تفسير كلمة سولت سَوَّلَتْ من سورة طه آية رقم 96


قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِّنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي {96}

سَوَّلَتْ النَّفس أمراً: زَيَّنَتْهُ وحَبَّبَتْ فِعْلَهُ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "سول"

السؤل: الحاجة التي تحرص النفس عليها، قال: قد أوتيت سؤلك يا موسى [طه/36]، وذلك ما سأله بقوله: رب اشرح لي صدري [طه/25]، والتسويل: تزيين النفس لما تحرص عليه، وتصوير القبيح منه بصورة الحسن، قال: بل سولت لكم أنفسكم أمرا [يوسف/18]، الشيطان سول لهم [محمد/25]، وقال بعض الأدباء: - 253 - سالت هذيل رسول الله فاحشة *** (هذا شطر بيت لحسان بن ثابت وهو في ديوانه ص 34. وانظر: كتاب الألفات لابن خالويه ص 38 - 39. وأبدلت الهمزة ألفا) أي: طلبت منه سؤلا. قال: وليس من سال كما قال كثير من الأدباء. والسؤل يقارب الأمنية، لكن الأمنية تقال فيما قدره الإنسان، والسؤل فيما طلب، فكأن السؤل يكون بعد الأمنية.


تصفح سورة طه كاملة