تفسير و معنى كلمة زعمتم زَعَمْتُمْ من سورة الأنعام آية رقم 94


وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاء ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاء لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ {94}

ادّعَيْتُم ادّعاءً باطلاً لا يستند إلى دليل


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "زعم"

الزعم: حكاية قول يكون مظنة للكذب، ولهذا جاء في القرآن في كل موضع ذم القائلون به، نحو: زعم الذين كفروا [التغابن/7]، بل زعمتم [الكهف/48]، كنتم تزعمون [الأنعام/22]، زعمتم من دونه [الإسراء/ 56]، وقيل للضمان بالقول والرئاسة: زعامة، فقيل للمتكفل والرئيس: زعيم، للاعتقاد في قوليهما أنهما مظنة للكذب. قال: وأنا به زعيم [يوسف/ 72]، أيهم بذلك زعيم [القلم/40]، إما من الزعامة أي: الكفالة؛ أو من الزعم بالقول.


تصفح سورة الأنعام كاملة