تفسير كلمة طَعَامٍ من سورة البقرة آية رقم 61


وَإِذْ قُلْتُمْ يَامُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ {61}

الطَّعَامُ: هُوَ مَا يُؤْكَلُ

التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "طعم"

الطعم: تناول الغذاء، ويسمى ما يتناول منه طعم وطعام. قال تعالى: وطعامه متاعا لكم [المائدة/96]، قال: وقد اختص بالبر فيما روى أبو سعيد (أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بصدقة الفطر صاعا من طعام أو صاعا من شعير) (الحديث تقدم في مادة (صاع) ). قال تعالى: ولا طعام إلا من غسلين [الحاقة/36]، طعاما ذا غصة [المزمل/13]، طعام الأثيم [الدخان/44]، ولا يحض على طعام المسكين [الماعون/3]، أي: إطعامه الطعام، فإذا طعمتم فانتشروا [الأحزاب/53]، وقال تعالى: ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا [المائدة/93]، قيل: وقد يستعمل طعمت في الشراب كقوله: فمن شرب منه فليس مني ومن لم يطعمه فإنه مني [البقرة/249]، وقال بعضهم: إنما قال: ومن لم يطعمه تنبيها أنه محظور أن يتناول إلا غرفة مع طعام، كما أنه محظور عليه أن يشربه إلا غرفة، فإن الماء قد يطعم إذا كان مع شيء يمضغ، ولو قال: ومن لم يشربه لكان يقتضي أن يجوز تناوله إذا كان في طعام، فلما قال: ومن لم يطعمه بين أنه يجوز تناوله على كل حال إلا قدر المستثنى، وهو الغرفة باليد، وقول النبي صلى الله عليه وسلم في زمزم: (إنه طعام طعم وشفاء سقم) (الحديث عن أبي ذر قال: قال رسول الله: (زمزم طعام طعم، وشفاء سقم) أخرجه البزار بإسناد صحيح. انظر: الترغيب والترهيب 2/133) فتنبيه منه أنه يغذي بخلاف سائر المياه، واستطعمه فأطعمه. قال تعالى: استطعمنا أهلها [الكهف/77]، وأطعموا القانع والمعتر [الحج/36]، ويطعمون الطعام [الإنسان/8]، أنطعم من لو يشاء الله أطعمه [يس/47]، الذي أطعمهم من جوع [قريش/4]، وهو يطعم ولا يطعم [الأنعام/14]، وما أريد أن يطعمون [الذاريات/57]، وقال عليه الصلاة والسلام: (إذا استطعمكم الإمام فأطعموه) (قال ابن الأثير: أي: إذا أرتج عليه في قراءة الصلاة واستفتحكم فافتحوا عليه ولقنوه، وهو من باب التمثيل، تشبيها بالطعام، كأنهم يدخلون القراءة في فيه كما يدخل الطعام. النهاية 3/127. وهذا ليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم كما ذكره المؤلف، وإنما هو من كلام علي بن أبي طالب. انظر: غريب الحديث لأبي عبيد 4/325؛ والمجموع المغيث 2/353) أي: إذا استفتحكم عند الارتياج فلقنوه، ورجل طاعم: حسن الحال، ومطعم: مرزوق، ومطعام: كثير الإطعام، ومطعم: كثير الطعم، والطعمة: ما يطعم.