تفسير كلمة زعمتم زَعَمْتُمْ من سورة الجمعة آية رقم 6


قُلْ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاء لِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ {6}

ادّعَيْتُم ادّعاءً باطلاً لا يستند إلى دليل


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "زعم"

الزعم: حكاية قول يكون مظنة للكذب، ولهذا جاء في القرآن في كل موضع ذم القائلون به، نحو: زعم الذين كفروا [التغابن/7]، بل زعمتم [الكهف/48]، كنتم تزعمون [الأنعام/22]، زعمتم من دونه [الإسراء/ 56]، وقيل للضمان بالقول والرئاسة: زعامة، فقيل للمتكفل والرئيس: زعيم، للاعتقاد في قوليهما أنهما مظنة للكذب. قال: وأنا به زعيم [يوسف/ 72]، أيهم بذلك زعيم [القلم/40]، إما من الزعامة أي: الكفالة؛ أو من الزعم بالقول.


تصفح سورة الجمعة كاملة