعالى: فأنذرتكم نارا تلظى [الليل/14]، أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود [فصلت/13]، واذكر أخا عاد إذ أنذر قومه بالأحقاف [الأحقاف/21]، والذين كفروا عما أنذروا معروضون [الأحقاف/3]، لتنذر أم القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع [الشورى/7]، لتنذر قوما ما أنذر آباؤهم [يس/6]، والنذير: المنذر، ويقع على كل شيء فيه إنذار؛ إنسانا كان أو غيره. إني لكم نذير مبين [نوح/2]، إني أنا النذير المبين [الحجر/89]، وما أنا إلا نذير مبين [الأحقاف/9]، وجاءكم النذير [فاطر/37]، نذيرا للبشر [المدثر/36]. والنذر: جمعه. قال تعالى: هذا نذير من النذر الأولى [النجم/56] أي: من جنس ما أنذر به الذين تقدموا. قال تعالى: كذبت ثمود بالنذر [القمر/23]، ولقد جاء آل فرعون النذر [القمر/41]، فكيف كان عذابي ونذر [القمر/ 18]، وقد نذرت. أي: علمت ذلك وحذرت.


تصفح سورة البقرة كاملة