تفسير كلمة فَأَزَلَّهُمَا من سورة البقرة آية رقم 36


فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ {36}

أزلهما الشيطان: أوقعهما في الزلل والخَطَأ بِأنْ وسوس لهما حتى أكلا من الشجرة


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "زلل"

الزلة في الأصل: استرسال الرجل من غير قصد، يقال: زلت رجل تزل، والمزلة: المكان الزلق، وقيل للذنب من غير قصد: زلة، تشبيها بزلة الرجل. قال تعالى: فإن زللتم [البقرة/209]، فأزلهما الشيطان [البقرة/ 36]، واستزله: إذا تحرى زلته، وقوله: إنما استزلهم الشيطان [آل عمران/ 155]، أي: استجرهم الشيطان حتى زلوا، فإن الخطيئة الصغيرة إذا ترخص الإنسان فيها تصير مسهلة لسبيل الشيطان على نفسه. وقوله عليه السلام: (من أزلت إليه نعمة فليشكرها) (الحديث في النهاية 2/310؛ والفائق 2/119) أي: من أوصل إليه نعمة بلا قصد من مسديها، تنبيها أنه إذا كان الشكر في ذلك لازما فكيف فيما يكون عن قصده. والتزلزل: الاضطراب، وتكرير حروف لفظه تنبيه على تكرير معنى الزلل فيه، قال: إذا زلزت الأرض زلزالها [الزلزلة/1]، وقال: إن زلزلة الساعة شيء عظيم [الحج/ 1]، وزلزلوا زلزالا شديدا [الأحزاب/11]، أي: زعزعوا من الرعب.


تصفح سورة البقرة كاملة