تفسير كلمة ثَمَناً من سورة البقرة آية رقم 41


وَآمِنُواْ بِمَا أَنزَلْتُ مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُمْ وَلاَ تَكُونُواْ أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ {41}

عوضًا وبدلا


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "ثمن"

قوله تعالى: وشروه بثمن بخس [يوسف/20]. الثمن: اسم لما يأخذه البائع في مقابلة البيع، عينا كان أو سلعة. وكل ما يحصل عوضا عن شيء فهو ثمنه. قال تعالى: إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا [آل عمران/77] وقال تعالى: ولا تشتروا بعهد الله ثمنا قليلا [النحل/95]، وقال: ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا [البقرة/41]، وأثمنت الرجل بمتاعه وأثمنت له: أكثرت له الثمن، وشيء ثمين: كثير الثمن، والثمانية والثمانون والثمن في العدد معروف. ويقال: ثمنته: كنت له ثامنا، أو أخذت ثمن ماله، وقال عز وجل: سبعة وثامنهم كلبهم [الكهف/22]، وقال تعالى: على أن تأجرني ثماني حجج [القصص/27]. والثمين: الثمن، قال الشاعر: - 83 - فما صار لي في القسم إلا ثمينها *** (هذا عجز بيت، وشطره: وألقيت سهمي بينهم حين أوخشوا وينسب إلى يزيد بن الطثرية، وهو في ديوانه ص 97، والمجمل 1/162، واللسان (ثمن)، وعقد الخلاص ص 282) وقوله تعالى: فلهن الثمن مما تركتم [النساء/12].


تصفح سورة البقرة كاملة