تفسير كلمة عَشْرَةَ من سورة البقرة آية رقم 60


وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ كُلُواْ وَاشْرَبُواْ مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ {60}

راجِعْ التَفْسيرَ في السَّطْرِ السَّابِقِ

التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "عشر"

العشرة والعشر والعشرون والعشر معروفة. قال تعالى: تلك عشرة كاملة [البقرة/196]، عشرون صابرون [الأنفال/65]، تسعة عشر [المدثر/30]، وعشرتهم أعشرهم: صرت عاشرهم، وعشرهم: أخذ عشر مالهم، وعشرتهم: صيرت مالهم عشرة، وذلك أن تجعل التسع عشرة، ومعشار الشيء: عشرة، قال تعالى: وما بلغوا معشار ما آتيناهم [سبأ/45]، وناقة عشراء: مرت من حملها عشرة أشهر، وجمعها عشار. قال تعالى: وإذا العشار عطلت [التكوير/4]، وجاءوا عشارى: عشرة عشرة، والعشاري: ما طوله عشرة أذرع، والعشر في الإظماء، وإبل عواشر، وقدح أعشار: منكسر، وأصله أن يكون على عشرة أقطاع، وعنه استعير قول الشاعر: - 319 - بسهميك في أعشار قلب مقتل (هذا عجز بيت لامرئ القيس، وشطره: وما ذرفت عيناك إلا لتضربي وهو في ديوانه ص 114؛ وشرح المعلقات للنحاس 1/16) والعشور في المصاحف: علامة العشر الآيات، والتعشير: نهاق الحمير لكونه عشرة أصوات، والعشيرة: أهل الرجل الذين يتكثر بهم. أي: يصيرون له بمنزلة العدد الكامل، وذلك أن العشرة هو العدد الكامل. قال تعالى: وأزواجكم وعشيرتكم [التوبة/24]، فصار العشيرة اسما لكل جماعة من أقارب الرجل الذين يتكثر بهم. وعاشرته: صرت له كعشرة في المصاهرة، وعاشروهن بالمعروف [النساء/19]. والعشير: المعاشر قريبا كان أو معارف.