تفسير و معنى كلمة صفحا صَفْحاً من سورة الزخرف آية رقم 5


أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحاً أَن كُنتُمْ قَوْماً مُّسْرِفِينَ {5}

المُرادُ إعراضًا عَنْكُم وإهمالاً لَكُمْ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "صفح"

صفح الشيء: عرضه وجانبه، كصفحة الوجه، وصفحة السيف، وصفحة الحجر. والصفح: ترك التثريب، وهو أبلغ من العفو، ولذلك قال: فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره [البقرة/109]، وقد يعفو الإنسان ولا يصفح. قال: فاصفح عنهم وقل سلام [الزخرف/89]، فاصفح الصفح الجميل [الحجر/85]، أفنضرب عنكم الذكر صفحا [الزخرف/5]، وصفحت عنه: أوليته مني صفحة جميلة معرضا عن ذنبه، أو لقيت صفحته متجافيا عنه، أو تجاوزت الصفحة التي أثبت فيها ذنبه من الكتاب إلى غيرها، من قولك: تصفحت الكتاب، وقوله: إن الساعة لآتية فاصفح الصفح الجميل [الحجر/85]، فأمر له عليه السلام أن يخفف كفر من كفر كما قال: ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون [النحل/127]، والمصافحة: الإفضاء بصفحة اليد.


تصفح سورة الزخرف كاملة