تفسير كلمة دُونِ من سورة البقرة آية رقم 23


وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ {23}

من دونِ اللهِ: من غَيْرِهِ

التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "دون"

يقال للقاصر عن الشيء: دون، قال بعضهم: هو مقلوب من الدنو، والأدون: الدنيء وقوله تعالى: لا تتخذوا بطانة من دونكم [آل عمران/ 118]، أي: ممن لم يبلغ منزلته منزلتكم في الديانة، وقيل: في القرابة. وقوله: ويغفر ما دون ذلك [النساء/48]، أي: ما كان أقل من ذلك، وقيل: ما سوى ذلك، والمعنيان يتلازمان. وقوله تعالى: أأنت قلت للناس: اتخذوني وأمي إلهين من دون الله [المائدة/116]، أي: غير الله، وقيل: معناه إلهين متوصلا بهما إلى الله. وقوله: ليس لهم من دونه ولي ولا شفيع [الأنعام/51]، وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير (سورة العنكبوت: آية 22، وفي المطبوعة (وما لهم) وهو تصحيف) أي: ليس لهم من يواليهم من دون أمر الله. وقوله: قل أندعوا من دون الله ما لا ينفعنا ولا يضرنا [الأنعام/71]، مثله. وقد يغرى بلفظ دون، فيقال: دونك كذا، أي: تناوله، قال القتيبي: يقال: دان يدون دونا: ضعف (انظر: المجمل 2/341).