تفسير و معنى كلمة فأنى فَأَنَّى من سورة الزمر آية رقم 6


خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنْ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقاً مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ {6}

أَنَّى: ظَرْفُ مَكانٍ يُسْتَفهَمُ بِهِ بِمَعْنى (كَيْفَ) أو (من أيْنَ)


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "أنى"

أنى-بفتح وتشديد النون: للبحث عن الحال والمكان، ولذلك قيل: هو بمعنى كيف وأين (راجع: حروف المعاني للزجاجي ص 61، والعين 8/399)، لتضمنه معناههما، قال الله عز وجل: أنى لك هذا [آل عمران/37]، أي: من أين، وكيف. و:


تصفح سورة الزمر كاملة