تفسير كلمة رَطْبٍ من سورة الأنعام آية رقم 59


وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ {59}

وَلاَ رَطْبٍ: وَلا لَيِّنٍ ناعمٍ نَدِيٍّ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "رطب"

الرطب: خلاف اليابس، قال تعالى: ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين [الأنعام/59]، وخص الرطب بالرطب من التمر، قال تعالى: وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا [مريم/25]، وأرطب النخل (أرطب النخل: حان أوان رطبه)، نحو: أتمر وأجن، ورطبت الفرس ورطبته: أطعمته الرطب، فرطب الفرس: أكله. ورطب الرجل رطبا: إذا تكلم بما عن له من خطإ وصواب (انظر: المجمل 2/382)، تشبيها برطب الفرس، والرطيب: عبارة عن الناعم.


تصفح سورة الأنعام كاملة