تفسير و معنى كلمة فأشارت فَأَشَارَتْ من سورة مريم آية رقم 29


فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً {29}

أشارتْ إليه: أومَأتْ إليه مُعَبِّرَةً عَن مَعنىً مِن المَعانِي


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "شور"

الشوار: ما يبدوا من المتاع، ويكنى به عن الفرج، كما يكنى به عن المتاع، وشورت به: فعلت به ما خجلته، كأنك أظهرت شوره، أي: فرجه، وشرت العسل وأشرته: أخرجته، قال الشاعر: - 277 - وحديث مثل ماذي مشار (هذا عجز بيت، وصدره: بسماع يأذن الشيخ له وهو لعدي بن زيد في ديوانه ص 95؛ والمجمل 2/516؛ والجمهرة 3/439) وشرت الدابة: استخرجت عدوه تشبيها بذلك، وقيل: الخطب مشوار كثير العثار (انظر مجمع الأمثال 1/244)، والتشاور والمشاورة والمشورة: استخراج الأي بمراجعة البعض إلى البعض، من قولهم: شرت العسل: إذا اتخذته من موضعه، واستخرجته منه. قال الله تعالى: وشاورهم في الأمر [آل عمران/159]، والشورى: الأمر الذي يتشاور فيه. قال: وأمرهم شورى بينهم [الشورى/38].


تصفح سورة مريم كاملة