تفسير و معنى كلمة فاتكم فَاتَكُمْ من سورة الحديد آية رقم 23


لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ {23}

ذهبَ منكم


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "فوت"

الفوت: بعد الشيء عن الإنسان بحيث يتعذر إدراكه، قال: وإن فاتكم شيء من أزواجكم إلى الكفار [الممتحنة/11]، وقال: لكيلا تأسوا على ما فاتكم [الحديد/23]، ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت [سبأ/51]، أي: لا يفوتون ما فزعوا منه، ويقال: هو مني فوت الرمح (انظر: المجمل 3/707)، أي: حيث لا يدركه الرمح، وجعل الله رزقه فوت فمه. أي: حيث يراه ولا يصل إليه فمه، والافتيات: افتعال منه، وهو أن يفعل الإنسان الشيء من دون ائتمار من حقه أن يؤتمر فيه، والتفاوت: الاختلاف في الأوصاف، كأنه يفوت وصف أحدهما الآخر، أو وصف كل واحد منهما الآخر. قال تعالى: ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت [الملك/3]، أي: ليس فيها ما يخرج عن مقتضى الحكمة.


تصفح سورة الحديد كاملة