تفسير كلمة جذوة جَذْوَةٍ من سورة القصص آية رقم 29


فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَاراً قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ {29}

جَذْوَة من النار: جمرة ملتهبة منها والمراد عودٌ فيه نارٌ بلا لهب


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "جذو"

الجذوة والجذوة: الذي يبقى من الحطب بعد الالتهاب، والجمع: جذى. قال عز وجل: أو جذوة من النار [القصص/29]، قال الخليل: يقال: جذا يجذو، نحو: جثا يجثو (انظر: العين 6/171)، إلا أن جذا أدل على اللزوم. ويقال: جذا القراد في جنب البعير: إذا شد التزامه به، وأجذت الشجرة: صارت ذات جذوة, وفي الحديث: (كمثل الأرزة المجذية) (الحديث: (ومثل المنافق مثل الأرزة المجذية على الأرض حتى يكون انجعافها مرة). والحديث متفق عليه. راجع: فتح الباري 10/103؛ ومسلم (2810) ؛ ومسند أحمد 3/454؛ وشرح السنة 5/248. والمجذية: الثابتة. ). ورجل جاذ: مجموع الباع، كأن يديه جذوة وامرأة جاذية.


تصفح سورة القصص كاملة