تفسير و معنى كلمة ذبابا ذُبَاباً من سورة الحج آية رقم 73


يَاأَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ {73}

الذباب: حشرة ضارة تنقل بعض الأمراض


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "ذبب"

الذباب يقع على المعروف من الحشرات الطائرة، وعلى النحل، والزنابير ونحوهما. قال الشاعر: - 166 - فهذا أوان العرض حيا ذبابه *** زنابيره والأزرق المتلمس (البيت للمتلمس الضبعي، شاعر جاهلي كان ينادم عمرو بن هند ملك الحيرة. وهو في الشعر والشعراء ص 100، والأغاني 21/122، والمعاني الكبير 2/602، والعرض: وادي اليمامة، والأزرق: ذباب ضخم) وقوله تعالى: وإن يسلبهم الذباب شيئا [الحج/73]، فهو المعروف، وذباب العين: إنسانها، سمي به لتصوره بهيئته، أو لطيران شعاعه طيران الذباب. وذباب السيف تشبيها به في إيذائه، وفلان ذباب: إذا كثر التأذي به. وذببت عن فلان: طردت عنه الذباب، والمذبة: ما يطرد به، ثم استعير الذب لمجرد الدفع، فقيل: ذببت عن فلان، وذب البعير: إذا دخل ذباب في أنفه. وجعل بناؤه بناء الأدواء نحو: زكم. وبعير مذبوب، وذب جسمه: هزل فصار كذباب، أو كذباب السيف، والذبذبة: حكاية صوت الحركة للشيء المعلق، ثم استعير لكل اضطراب وحركة، قال تعالى: مذبذبين بين ذلك [النساء/143]، أي: مضطربين مائلين تارة إلى المؤمنين، وتارة إلى الكافرين، قال الشاعر: - 167 - ترى كل ملك دونها يتذبذب *** (هذا عجز بيت، وشطره: ألم تر أن الله أعطاك سورة وهو للنابغة الذبياني في ديوانه ص 18) وذببنا إبلنا: سقناها سوقا شديدا بتذبذب، قال الشاعر: - 168 - يذبب ورد على إثره (هذا شطر بيت، عجزه: وأمكنه وقع مردى خشب وهو لعنترة في ديوانه ص 32 والمجمل 2/356؛ ونظام الغريب ص 222)


تصفح سورة الحج كاملة